السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الأسد يدعو إلى عدم الخلط بين المعارضة السياسية والجماعات المسلحة
سوريا: الأسد يدعو إلى عدم الخلط بين المعارضة السياسية والجماعات المسلحة

سوريا: الأسد يدعو إلى عدم الخلط بين المعارضة السياسية والجماعات المسلحة

دمشق ــ الوطن:
دعا الرئيس السوري بشار الأسد أمس إلى الواقعية وعدم الخلط بين المعارضة السياسية والجماعات المسلحة، في وقت أمر فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جيشه بالرد بحزم على أي تهديد يواجهه في سوريا. فيما ارتفعت حصيلة 3 هجمات إرهابية في بلدة تل تمر بريف الحسكة شمال شرق سوريا إلى أكثر من ثلاثين قتيلا.
وأكد الرئيس السوري في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية إي إف إي، إلى أن الحكومة السورية أجرت حوارا مع بعض المجموعات، كمجموعات وليس كتنظيمات بهدف تخليها عن السلاح، معتبرا أن هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع المجموعات المسلحة في سوريا موضحا أن التعامل معها ككيانات سياسية أمر مرفوض تماما.
وأضاف الأسد، أن الخطوة الأولى للقضاء على التنظيمات الإرهابية في سوريا تكمن في وقف تدفق الإرهابيين وخصوصا من تركيا إلى سوريا والعراق ووقف الدعم الغربي ومنع دخول الأسلحة وغيرها من أشكال الدعم اللوجستي لتلك التنظيمات. مشددا على أن تركيا هي شريان الحياة الوحيد المتاح لـ(داعش)، وأوضح الأسد أن الولايات المتحدة وفرت منذ البداية الغطاء السياسي للإرهاب في سوريا وهي غير جادة في محاربته وقال ” طالما ظلت الولايات المتحدة غير جادة في محاربة الإرهاب فلا يمكن أن نتوقع من باقي الدول الغربية أن تكون جادة لأنها حليفة للولايات المتحدة.
كما اتهم بعض البلدان بأنها تريد ضم المجموعات الإرهابية إلى المفاوضات، وقال “تريد هذه الدول من الحكومة السورية أن تتفاوض مع الإرهابيين”.
وفي موسكو قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن “استخدام القوات الجوية والبحرية الروسية لأحدث أسلحة دقيقة التصويب أتاح إلحاق أضرار كبيرة ببنية الإرهابيين التحتية ما أدى إلى تغيير الوضع في سوريا تغييرا نوعيا”. وأضاف الرئيس بوتين في اجتماع عقده مع أركان وزارة الدفاع الروسية بمقرها في موسكو، أن عملية روسيا في سورية سببها الرئيسي يعود إلى نشوء تهديد “داعش” المباشر لنا، وليس إلى الاعتبارات المرتبطة بالمصالح الجيوسياسية أو الرغبة في اختبار أسلحة جديدة . بحسب وكالة سبوتنيك.
وحذر الرئيس الروسي من مغبة “التحرش” بالعسكريين الروس في سوريا، بحسب سبوتنيك. وأمر بوتين الجيش الروسي بالرد “بمنتهى الحزم” على اي قوة تهدده في سوريا، بعد ثلاثة أسابيع من إسقاط تركيا طائرة مقاتلة فوق الحدود السورية.
ارتفعت حصيلة انفجار ثلاث سيارات مفخخة في بلدة تل تمر بريف الحسكة شمال شرق سوريا إلى ثلاثين قتيلا فيما أصيب العشرات بحسب مراسلة الميادين التي أشارت الى أن التفجيرات استهدفت المشفى الميداني لوحدات حماية الشعب في شارع فلسطين وإحدى الأسواق في البلدة، فيما أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات.
على صعيد أخر، قال مايمسى بالمرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاثة ارهابيين فجروا ثلاث آليات مفخخة “يعتقد أنها صهاريج قرب المركز الصحي وسوق الخضار ومنطقة أخرى ببلدة تل تمر” التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي وتعرضت مراراً لهجمات (داعش). وفي حلب قتل أكثر من ثلاثين شخصا خلال اليومين الماضيين نتيجة قصف الجماعات المسلحة أحياء سكنية غرب المدينة.

إلى الأعلى