الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / باختصار: معارضة تبحث عن جيوبها!

باختصار: معارضة تبحث عن جيوبها!

زهير ماجد

قال أحد جهابذة المعارضة السورية في الخارج برهان غليون إنه قرر أن يعود إلى موقعه العملي السابق كأستاذ في الجامعة في فرنسا .. وهذا يعني أنه وصل إلى قناعته بفشله وهو الذي صال وجال وتحدث لعشرات الصحف والمجلات أن مفتاح سوريا صار بيده، وأنه على بعد خطوات من الحكم. أما تلك المدعوة قضماني، وهي من سلالة غليون، فقد قيل إنها ذهبت إلى إسرائيل وتحدثت عنها بما لم يتحدث به أعتى عتاة الصهاينة عن الكيان العبري من فخر.
مضحكة تلك المعارضات التي لا بد أنها استنتجت عقم دورها، وهي التي بدأته بحثا وتنقيبا عن من يؤمن لها أن تعيش على حسابه، وأن تتنعم في فنادق الخمسة نجوم وهي المحرومة من طعام هانئ طوال عمرها. أرادت بذلك أن تفك مسار جزء من تاريخها الاجتماعي، لكن تاريخها السياسي كان أسود دائما، فأصرت أن تخرج إلى الديار التي تؤمن لها عيشة راغدة، فيما الشغل الباقي على ذاك البلد الذي يحتضنها وغيره، وعليها هي أن تطلق التصريحات وتعلي صوتها كي ينتبه ممولها ومحركها أنها موجودة وصاحبة مواهب في الكلام والخطابة، وبالتالي هي من سيقرر مصير الحكم لاحقا.
استمرت هذا المعارضات على تقاسم معارضتها لبعضها، فيما كان الإرهاب على الأرض في سوريا يأكل أخضرها ويابسها، ويجعل من كلامها لا يصل إلى أي أذن. أما الدول الداعمة لها، فكانت تعرف أسرارها وقيمتها على الأرض وفي مستقبل سوريا، فإذا كانت هكذا في الحاضر، فكيف ستكون في المستقبل.
كانت المعلومات منذ سنين تقول إن أكثر تلك المعارضة جهز ثيابه ووضعها داخل شنت عملاقة على أمل العودة الفورية إلى سوريا فور سقوط الدولة والنظام، وأنه لا همَّ لها سواء فرط الجيش العربي السوري، بل إن فرطه مطلوب طالما تحدث غليون عن جيش قوامه ستون ألفا فقط، والباقي يتم تحويله إلى قوى أمنية داخلية أو إلحاقه بمؤسسات مدنية؛ لأن الحرب مع إسرائيل ستكون قد انتهت، حسب زعمه.
تنقلت تلك المعارضة ولم تثبت على حال. وقيل إنها استساغت العيش الرغيد الذي عاشته إلى حد التخمة: أشهى الوجبات، وأفخم الأسرة، والسيارات الفارهة، وكلام مع مسؤولين لم يكن بالإمكان حصوله معهم، ومقابلة أحيانا شخصيات من النوع العالي. ثم أموال تعطى على دفعات ليزيد الرصيد في المصرف. فكيف بعد كل هذا الدلال والكرش الذي انتفخ أن تعود الأمور إلى ما سبق من حياة القطارة.
فهي إذن من أجل المحافظة على ما وصلت إليه تذهب في أي اتجاه، وتسلم رقبتها لأي من يلوح لها عن بعد أو قرب. فلماذا إذن يهمها أن تنتهي الأزمة في سوريا، طالما أن الربح وفير ومؤمن الاستمرار، والعائدات المالية لا تتوقف.
كل من خرج من سوريا واضعا نفسه على لائحة معارضة تعاملت مع الشياطين ضد وطنها الأم عليه أن يفكر بقبر خارج سوريا بشار الأسد. سترفض الأرض السورية أي وجود له، سواء حيا أو ميتا لأنه ارتكب الخيانة العظمى ضد بلاده، وعمل بلا هوادة على استباحة حرمتها ووجودها، وتآمر عليها، وساهم في تطيير الأفكار التي أدت إلى قتل شعبها وتقسيم جيشها وفرط وحدة الدولة والمؤسسات. لقد وصل إلى تلك المعارضة ذات يوم من أيام سوريا الشعار الذي رفع بمفهوم الأسد إلى الأبد.

إلى الأعلى