الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / قمة (التعاون) تختتم بالعمل على ترسيخ التكامل الخليجي في جميع المجالات
قمة (التعاون) تختتم بالعمل على ترسيخ التكامل الخليجي في جميع المجالات

قمة (التعاون) تختتم بالعمل على ترسيخ التكامل الخليجي في جميع المجالات

الرياض ـ العمانية: اختتم أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون
لدول الخليج العربية بقصر الدرعية في الرياض أمس مؤتمر القمة السادسة والثلاثين. وقد ترأس وفد السلطنة نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء. وقد ألقى معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية إعلان الرياض خلال الجلسة الختامية للقمة قال فيه:”استعرض قادة دول مجلس التعاون في هذه الدورة مسيرة العمل المشترك، والمتغيرات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تمر بها المنطقة والعالم، وانعكاساتها المباشرة على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. مستلهمين الدور والمسؤولية التاريخية التي تضطلع بها دول المجلس، كجزء من أمتها العربية والإسلامية. وبهدي من ديننا الحنيف وشريعتنا السمحاء، وانطلاقا من أهداف وغايات النظام الأساسي لمجلس التعاون، التي تستوجب تقوية وتعزيز المواطنة الخليجية، ومن المصالح المشتركة لمواطني دول المجلس، وروابط القربى والتاريخ والمصير المشترك بينهم. وإيمانا بأهمية هذه المسيرة المباركة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وترسيخا لمفهوم التكامل بينها في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعسكرية والأمنية، وصولا إلى وحدتها، وفق ما نص عليه النظام الأساسي لمجلس التعاون الذي سنه مؤسسو هذا الصرح الكبير منذ 35 عاما، وتعزيزا للدور المتنامي لمجلس التعاون في خدمة القضايا المحورية التي تهم دول المجلس ومواطنيه.
على صعيد متصل عاد إلى البلاد اليوم صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بعد أن قام نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بترؤس وفد السلطنة في اجتماعات مؤتمر القمة السادس والثلاثين لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالممكلة العربية السعودية الشقيقة. وكان المؤتمر قد اختتم أعماله في وقت سابق من مساء هذا امس، حيث بعث صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد ببرقية شكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وإلى كبار المسؤولين ضمنهم سموه تشرفه والوفد المرافق بترؤس وفد السلطنة نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ في مؤتمر القمة السادس والثلاثين لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عقد بالممكلة العربية السعودية متمنيا لهم دوام التوفيق مشيدا بالروح الأخوية التي سادت أعمال المؤتمر وعكست الحرص على المضي قدما بالمسيرة الخليجية نحو أهدافها المنشودة معربا سموه عن الشكر والتقدير لما لقيه والوفد المرافق من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة . وكان في مقدمة مستقبلي سموه لدى عودته عدد من أصحاب المعالي الوزراء.

إلى الأعلى