الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

الفقر حطَّاب

* النص الفائز بالمركز الأول بجائزة راشد بن حميد للثقافة والفنون

اليوم مثـْل الأمْس لا طعْم لا لون
تـجري بيِ الايام لا علـْم وحْساب
ياللي هديتي الصدْر عصفور مسجون
يبكي سما الاحلام ما عنده احْباب
مريت ذكرى شرفتك عطـْر ودْخون
وكلَّ السنين الماضيه تنزف غْياب
ضجَّة طفولة شاعرك صارتَ سْــكون
وعــلبة تلاوينه بــقــت دون أصْحاب
ان مرَّ ذكرى قال يا حظَّ ملْعون
نكبر نصير بْوحشة الدرْب أغراب
ليته يمرًّ العيد يهْدي لنا عْيون
ونْشوف شمس العيد تشرق منِ الباب
ياكثـْر ما قلـْت التعَب باكر يْهون
ويزهـر منِ الاحجار شيـحٍ وعنَّاب
حبيـبتــي : ليت الفقَرْ يهجر الكون
ونـْعيش ما نشعرْ عنَ الناس أجناب
انا وليد الجوع بالخوف مسكون
من قال هذا الجوع ما عندهَ انساب
ما كان ميلادي على راحةَ جْفون
اذكر صحيت وْكسوة الفـقـْر جلباب
آقول طيَّب ما معى هـــمَّ ودْيون
أضحك وانا كذاب مليون كذاب
كلْ ما نبت للحلْم أوراق وغْصون
من قبْل تثـْمر يصبح الفقـْر حطَّاب
عشـَّمتني ياكـثـْر ما خابتَ ظـْنون
ملـَّيت امرر كلَّ خيبة بلاَ اسْباب
آنا احسَّ بْكلَّ جـــايع ومحْزون
اعرف بإنَّ الجوع وحْشٍ لهَ انـْياب
الفقْر مثـْل الأمْس لا طعْم لا لون
نفطر معه ويْنام معنا بلا حْساب!

عبدالعزيز العميري
__________________

طْفال

* النص الفائز بالمركز الثاني بجائزة راشد بن حميد للثقافة والفنون

أجي أزرع على حفنة ترابي آخر الأعذار
لقيت أن الأراضي قآحله وْوجه السحب مكسور
ووديان الأهله مآ لهآ غير الجفآآف إصرار
حصى ، أشواك مغروسه وطينه مآلها مقدور
حفرت الـ لا وعي في طينتي قلت ابتدي المشوار
رميت بنردي فـ حضن الفراغ ، بحظي المغدور
تشبثت السوالف وانحنت في داخلي الأسرار
وفضيت المسافه لـ المدينه بـ صمتي المستور
ي أرضي من ترك طينك يتيم ، وزعزع آلبيدار ؟
ترى مآ باقي أمطار فـ سحابي .. تروي هذا البور
ي أرضي ، والشتا : رجفة ضلوع فـ صدري المحتار
مـ بين الموت والغربه ، لـ صوت العبرين عبور !
نسوا أن الرياح أكبر خيانه لـ أصدق الأشجار !
نسوا أن المنافي تحتضن رجفة رجل مذعور !
نسوا صوت الآذان فـ حارتي وْشعب أكثر إستغفار
رموا رْماح السوالف وانحنى ظهر العمر بـ الزور
حملت فـ كفي الطاهر بقايا ” صدمة التذكار ”
لجل لو ما قدرت أوفي الرضى في تربتي ، معذور
ولجل لو ما بقت غرفه فـ بيتي تحتضن لي جار
برمم بيت فـ المنفى بْـ طفال ” الراحل المقهور ”
وبرمي فـ حارتي شآرع تعرّى من ضيا الأنوار
وبطفي كل مصابيح البيوت وبستهل العور !!
على الله يآ وطن بحمل بقايا ” حفنة الأعذار ”
وبترك هـ القحط مآ دام له وجه السحب مكسور

أحمد المغربي
__________________

ومضة

إنثري ليلك على صدري مدام
حبنا معشوشبٍ بين الظلوع
يا حياتي لك من عيوني سلام
لك أصابع إيدي فْعيدك شموع
بعد عمري جاد لك حلو الكلام
هاك شعري يرتمي بينك خضوع
هذي أنتي و أن حضر وجه الظلام
يرتجف لا بان من وجهك سطوع
كل صبحٍٍ ينتظر و جهك حمام
بس وده يفرش جناحه خشوع
قلت أحبك طاح لي برد وغمام
قلت أحبك إنتشى الزهر بطلوع
ياشهدها.. رقتة رقة رهام
يا دمعها .. غالي عن كل الدموع
لا رحلتي ما يواطني المنام
وإن رحلتي من تفاصيلك أجوع
ياحياتي ما يعالقك الخصام
هاتي ضيقك و أتركي قلبك دلوع
يا حياتي ما معي واجد كلام
يكفي لك في داخلي قلبٍ قنوع
يا حياتي صرتي الليلة مدام
إنثري شعرك و أبشعل لك شموع

إدريس الهنائي
__________________

يا سيدي

يا سيدي شعبك يجدد ولاءه
في كل عامٍ عيدك يمرنا فيه
هذا الوطن غالي ومن هو سواءه
يستاهل نضحي لبسمة فيايفه
أرواحنا نحطب ونشعل ضياءه
ونفوسنا ترخص لرفعة مباينه
واللي يحاول يتخبي في رياءه
ما يضرنا همزه ولمزه وخوافيه
حنا لها بالسلم حنا دواءه
واللي طرانا بشر حنا نداويه
منهاجنا واضح سلام بوفاءه
وسلطاننا وافي وحنا نوافيه
واللي تمادى في دروب الغواءه
هذه عمان السلم قبلة لمباديه
ياخذ دروس الحكمة منا بكفاءه
ويعيش شامخ مافي شيٍ يغاويه
يتنفس العزه ويشفي عياءه
ويطيب راسه من مشاكل بلاوبه
لعمان طبّ لمن يعاني بداءه
تحي عروق الطيب فيه وتشافيه
شوف العماني كيف عالي بسماءه
من طيب أصله مافي شيٍ يضاهيه
من طيب أصله من تنفس هواءه
يطيب نسله ونسل من هو يخاويه
هذا الوطن غالي بأرضه وماءه
الله يحفظ موطني من معاديه
اسم الوطن غالي وحنا فداءه
واسمه تربع بالقلب من يسوايه
وياسيدي شعبك يجدد ولاءه
في كل عام عيدك يمرنا فيه

عبدالملك البلوشي

_________________

الناي

تحْسبنّي على شومتك طربان
كاني بدامع ولاني بنشّافه
اعزف على روحتك احزن الالحان
تدري وش احزن من الناي ؟ عزّافه
لا صار ضيقه من الشوق والحرمان
والروح من دلّة الهم ضيّافه
فنجاني البارحة منكسر عطشان
يروي العواذل ويسقي من جْفافه
الحب نخلة وطلعه من النيران
والصوع وهْمٍ ولشْواق مخْرافه
اجني الذي ع الثرا منْدثر همدان
وجْني ( خشاش ) الوهمْ دوم قطّافه
الحب ما هو ب سيحٍ ولا بستان
بس البساتين والسيح فوْصافه
حطّ العنب ف الشواهيق و البيبان
والشوك من داخله دوم قصافّه
لنْسى جُموع الهوى وحْزم القيفان
ورْكب على مركبٍ حيل مزيافه
اوصل بلاد الغوى بلْدة الدخان
وثْر الزوابع من الخلْف زفّافه
تضْرب على مركبي تضرب الربان
تكْسر وتغْرق مجاديف جدّافه
تايه انا ف البحر قوتي الاوزان
وشْرب قوافي على الريق نزّافه
وعْزف على روحتك احزن الالحان
تدري وش احزن من الناي ؟ عزّافه

سعيد الوحشي

إلى الأعلى