الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 29.8 مليون برميل.. إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية في نوفمبر الماضي

أكثر من 29.8 مليون برميل.. إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية في نوفمبر الماضي

بلغ إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر نوفمبر الماضي 29 مليونا و871 ألفا و238 برميلا، أي بمعدل يومي قدره 995 ألفا و708 براميل مسجلا بذلك ارتفاعاًبنسبة 05ر3 بالمائة مقارنة بشهر أكتوبر من عام 2015م عند احتساب المعدل اليومي.
وأوضح التقرير الشهري الصادر عن وزارة النفط والغاز أن إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر نوفمبر الماضي بلغ 24 مليونا و606 آلاف و173 برميلا أي بمعدل يومي قدره 820 ألفا و206 براميل مرتفعاً بمقدار 0.15 بالمائة مقارنة بشهر أكتوبر 2015م عند احتساب المعدل اليومي.
وسجلت نسبة استيراد الصين ارتفاعاً طفيفا وقدره 0.72 بالمائة مقارنة بشهر أكتوبر الماضي لتسجل 68.85 بالمائة من الكميات المصدرة من النفط الخام العماني.
وشهد شهر نوفمبر 2015 عودة كل من تايوان وكوريا الجنوبية لقائمة المشترين للنفط العماني وبنسبة 15.25 بالمائة و8.14 بالمائة على التوالي.. علما أن تايوان وكوريا الجنوبية لم تستوردا أي شحنة من النفط العماني خلال شهر أكتوبر 2015 الماضي.
وارتفعت نسبة استيراد الهند من النفط الخام وبنسبة 1.23 بالمائة مقارنة بشهر أكتوبر 2015م، وعلى النقيض انخفضت وبشكل طفيف نسبة الكميات المستوردة لكل من تايلاند واليابان.
وفيما يتعلق بحركة أسواق النفط خلال شهر نوفمبر الماضي فقد بلغ متوسط سعر نفط غرب تكساس الأميركي في بورصة نيويورك للسلع 43.73 دولار أميركي للبرميل منخفضاً بمقدار (2.89) دولار اميركي مقارنة بتداولات شهر أكتوبر الماضي في حين بلغ متوسط مزيج برنت في بورصة انتركونتيننتال بلندن معدلاً وقدره 46.32 دولار أميركي للبرميل، منخفضاً بمقدار 3.24 دولار أميركي مقارنة بتداولات شهر أكتوبر 2015.
يذكر أن أسواق النفط الخام العالمية قد تحتاج لمزيد من الدعم والوقت لإعادة توازنها واسترجاع مكاسبها للنهوض من جديد حيث واصلت الأسعار خسائرها لهذا الشهر أيضاً، وهناك عدة عوامل أثرت سلباً على الأسعار خلال هذا الشهر أهمها كان ارتفاع الإنتاج الروسي لمستوى قياسي والذي أدى إلى زيادة تخمة المعروض العالمي، بالإضافة الى ارتفاع
قيمة صرف عملة الدولار الأميركي، ولكن في منتصف الشهر تحسنت الأسعار على الرغم من التذبذب الذي شهدته تداولات هذه الفترة وذلك بدعم من الهجمات التي تعرضت لها باريس، مما زاد من التوترات الجيوسياسية التي قد تهدد المعروض النفطي العالمي.
من جانب آخر فقد شهد عقد نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة انخفاضاً كغيره من النوعيات الأخرى في العالم تبعاً للعوامل سابقة الذكر، حيث بلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يناير 2016 (42.28) دولار أميركي للبرميل، منخفصاً بذلك 3.75 دولار أميركي مقارنة بسعر تسليم شهر ديسمبر 2015. حيث تراوح سعر التداول بين 46.89 دولار أميركي للبرميل، و39.38 دولار أميركي للبرميل.

إلى الأعلى