السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / السعيدي والشيبانية يستقبلان وزير التنمية الادارية القطري
السعيدي والشيبانية يستقبلان وزير التنمية الادارية القطري

السعيدي والشيبانية يستقبلان وزير التنمية الادارية القطري

استقبل معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة بمكتبه بديوان عام الوزارة امس معالي الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الادارية بدولة قطر الشقيقة والوفد المرافق له والذي يزور السلطنة هذه الأيام .
جرى خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية وبحث الأمور ذات الاهتمام المشترك ومناقشة مجالات التعاون الاداري في مجال الصحة .
حضر المقابلة سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط وسعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي وكيل وزارة الصحة للشؤون الادارية والمالية .
مديحة الشيبانية تستقبل وزير التنمية الإدارية بدولة قطر الشقيقة
من ناحية أخرى استقبلت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم أمس بمكتبها في ديوان عام الوزارة معالي عيسى سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية بدولة قطر الشقيقة ، والوفد المرافق له الذي يزور السلطنة حاليا.
وقد رحبت معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم في بداية اللقاء بمعالي الضيف والوفد المرافق له متمنية لهم طيب الإقامة في السلطنة ، وقد تم خلال المقابلة استعراض أوجه التعاون المشترك وسبل تعزيزها بين الجانبين ، وتطرقت المقابلة إلى الحديث عن كيفية الاستفادة من تجربة السلطنة في تطوير نظامها التعليمي ، وأبدى الوفد القطري إشادته بنجاح السلطنة في تعمين الوظائف التدريسية والادارية والوظائف المرتبطة بها في المجال التعليمي ورغبة دولة قطر في الاستفادة من تجربة السلطنة في هذا المجال.
حضر المقابلة من وزارة التربية والتعليم فاطمة بنت علي الخروصية مستشارة وزيرة التربية والتعليم للشؤون المالية، وخلفان بن محمد الغيثي مدير عام المديرية العامة للشؤون الادارية، ومحمد بن عبدالله الفرعي نائب رئيس مكتب الوزيرة للشؤون الادارية.
من جهة أخرى استقبل المكرم الشيخ خالد بن سلطان الحوسني نائب رئيس مجلس الدولة صباح أمس بقاعة الاستقبالات بمجلس الدولة معالي الدكتور عيسى سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية بدولة قطر، وبعد أن رحب المكرم بمعالي الضيف والوفد المرافق له، استعرض معه المسيرة الشورية في السلطنة ، موضحا فترات التدرج التي مرت منذ انطلاقتها بدءا من المجلس الاستشاري للدولة ، مرورا بفترة إنشاء مجلس الشورى ، وإنشاء مجلس الدولة وصولا بتتويجها بمجلس عمان الذي يضم بين دفتيه مجلسي الدولة والشورى ، شارحا المسار التشريعي الذي يسير عليه التشريع في السلطنة ، ذاكرا في الوقت نفسه أن من صلاحيات المجلسين اقتراح القوانين، ومراجعة القوانين النافذة أيضا ورفعها إلى الحكومة، مشيرا إلى مستوى التعاون بين مجلس عمان من ناحية ، ومجلس الوزراء من ناحية أخرى ، في كل ما من شأنه أن يسرع في عملية التشريع ، كما أوضح أيضا مجمل الاختصاصات والمهام المنوطة بالمجلس للمساهمة المباشرة في التنمية الشاملة التي تعيشها السلطنة في عهد نهضتها المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه -.
وقد ثمن المكرم الهدية السامية المتمثلة في مبنى مجلس عمان الذي يضم مجلسي الدولة والشورى ، والذي يعد أول برلمان إلكتروني في المنطقة ، وهو المبنى المأخوذ تصميمه من المعمار العماني ذي الخصوصية التاريخية والتراثية.
وقد أعرب معالي الدكتور عيسى سعد الجفالي النعيمي في ختام زيارته للمجلس عن اعتزازه بهذه الزيارة ، مشيداً بتطور المسيرة الشورية في السلطنة ، والتي أصبحت مضربا المثل لمن يريد أن يستفيد منها، مؤكدا على متانة العلاقات القائمة بين الشعبين الشقيقين ، ومستوى التعاون القائم بين البلدين في مختلف المجالات حضر المقابلة سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة ، وعدد من مسؤولي وزارة الخدمة المدنية ، ومجلس الدولة.

إلى الأعلى