الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا تشكل قوة عسكرية لتحرير الموانئ النفطية وتطوق سفينة تحمل علم كوريا الجنوبية
ليبيا تشكل قوة عسكرية لتحرير الموانئ النفطية وتطوق سفينة تحمل علم كوريا الجنوبية

ليبيا تشكل قوة عسكرية لتحرير الموانئ النفطية وتطوق سفينة تحمل علم كوريا الجنوبية

طرابلس ـ وكالات:
أصدر رئيس المؤتمر الوطني العام (البرلمان) الليبي أمس الاثنين أمرا بشن عملية عسكرية على ناقلة نفط تحمل علم كوريا الشمالية تحاول الخروج من ميناء السدرة شرق ليبيا، وبتحرير الموانيء النفطية “المغتصبة” من أيدي المسلحين، بحسب ما أفاد المتحدث الرسمي باسم المؤتمر. وصرح عمر حميدان المتحدث الرسمي باسم المؤتمر، اعلى سلطة في ليبيا، للصحافيين ان رئيس المؤتمر نوري بوسهمين “اتخذ قرارا بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي بشأن تشكيل قوة عسكرية لتحرير وفك الحصار القائم عن الموانئ النفطية” خلال أسبوع. وأضاف أن “الناقلة مطوقة من قبل قوة الجيش الوطني والثوار المكلفة بمنعها من مغادرة ميناء السدرة”. وذكرت مصادر ان الناقلة تحاول الخروج من ميناء السدرة محملة بشحنة من النفط الخام خارج الإطار الرسمي للدولة بعد أن قام مسلحون يسيطرون على الميناء بتحميلها. وترسو ناقلة النفط “مورننغ جلوري” منذ الساعات الأولى ليوم السبت في ميناء السدرة الخاضع لسيطرة مجموعة مسلحة كانت تتولى حراسة منشآت نفطية قبل أن تنشق وتعلن تشكيلها لمكتب سياسي وتنفيذي لإقليم برقة الذي يطالب بحكم ذاتي في ليبيا.
وأكد المتحدث الرسمي باسم المؤتمر الليبي العام عمر حميدان أن ناقلة النفط “مورننج جلوري” لاتزال راسية بميناء السدرة ولم تتحرك ، مشيرا إلى أنها مطوقة من قبل قوة الجيش الوطني والثوار المكلفة بمنعها من مغادرة ميناء السدرة . ونقلت وكالة الانباء الليبية عن حميدان قوله ، عقب الجلسة الصباحية للمؤتمر امس الأثنين إن المؤتمر العام اتخذ قررا بشأن تشكيل قوة عسكرية لتحرير وفك الحصار القائم عن الموانئ النفطية ، لافتا إلى أن القرار ينص في مادته الأولى على تشكيل قوة عسكرية مسلحة من وحدات الجيش الليبي والثوار المنضوين تحت الشرعية بالمناطق العسكرية في طبرق والجبل الأخضر و بنغازي و الكفرة وسبها و سرت و مصراتة وطرابلس و جبل نفوسة والمنطقة الغربية ووحدات حرس المنشآت النفطية والأهداف الحيوية للقيام بواجب تحرير الموانئ النفطية وفك الحصار عنها وإرجاعها لسلطة الدولة واستمرار حمايتها وحراستها وتأمينها والدفاع عنها . وأضاف أن المادة الثانية من القرار نصت على أن يتولى رئيس الأركان العامة للجيش الليبي تجميع وتنسيق هذه القوات وإعداد الخطط على أن يكون مكان تجمعها ومركزها الأول في كل من سرت والجفرة واجدابيا، لافتا إلى البدء في العمليات العسكرية الفعلية لتنفيذ هذه المهمة خلال أسبوع من تاريخ إصدار هذا القرار . ومن جهة أخرى أشار المتحدث الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام إلى أن المؤتمر بدأ في مناقشة البند الأول المتضمن لخارطة الطريق وحسم الأمر بشأن الانتخاب الرئاسي المباشر أو غير المباشر، حيث رفعت الجلسة ظهر امس لإعطاء فرصة للكتل لمناقشة هذا البند والخروج بنتائج وقرار حاسم حوله على أن يناقش خلال الجلسة المسائية للمؤتمر . كما اتهمت الولايات المتحدة الاحد مسلحين منشقين في شرق ليبيا يحاولون تصدير شحنة من النفط على متن ناقلة نفط ترفع علم كوريا الشمالية بانهم “يسرقون” نفط الشعب الليبي، مهددة بفرض عقوبات عليهم.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي في بيان ان “الولايات المتحدة قلقة للغاية من المعلومات الواردة عن قيام ناقلة نفط تدعى +مورننغ غلوري+ بتحميل شحنة من النفط، تم الحصول عليها بشكل غير قانوني، في مرفأ السدرة الليبي”. واضافت ان “هذا العمل مخالف للقانون وينم عن سرقة للشعب الليبي”. وتابعت ان “النفط يخص مؤسسة النفط الوطنية الليبية وشركاءها”، مشيرة الى ان من بين هؤلاء الشركاء الولايات المتحدة. واضافت ان “اي مبيعات للنفط من دون اذن هذه الاطراف يعرض الشارين لخطر الملاحقة المدنية والاجراءات الجزائية وغيرها من العقوبات المحتملة في ولايات قضائية متعددة”.
وكانت البحرية الليبية نشرت قطعا عسكرية قبالة ميناء السدرة في شرق البلاد لمنع ناقلة نفط ترفع علم كوريا الشمالية من مغادرة المياه الاقليمية الليبية بشحنة نفط “غير قانونية”، بحسب ما اعلنت الحكومة الليبية السبت.
وواصل منشقون ليبيون تحميل الناقلة بالنفط لليوم الثاني الاحد متجاهلين تحذيرات الحكومة المركزية التي نددت بما اعتبرته “عملية قرصنة” بحسب المؤسسة الوطنية للنفط. وترسو ناقلة النفط “مورننغ غلوري” منذ الساعات الأولى ليوم السبت في ميناء السدرة الخاضع لسيطرة مجموعة مسلحة كانت تتولى حراسة منشآت نفطية قبل أن تنشق وتعلن تشكيلها لمكتب سياسي وتنفيذي لإقليم برقة الذي يطالب بحكم ذاتي في ليبيا. وكان رئيس الوزراء علي زيدان امر هؤلاء المسلحين بالتوقف عن تصدير الشحن والا فانه سيتم قصف الناقلة قبل دخولها المياه الدولية. وبدأت حكومة اقليم برقة المعلنة من جانب واحد في شرق ليبيا، اختبار قوة مع الحكومة باعلانها بدء تصدير النفط من ميناء السدرة. ومنذ يوليو 2013 يعطل منشقون يطالبون بحكم فيدرالي موانئ النفط في شرق ليبيا ومنها ميناء السدرة، وعطلوا تصدير النفط حارمين البلاد من موردها الاساسي.
وادى ذلك الى تراجع صادرات ليبيا من النفط الى 250 الف برميل يوميا مقابل 1,5 مليون برميل يوميا قبل الاطاحة بنظام معمر القذافي في 2011.

إلى الأعلى