الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / كلاب المستوطنين تنهش فلسطينيا في (الأغوار) وآخرين يقتحمون (المسعودية)

كلاب المستوطنين تنهش فلسطينيا في (الأغوار) وآخرين يقتحمون (المسعودية)

القدس المحتلة ـ الوطن:
أطلق مستوطنون من مستوطنة ‘مسكيوت’ المقامة في منطقة بيوض الرعوية في الأغوار الشمالية، كلابهم على الشاب رامي دراغمة، أثناء رعيه أغنامه في المنطقة مما أدى لإصابته بجروح، فيما اقتحمت مجموعة أخرى من المستوطنين متنزها فلسطينيا في بلدة المسعودية التابعة لمدينة نابلس.
وقال رئيس مجلس المالح عارف دراغمة، ‘إن الكلاب نهشت القدم اليسرى للشاب، وتم نقله إلى المستشفى التركي في طوباس لتلقي العلاج، وتبين أنه بحاجة لعلاج مستمر، وهذا ما يشكل عبئا على عائلته التي تعتمد عليه بشكل أساسي في رعي الأغنام’.
وأضاف دراغمة أنه خلال السنة الحالية سجل في المنطقة العديد من الاعتداءات المماثلة لهذا الاعتداء، مشيرا إلى أنه تم رفع أكثر من قضية في المحاكم الإسرائيلية ضد اعتداءات المستوطنين دون تحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع.
وفي منطقة الحمامات في الأغوار الشمالية، صادرت قوات الاحتلال يوم أمس حمارا تعود ملكيته للمواطن برهان دراغمة .
عارف دراغمة قال إن ‘الحمار كان بالقرب من معسكر الحمامات، وبعدها قامت قوة من جيش الاحتلال بنقله لجسر ‘اللنبي’ واحتجازه هناك’.
يذكر أنه في السنوات الخمس الماضية صادر الاحتلال المئات من الدواب والأبقار المملوكة للمواطنين القاطنين في الأغوار، وقامت بتغريم أصحابها مقابل استردادها، مشيرا إلى أنه في السنتين الماضيتين دفع مواطني الأغوار ما يقارب من 20 ألف شيقل غرامات بهذا الشأن.
من جهة أخرى اقتحم عشرات المستوطنين، مس الأحد، متنزه المسعودية شمال غرب نابلس.
وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إن عشرات المستوطنين اقتحموا متنزه المسعودية على الطريق الواصلة بين جنين ونابلس، وقاموا بأعمال ترميم لأحد المباني في المنطقة.
وذكر أن المبنى أنشئ منذ عشرات السنين إبان العمل بخط سكة الحديد التي كانت في المنطقة.
يذكر أن منطقة المسعودية تقدر مساحتها بـ38 دونما وقد منحها الحاج مسعود حجة للدولة العثمانية أواخر القرن الثامن عشر، من أجل إقامة محطة للسكة الحديدية، وتكريما له أطلق عليها اسم ‘المسعودية’.
من جهة اخرى استنكرت وزارة الإعلام، دعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين، للتحريض الإرهابي الذي يقوم به المستوطنون، وتستّره على قتلة أطفال عائلة دوابشة في دوما، التي تفاخر المجرمون بتنفيذها والتغني بها عبر شبكة التواصل الاجتماعي، وتعتبره استباحة للدم الفلسطيني، ودعوة علنية للمزيد من الجرائم والإرهاب الوحشي.
وأكدت الوزارة أن انتشار هذه الأغنية المتطرفة، وعدم ملاحقة مروجيها من دولة الاحتلال؛ يكشف مدى حرص إسرائيل على رعاية الإرهاب، ومنح المستوطنين المتورطين فيه الحماية، وإطلاق يدهم لتنفيذ المزيد من الجرائم، في وقت يتبجح فيه قادة إسرائيل ليل نهار بالأكاذيب؛ حول مضامين وسائل إعلامنا ومواقع التواصل الاجتماعي، ويزعمون أنها ‘تحريضية’ ضدهم.
ودعت الوزارة شبكات التواصل الاجتماعي إلى شطب المضامين التحريضية والإرهابية الإسرائيلية من على مواقعها. كما دعت الأمم المتحدة ودول العالم الحر إلى التدخل لحماية شعبنا من إرهاب يغذيه تحريض علني، وقضاء صوري يترك القتلة طلقاء، ويستهتر بالدم الفلسطيني, ويحرق الأطفال، وينفذ فظائع وحشية تحت ذرائع واهية.

إلى الأعلى