الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: أنقرة تجدد تأكيدها عدم سحب قواتها والعبادي يطالب برفع شكوى لمجلس الأمن

العراق: أنقرة تجدد تأكيدها عدم سحب قواتها والعبادي يطالب برفع شكوى لمجلس الأمن

أنقرة ـ بغداد ـ وكالات: جددت تركيا التأكيد على عدم نيتها سحب القوات التي أرسلتها للعراق، فيما طلب رئيس الوزراء العراقي حيدرالعبادي من وزارة الخارجية العراقية تقديم شكوى رسمية باسم الحكومة بشأن التوغل التركي باعتباره انتهاكا صارخا لأحكام ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وخرقا لحرمة الأراضي العراقية وسيادة الدولة العراقية تم بدون علم السلطات العراقية وموافقتها.
وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من جديد إنه “من غير الوارد” سحب القوات التركية التي نشرت مؤخرا بالقرب من مدينة الموصل في شمال العراق، مشددا مرة أخرى على أن مهمتها تدريبية. وأعلن اردوغان الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي في وقت متأخر الخميس أن الانتشار التركي سيكون محور اجتماع بين أنقرة وواشنطن وكردستان العراق في 21 ديسمبر. وأعلن مكتب رئيس الوزراء التركي من جهته أن أحمد داود أوغلو أجرى اتصالا هاتفيا في هذا الشأن مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس. وقال الرئيس التركي إن “ما تفعله (هذه القوات) في بعشيقة وفي المعسكر ليس سوى مهمة تدريب”. وأضاف أن “عدد الجنود سيرفع أو يخفض تبعا لعدد البشمرجة (القوات الكردية في كردستان العراق) الذين يتم تدريبهم”، مؤكدا أن “أي انسحاب غير وارد”.
من جانبه طلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بحسب ما أورده موقعه الالكتروني، من مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته وفقا لأحكام ميثاق الأمم المتحدة والعمل على حماية العراق وأمنه وسيادته وسلامة ووحدة أراضيه التي انتهكتها القوات التركية، وأن يأمر تركيا بسحب قواتها فورا، وأن يضمن بكافة الوسائل المتاحة، الانسحاب الفوري غير المشروط إلى الحدود الدولية المعترف بها بين البلدين، وعدم تكرار تلك التصرفات الأحادية التي تضر بالعلاقات الدولية والتي تعرض الأمن الإقليمي لمخاطر كبيرة.
وتشهد العلاقات العراقية ــ التركية توترا على خلفية إعلان السلطات العراقية توغل قوات عسكرية تركية داخل العراق بدون علم مسبق من الحكومة العراقية. ولم تسحب تركيا قواتها من العراق بعد انتهاء مهلة مدتها 48 ساعة أعطاها العراق لها يوم الأحد الماضي.
وكان المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني، شجب في خطبة الجمعة دخول قوات تركية إلى العراق دون موافقة الحكومة المركزية وطالب بـ”احترام سيادة” العراق وتطبيق القوانين الدولية.
وقال أحمد الصافي ممثل المرجع السيستاني في خطبة الجمعة من مدينة كربلاء جنوب بغداد “ليس لأي دولة إرسال جنودها إلى أراضي دولة أخرى بذريعة مساندتها في محاربة الإرهاب مالم يتم الاتفاق على ذلك بين حكومتي البلدين بشكل واضح وصريح”. وأضاف “هناك قوانين ومواثيق دولة تنظم العلاقة بين الدول واحترام السيادة بين الدول، وعدم التجاوز على اراضيها”.
وشدد ممثل السيستاني على أن “الحكومة العراقية مسؤولة عن حماية سيادة العراق وعدم التسامح مع أي طرف يتجاوز عليها مهما كانت الدواعي والمبررات وعليها اتباع الأساليب المناسبة في حل ما يحدث من مشاكل لهذا السبب”.

إلى الأعلى