الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم ٤ مواجهات ساخنة في ختام الأسبوع الـ11 لدوري عمانتل للمحترفين
اليوم ٤ مواجهات ساخنة في ختام الأسبوع الـ11 لدوري عمانتل للمحترفين

اليوم ٤ مواجهات ساخنة في ختام الأسبوع الـ11 لدوري عمانتل للمحترفين

متابعة ـ يونس المعشري ويحيي المعمرى :
تختتم اليوم منافسات الجولة الحادية عشرة لدوري عمانتل للمتحرفين لكرة القدم بأربعة لقاءات تبحث من خلالها المقدمة تعزيز رصيدها وتحسين مراكزها وفرق الوسط تريد أن تؤمن نفسها في منطقة الدفء ولا يمنع من البحث عن مركز متقدم ، فيما تبقى معاناة فرق القاع التي
لا تزال تنشد عن الحال الذي يساعدها على تجاوز محنة المراكز الأخيرة بعد تطور التهديد من بعض الفرق بتطور مستواها والابتعاد التدريجي عن القاع ، فهل نشهد اليوم مفاجآت في بعض المباريات منها مباراتان تعتبر قمة هذه الجولة منها لقاء العروبة المتصدر أمام السويق المتحفز لنقاط الفوز والتي تقام في الساعة الرابعة والنصف عصراً على ملعب نادي جعلان ، فيما تنظر جماهير محافظة ظفار إلى لقاء الجارين ظفار والنصر بأنها مباراة قمة ومن الدربيات التي تتابع الجماهير العمانية فهل ستكون هكذا عندما يلتقيان على ملعب مجمع صلالة في الساعة السابعة مساء ، أما مباراة صور والخابورة في الساعة الرابعة والنصف عصراً على ملعب نادي الكامل والوافي فهي مباراة متكافئة وكلاهما بحاجة إلى تلك النقاط الثلاث وبالأخص فريق صور للخروج من أزمة المراكز الأخيرة ، وعلى ملعب نادي النهضة يخوض صحار مباراته الهامة أيضاً أمام الشباب في الساعة السادسة والنصر مساء.

• قمة في القمة
هي مباراة قمة ومع فريق يتصدر القمة ، هكذا سيكون لقاء العروبة صاحب الضيافة ولكن خارج أرضه وملعبه عندما يستضيف السويق على ملعب نادي جعلان في مباراة ستكون مشتعلة وسط أجواء البرودة الصحراوية المشبعة ببرد الرمال الذهبية وكل ذلك لن يكون له تأثير إذا كان الهدف الأسمى هي النقاط الثلاث لكليهما وبالأخص العروبة الذي يطمح إلى إنهاء النصف الأول من الدوري وهو على الصدارة التي يتربع عليها حالياً برصيد 20 نقطة وربما عاد العروبة الذي تنتظره جماهيره بعد تولي المدرب الصربي ماركوف مهمة الاشراف على الفريق خلفاً للعراقي مظفر جبار ، ولا يمكن أن نجزم بان العروبة هو من يبقى على تلك الصدارة لأن الوضع لا يزال متأرجحا والمنافسة مستمرة ولن تستقر بالأخص في هذه الجولات الثلاث المتبقية من الدور الأول ، وتعد مباراة اليوم أمام السويق ليست الأسهل بل ترفرف حوليها صعوبة المباراة باعتبار السويق الذي يحتل حالياً المركز الخامس قبل مباريات أمس لديه 17 نقطة وهو الآخر عينه على النقاط الثلاث وفي حالة حصوله عليها اليوم سيكون قد تساوى مع العروبة في الرصيد وقد يحل فريق آخر بدلا عنهما في الصدارة ويعتبر صحار هو الأقرب إذا تغلب على الشباب اليوم.
وبالعوة للمباراة نجد العروبة لا يزال لم يستقر في المستوى الفني الذي يقدمه ، نعم هناك تطور في المستوى بعد الجهاز الفني الجديد ولكن ذلك يحتاج إلى شيء من الاستقرار فنياً ونتيجة في كل مباراة وإذا كان الفريق هو صاحب الأكثر غزارة في الاهداف ولكنه في نفس الوقت تعرض لخسارة مماثلة في مباراة الخابورة قبل ذلك وجاء في الجولة السابقة وأمطر شباك الشباب بالخمسة مع الرأفة ، إلا ان العروبة قد سجل حتى الآن 22 هدفاً لا أعتقد هناك فريق سوف يقترب من ذلك العدد من الاهداف المسجلة حتى نهاية الدور الأول ولا نريد أن نسبق الأحداث ، ودخلت مرماه 9 أهداف وهي نتيجة معقولة مقارنة بالأهداف التي سجلها ، ويضم العروبة أسماء لامعة تستطيع ان تعطي الكثير لفريقها بعد تألق نجمي خط الهجوم محمد تقي الذي توقف نوعاً ما عن التهديف عما كان عليه مع بداية الموسم وهانز كوفي الذي يتألق مع الفريق إلى جانب باقي العناصر ليل بيترس واحمد المخيني ومحمد ابراهيم وهشام سليم وسعد العريمي وغيرها من الاسماء التي تتألق في ظل وجود رياض سبيت في حراسة عرين العروبة.
إلا ان السويق مع المدرب المغربي عبدالرزاق خيري والذي ترك تساؤل عن الاسباب التي أدت إلى تراجع الفريق منذ الخسارة الرباعية من ظفار وتعادله بعد ذلك في جولتين ، فهل أصفر الباطنة سيكون اليوم مغايراً عن كل تلك المباريات الثلاث ويعود لسابق عهده للمنافسة وفي انتظار اكتمال عناصر الفريق في مقدمتهم اللاعب محمد الشيبه قائد خط الدفاع والذي يجب ان يكون اكثر تركيزا وهدوءا لأن الفريق بحاجة إليه بكثرة خلال المرحلة المقبلة وما تبقى من مباريات الدور الأول ، وإذا كان العروبة يمتلك من العناصر والاسماء فإن السويق هو الآخر لديه اسماء قادرة على ترجيح كفة الفريق من خلال وجود انور العلوي في حراسة المرمى والذي وجد نفسه أكثر مع السويق ومحمد افلاي والعبد النوفلي وحارب السعدي وعبدالعظيم العجمي وزكي عبيد ومصعب السعدي وياسين الشيادي ويوسف ثاني وخليل الكحالي وغيرها من الاسماء التي يضمها السويق وهي أسماء عليها أن تعود لمستواها وأن تقدم المزيد من الجهد مع الفريق وإذا تحقق لهم الفوز اليوم يؤكدون بالفعل بأنهم قادرون على العودة للمنافسة على الصدارة من جديد.
• دربي صلالة
تتجه انظار الجماهير اليوم إلى محافظة ظفار وتحديداً جماهير فريقي ظفار والنصر لمباراة الدربي بين الطرفين لتكشف لنا هذه المباراة الكثير سواء لظفار الذي ينظر إلى النقاط الثلاث ليكون ملاصقاً للمتصدرين أو النصر الذي يبحث عن تحسين مركزه ورصيده وإذا تحقق له الفوز سيكون متساوياً مع ظفار في الرصيد ، ولهذا ستكون مباراة اليوم متعددة الاشكال هناك التكتيك الفني وهي لعبة المدربين العراقي مظفر جبار في ظفار والبلجيكي لوك ايمايل في النصر ، والحماس الجماهيري وبطليها من الجانبين وربما كاد مشجعي الفريقين يخرجان من نفس البيت ، والاداء المهاري والتركيز والهدوء وهو شعار يجب ان يطبقه لاعبو الفريقين في أرضية الملعب ، وربما تميل الكفة نوعاً لفريق ظفار الذي تولى مهمته مدرب يعرف خبايا مثل هذه المباريات ، إلا ان المدرب البلجيكي في النصر هو الآخر لديه فكر جيد وبدأت تظهر بصمة عطائه مع نجوم النصر.
ويسعى ظفار في مباراة اليوم إلى النقاط الثلاث ليضمها إلى رصيده السابق وعينه على الصدارة فهو يمتلك الآن 18 نقطة وحصوله على نقاط جديدة من النصر تعتبر مهمة صعبة وعلى عناصره ان يكونوا اليوم أكثر تركيزا لأن مثل هذه المباريات لا تعترف بالفريق الأقوى والاسهل ، وعلى ظفار ان يؤمن مرماه جيداً من خلال ا لحارس عبدالله العلوي أو هاني نجم ا لدين أيهما الأقرب للقاء اليوم والذي ربما يكون أقرب للعلوي ، وكذلك الحال في خط الدفاع الذي تظهر فيه بعض الثغرات قد تكلف الفريق الكثير وعلى نبيل عاشور أن يضبط الامور إلى جانب محمد ربيع وعامر الشاطري وباسم الرجيبي وسمير ملقات وأن يكون قاسم سعيد وعربي بن جابر حاضرين أيضاً والنجم حسين الحضري ان يكون هو صاحب القدم الذهبية في التسجيل وباقي عناصر الفريق سواء محب عوض وعبدالله فواز وعلي النحار وغيرهم من نجوم ظفار.
وإذا جئنا للنصر نجد لديه من الاسماء القادرة على تحقيق الفوز حاضرة وقادرة على ذلك ولكنها بحاجة إلى شيء من التركيز وبالأخص من النجم المتألق احمد السيابي الذي دائماً ما يدوخ المدافعين وصاحب قدم تعرف طريق المرمى جيداً وعودة جمعة درويش وجمعة الجامعي في خط الوسط متقدم ولابد من تواجد سعيد الضبعوني في خط الهجوم وان يكون يقظا وكذلك الحال في اللاعب الكوري كيم الذي يجب أن يكون عطاؤه اكثر مما يقدمه حالياً واحمد سالم وتماسك خط الدفاع بقيادة ناصر الشملي وعزان عباس وفهد نصيب وخالد اسكندر وفي حراسة المرمى فايزالرشيدي وغيرها من الاسماء التي يضمها النصر والتي تشكل اليوم عنصرا مهما في المباراة والهدف الأساسي هو كسب النقاط الثلاث والظفر بمركز أفضل في المقدمة.
• لقاء متكافئ
مباراة صور والخابورة تعتبر قمة متكافئة بين الفريقين سواء من جانب صور صاحب الضيافة الذي يفقد نقاطا من مباراة لأخرى بعد خسارته في الجولة السابقة من النصر بهدف مقابل لاشيء في مباراة لم يكن الاداء مقنعا من الطرفين وكذلك الحال من الخابورة الذي أراد أن يطور من فريقه ولكن التعاقد غير مقنع من البداية مع المدرب السوري محمد جمعة الكلال جعل ادارة النادي تعود مرة أخرى بعد مباراتين بالاستغناء عن المدرب والبحث جار عن مدرب بديل ، فهل يكون صور مع المدرب الوطني مبارك سلطان والذي هو الآخر لم يجد الفرصة لمعالجة الأمور لفريقه ان تكون مباراة اليوم فاتحة خير وكسب النقاط الثلاث ، لا أحد ينظر إلى المستوى الآن في ظل وضعية الفريق الذي يحتل المركز الثاني عشر وهو موقع لا أحد يرضى به من محبي صور، ولهذا يجب على اللاعبين أن يبذلوا اكبر قدر من التضحية لإخراج ناديهم من المركز الحالي والبحث عن مركز أفضل في منطقة الدفء لأن المرحلة القادمة ستكون الأصعب وتنتظرهم مباراة في الكأس مع حامل اللقب العروبة وأساسا صور هو الوصيف ولكن صاحب تلك الوصافة في موقف صعب بالدوري.
لذلك ستكون المواجهة بين الطرفين بحاجة إلى ضبط الأمور لدى كليهما ولاسيما الخابورة الذي يحتل المركز العاشر برصيد 12 نقطة وتلك النقاط ربما ستبقيه في نفس المركز إذا لم يعرف كيفية الحصول على نقاط الفوز وعليه ان ينقذ نفسه ويعالج كل الهفوات وكذلك الحال في صور عليه أن يراجع كل اموره الداخلية وأن يخرج الفريق من الأزمة التي هو فيها حالياً ولن تكفيه مباراة اليوم وحدها بل ينظر للمباريات الثلاث بتسع نقاط مهمة للفريق.
• الفرصة الأخيرة
هل تعتبر مباراة صحار والشباب هي الفرصة الأخيرة لمدرب الشباب كوزيك الذي بات فريقه يعاني ولا يزال يبحث عن طوق النجاة يخرجه من الموقف الذي هو فيه حالياً في المراكز الأخيرة وتحديداً في المركز الحادي عشر برصيد 9 نقاط وكانت مباراته في الجولة السابقة بالفعل كشفت حالة التوهان وعدم التركيز وغياب الانضباط في خط الدفاع مما كلف الفريق خمسة اهداف نظيفة في مرماهم وكان قريباً من الوصول لأكبر عدد من تلك الاهداف من اقدام لاعبي العروبة ، ولا اعتقد مباراتهم اليوم امام صحار ستكون أقل شأنا من تلك المباراة بل الأصعب في ظل الحضور الجماهيري الكبير الذي يرافق صحار من مباراة لأخرى وسيكون اللقاء على ملعب النهضة مدعوماً بتلك الجماهير وصحار يحتل حالياً المركز الثاني برصيد 18 نقطة ولديه طموح من اجل العودة مرة أخرى لنفس المركز في الصدارة التي كانت له لعدة جولات.
ويعد صحار من الفرق التي تقدم مستوى رائعا من مباراة لأخرى وإذا تراجع مؤخراً وأصبح التعادل هو الشعار الذي يرافقه من جولة لأخرى بعد ان سجل أكثر فريق لديه 6 تعادلات متساوياً في ذلك مع الخابورة لكنه لا يزال الفريق الوحيد الذي لم يهتز مرماه بالخسارة ولا يزال مدربه عبدالناصر مكيس بالفعل يقدم فريقا متماسكا ومترابطا من مباراة لأخرى ، وهناك بشرى زفت لجماهير النادي مؤخراً بعودة اللاعب عمر الفزاري للقلعة الخضراء وإلى عرين التماسيح الخضر والذي يعتبر واحدا من الاسماء غيابها خسارة للفريق لأنه لديه امكانيات كبيرة في خط الوسط والاختراقات من الاطراف ، وتواجده إذا سنحت الظروف في مباراة اليوم تعتبر عودة طيبة للفريق ليكون مسانداً زملاءه وبالأخص زميله حاتم الروشدي والهداف فيدران وادمير وباقي اللاعبين منهم الحارس الشاب مطر الوشاحي وعبدالعزيز الحوسني وسالم المقبالي واحمد الكحالي وبدر الجابري والمدافع العراقي ابراهيم كمال وماجد البلوشي وغيرهم من اللاعبين الذين يضمهم صحار ، ولهذا عليهم عدم النظر لهذه المباراة بأنها من المباريات السهلة بل هي الأصعب لأن الشباب يريد أن يرجع ويبتعد من المراكز الأخيرة حتى لا يقع في فخ البقاء .
عبدالناصر المكيس : فارق النقاط يشكل ضغطا نفسيا على كل فرق الدوري
وصف عبدالناصر المكيس مدرب صحار فريق الشباب بالفريق الجريح والجيد وعناصره تمتلك إمكانيات كبيرة ، وقال المكيس : الخوف يأتي من الفرق الجريحة خاصة التي تنهزم بأهداف غزيرة ، وتلك الفرق تأتي وتقدم كل ما لديها في المباراة التي تلي الخسارة ولا يوجد لديها ما تخسره ، وفريق الشباب من الفرق الصعبة ولا يوجد فريق سهل في الدوري ، وفرق الوسط تلعب مع الفرق المتصدرة بنفس أعلى وقوي وكبير حتى تلملم جراحها بشكل أفضل عن المباراة السابقة التي لم تقدم فيها المستوى المأمول ، ونحن نعرف وضعية نادي الشباب والوضع النفسي الذي يمر به لاعبوه ، ونعرف نقاط القوة والضعف في الفريق الشبابي وسنضع التكتيك المناسب لهذه المباراة حتى نكسب النقاط الثلاث ، وصحار يسير في الطريق الصحيح وقادرين على تحقيق الانتصار والعودة من محافظة البريمي بالعلامة الكاملة ، ونأمل في تعثر العروبة حتى نكون في وضعية جيدة قبل مواجهته في الجولة 12 لأن تلك المباراة في غاية القوة والصعوبة للفريقين ، ومن الممكن أن تكشف عن الفريق الذي سيتصدر المرحلة الأولى من دوري المحترفين .
وفيما يتعلق بالمنافسة القوية بين فرق الصدارة وفارق النقاط البسيط قال المكيس : الفرق كلها قريبة من بعضها وفارق النقاط يشكل ضغطا نفسيا على كل فرق المقدمة وليس فقط فريق صحار ، وفي كل جولة يحدث تغيير في المراكز وهذا يشبه لعبة الكراسي الموسيقية ، وما زال الوقت مبكرا للحديث عن هذا لأن مشوار الدوري طويل وهناك الكثير من المفاجآت ، وأنا أعتقد أن الضغط النفسي ليس الآن وإنما يتضح تأثيره في الجولات الأخيرة لعدم وجود وقت لتصحيح المسار وعدم وجود بدائل أخرى ولا مجال للتعويض .
وعلل مدرب صحار ضياع العديد من الفرص في المباراة السابقة وعدم إنهاء الهجمة بالشكل الصحيح لسوء أرضية ملعب نادي النهضة وليس المشكلة في لاعب معين ، ودافع المكيس عن لاعبه بدر الجابري وقال ان بدر من اللاعبين المجيدين ويجتهد كثيرا وصاحب عطاء كبير والتوفيق بيد الله ، وبدر يتمركز بشكل جيد في الملعب وضياع الفرصة الأخيرة كان بسبب سوء أرضية الملعب ، ولو أحرز هدفا سيكون له شأن في الدوري ، وأضاف المكيس : لا توجد معنا مشكلة في خط الدفاع ونحن ثاني أفضل خط دفاع في فرق الدوري بعد فريق المصنعة ، ودخل مرمانا 8 أهداف فقط وبفارق هدف واحد عن المصنعة ، وهذا يحسب للفريق وللاعبين المدافعين الذي يشاركون لأول مرة في دوري المحترفين ويقومون بدور فعال ومن خلفهم حراس المرمى ، وستكون النتيجة مشرفة هذا المساء امام الشباب .
جاهزية
أعلن بدر الجابري مهاجم صحار عن جاهزيته لمباراة الشباب ، وقال : فريقنا جاهز وعازمين على كسب النقاط الثلاث ، والعودة من البريمي بالعلامة الكاملة للمزاحمة على صدارة الدوري ، وأضاف الجابري أن التوفيق بيد الله والفرص التي تضيع كانت بسبب سوء أرضية الملعب ، وسنفوز على الشباب ونفرح الجماهير الوفية .
وقال مطر الوشاحي حارس المرمى الصحاري أن المباراة ستكون مفتوحة ، والفريقين في أمس الحاجة للنقاط الثلاث ، صحار للبقاء في الصدارة ، والشباب لتصحيح وضعه والخروج من عثرات الخسارة امام العروبة ولتعزيز رصيده ، وقال الوشاحي بأن فريقه قد أكمل تحضيراته للمباراة والمعنويات عالية والجهاز الفني قادر على التعامل مع كل المباريات وسيكون الفوز حليف صحار .
غيابات
يفتقد صحار الليلة إلى جهود المغربي محمد بركات بداعي الإصابة ، وسالم المقبالي الذي اجرى عملية جراحية في مستشفى صحار المرجعي ، وتمثل عودة سلمان المقبالي لاعب خط الوسط إضافة قوية للفريق بعد غيابه في المباراتين السابقتين لإرتباطه بجهة عمله .
عودة
نجح ابراهيم المهداوي أحد الداعمين لنادي صحار وبالتعاون مع مجلس إدارة النادي في تقريب وجهات النظر بين الإدارة واللاعب عمر الفزاري لاعب المنتخب الأولمبي لعودة الأخير إلى تدريبات الأخضر ، وسينتظم الفزاري في الحصص التدريبية بعد نهاية مباراة الليلة امام الشباب ، ويعد عمر الفزاري من اللاعبين المجيدين وصاحب امكانيات وقدرات ، وتعول عليه الجماهير آمالا كبيرة في قيادة الفريق مع رفاقه إلى مراكز المقدمة والتواجد في صدارة الدوري .جماهير
قامت إدارة نادي صحار بالتنسيق مع مجلس جماهير صحار بتوفير عدد من الحافلات للراغبين في التواجد خلف الأخضر الصحاري ولضمان تواجد أكبر حضور جماهيري ، وستنطلق الحافلات في الساعة الثالثة والنصف من أمام مقر النادي بصحار ، وسيتم توفير التذاكر أمام بوابات ملعب نادي النهضة ، وستكون رابطة التشجيع حاضرة في المدرجات ، وتم تخصيص الجهة اليسرى للمنصة الرئيسية في ملعب المباراة للجماهير الصحارية .
ولا ننكر الجهد الذي يقوم به المدرب كوزيك مع الشباب وتميزه باللمسة ونقل الكرة داخل أرضية الملعب ولكن كل ذلك لا يشفع إذا لم تسجل وتفوز وعلى كوزيك أن يجد اللاعب المساند ليونس المشيفري في خط الهجوم لأن اللاعب من الصعب ان يعطي طوال 90 دقيقة بنفس الجهد ولابد من باقي العناصر أن تسانده ولاسيما عبدالمجيد اليحمدي وجميل اليحمدي وكيتا وسعود الفارسي ويقظة الحارس عمر العبري وغيرهم إذا أرادوا ان ينتشلوا الفريق من المركز الذي هو فيه حالياً والذي أصبح مهدد بفقدانه والنزول لمركز أقل منه في ظل تطور الفرق الأخرى.

إلى الأعلى