السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / حول قرار وقف مهنة مربي الإبل

حول قرار وقف مهنة مربي الإبل

أثار قرار وزارة القوى العاملة رقم 329/2015م ، والذي قرر تمديد إيقاف التصاريح باستقدام القوى العاملة غير العمانية بصفة مؤقتة لمهنة مربي الإبل لمدة 6 أشهر استغراب مربي الإبل وملاك ومضمري الهجن، الأمر الذي يعتبر عائقا آخر يضاف إلى التحديات التي تواجه مربي الإبل بالسلطنة ومضمريها وملاكها.
ثروة الإبل بشكل عام وهجن السباق والمزاينة وغيرها أصبحت اليوم مصدرا من مصادر الدخل لدى الكثير من الأشخاص وتشكل أهمية واسعة لدى شريحة كبيرة من أفراد المجتمع، والاهتمام بها وتربيتها وتضميرها بحاجة إلى بعض التسهيلات من الجهات الحكومية لا سيما تصاريح استقدام يد عاملة وافدة للمساعدة بالعناية بالإبل وتربيتها.
وعندما بدأت هذه الثروة الهامة تشكل مصدرا اقتصاديا هاما لدى كثير من أبناء المجتمع العماني ، زاد اهتمام الشباب العماني بها الأمر الذي ساهم في دخول العديد من السواعد الشابة للعمل بهذا القطاع مما خفف العبء على الجهات الحكومية والخاصة من إيجاد فرص عمل لمئات أو آلاف الشباب الذي يعملون بمهنة التضمير وملحقاتها من مساعدين ومتابعين وغيرها من المهن المرتبطة بقطاع الهجن.
إضافة إلى ما تشكله هذه المهنة وهذا القطاع من أهمية في إيجاد فرص عمل لدى الشباب إضافة إلى أنها تشكل مصدرا اقتصاديا هاما فإنها بالتالي أصبحت تدخل في حلقة تكاملية من الاستفادة بينها وبين عدد من المهن ، ومنها أن مضمري الإبل وكلما كانت السبل متاحة وميسرة له ساهم ذلك في تحقيقه للإنجازات والفوز في السباقات الأمر الذي سيساهم في انتعاش الحركة الاقتصادية لعدة قطاعات كالتعامل مع العيادات البيطرية التي بدورها ستستفيد من تعامل المضمرين معها لتقديم الخدمات البيطرية لهجنهم ، وكذلك أصحاب محلات بيع الأعلاف ومزارع بيع البرسيم والتمور والألبان والعاملون في الصناعات الحرفية الذي يبيعون منتجاتهم لملاك الإبل ومضمريها ، إضافة إلى استفادة أصحاب شاحنات النقل من تحميل الهجن من مكان إلى آخر، مع العلم بأن كل القطاعات التي ذكرت أو معظمها يعمل بها شباب عمانيون فمن هذه المنطلق فإن حركة قطاع الهجن تشكل أهمية كبيرة لدى شرائح متنوعة من المجتمع العماني ولذلك فإن تقديم التسهيلات لهم والتخفيف من بعض الاشتراطات أمر بحاجة إلى إعادة نظر خصوصا قرار (وقف استقدام مربي الإبل ).
إضافة إلى ما ذكر من حلقة استفادة تكاملية وإذا ما تعمقنا بشكل أكبر فإنه لابد من ذكر حجم صفقات البيع بقطاع الهجن وإبل المزاينة ، وحجم الأموال التي تدخل إلى البنوك المحلية نتيجة لهذه الصفقات ، إضافة إلى انتعاش حركة البيع والشراء داخليا بقطاع الهجن وانتقال الهجن من عزبة أو من مربي إلى مضمر وهكذا تكون الاستفادة كحلقة تكاملية تستفيد منها عدة قطاعات وعدة أشخاص .
كما أن ما يحققه أبناء السلطنة من مضمري الهجن ملاك إبل المزاينة وملاك إبل المحالبة من إنجازات داخل وخارج السلطنة وفوزهم بالعديد من السباقات والمسابقات ، يدفعنا إلى أن نولي هذا القطاع اهتماما أكبر ، وتسخير السبل الكفيلة بدعمه حتى تتواصل مسيرة الإنجازات .
ومع احترام المسببات التي تراها الوزارة في قرارها بوقف التصريح لاستقدام مربي الإبل ، لكن لا بد من إيجاد حلول لهذا الموضوع للخروج بصيغة مناسبة تضمن تطبيق الاشتراطات والقوانين، دونما التأثير على ثروة الهجن، وكلنا أمل في أن يتم مراجعة القرار تقديرا لإرث الآباء والأجداد وخدمة لهذا القطاع الهام الذي تأتي أهميته من خلال العديد من النقاط .

سهيل بن ناصر النهدي

إلى الأعلى