الخميس 8 ديسمبر 2016 م - ٨ ربيع الأول ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / استعدادا لسباق رئاسة الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية

استعدادا لسباق رئاسة الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية

البحريني محمد قاسم يحمل آمال وطموحات الإعلام العربي والآسيوي الرياضي محمد قاسم: أتعهد بتقديم كل الدعم المطلوب للإعلاميات العربيات فى كل المحافل الدولية احرص على تواجد الكفاءات النسائية بفاعلية فى كل اللجان التى سيتم تشكيلها

كتبت ـ ليلى بنت خلفان الرجيبية:
البحريني محمد قاسم … المرشح العربي الوحيد المنافس على رئاسة الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية … امال وطموحات يحملها على عاتقه … قال : إعلام اسيا سيعيش أجمل أيامه الفترة المقبلة في حال حالفني الحظ بالفوز بالرئاسة وتنفيذ البرنامج الطموح الذي تم وضعه للسنوات الأربعة المقبلة … وقال : اتعهد بأنني سأعمل جاهدا على دعم الإعلاميات على المستوى العربي والاسيوي وكذلك الدولي … وقال الكثير والكثير فيما يتعلق بالحلم العربي والخليجي والعالمي .. حوارنا معه جاء من بين لقاء خاص مع ملتقى الاعلاميات الرياضيات العربيات الذي يضم 87 إعلامية من 18 دولة عربية …. حيث طرحت الاعلاميات العديد من التساؤلات طالبن خلالها بان تحظى الإعلامية العربية بالدور الذي تستحق أسوة بالإعلاميات في شرق القارة…. كما تحدث محمد قاسم للزميلات في الوطن العربي بكل شفافية مؤكدا على العديد من النقاط المحورية التي من شأنها ان تعزز من تواجد الإعلامية الاسيوية والعربية في كل المحافل الدولية … حوارنا معه جاء على النحو التالي :ـ

** استاذ محمد في حالة الفوز برئاسة الاتحاد الاسيوي ماذا سيكون نصيب الاعلام النسائي ؟
ـ في حال فوزنا برئاسة الاتحاد الاسيوية من المهم جدا ان نعيد الحياة للجنة النسوية من جديد حيث سيتم إعادة تنشيط هذه اللجنة ودعمها لتواكب التطور الحاصل اليوم ودخول العنصر الاسيوي في الاعلام الرياضي.

** هل توجد نية لتواجد الإعلامية العربية في الاتحاد الاسيوي ؟
ـ لن ينحصر وجود العنصر النسائي في اللجنة النسائية فقط وانما سنحرص أن تتواجد الكفاءات النسائية بفاعلية في اللجان التي سيتم تشكيلها وقد كنت أتمنى ان ترشح إحدى الدول امرأة للدخول في المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي الا ان هذا الامر لم يتم لذلك اعد في حالة الفوز وفي الدورة الانتخابية المقبلة سيتم التعديل على نظام الاتحاد الاسيوي ليكون هناك مقعد نسائي على اقل تقدير لأنني حريص كل الحرص ان تعطى الإعلامية الرياضية حقها فيما تقدمه وبأمانة لم نجد ان هناك إعلامية اسيوية ظهرت او استفادت بمعنى الكلمة من الاتحاد قد يكون نتيجة ظروف معينة الا اننا اليوم ومن خلال هذا اللقاء نؤكد باننا قادمون لكي نستمع لكن ولكل الآراء التي تصب في صالح الاعلام الرياضي.

** هل تتفق معي ان الظلم يلحق بالاعلامية الرياضية في الاتحاد الاسيوي فهذا احساس كافة الاعلاميات في الوسط الرياضي ؟
ـ اكيد .. وان كان القصد ان نقيم اليوم الكفاءات الإعلامية والاسماء الموجودة على الساحة فانا معجب بالكثير من الأسماء التي مازالت تقدم ولها بصماتها ولها حضورها في مختلف المناسبات في القارة ولكن اذا اردت ان أقيم العمل الخاص بالإعلام الرياضي النسائي فانا حزين لعدم منح الإعلامية الرياضية حقها في كل ما لديها على مستوى الاتحاد الخليجي والعربي والاسيوي قد تكون مملكة البحرين اقتحمت الاتحاد الدولي من خلال تواجد الزميلة فاطمة السكران الا ان اللجنة النسائية في الاتحاد الدولي لا تأخذ الاهتمام المطلوب لذلك نجدها تبحث عن راعي من اجل ان تقدم أنشطتها، أقول هناك ظلم يقع على الإعلامية الرياضية أتمنى ان ننصف الإعلامية الرياضية في الاتحاد الاسيوي خلال الفترة المقبلة .

** ما الأفكار المستقبلية التي تختزنها أجندتك ؟
ـ اما عن الأفكار المستقبلية فلا بد ان نؤكد اننا من خلال تواجدنا في هذا المنصب سنكون على مسافة واحدة من كل الدول الاسيوية وسنقوم بتنفيذ البرنامج الذي وضعناه على مدى السنوات الأربعة المقبلة وهدفنا الأول إخراج الاتحاد الاسيوي من الحالة التي يعيشها اليوم الى صورة نشيطة جدا تتضمن العديد من الأنشطة والدورات المتخصصة بهدف تخريج عدد من الصحفيين الآسيويين بإشراف الاتحاد الاسيوي الى جانب العديد من الأمور المدرجة على الخطة التي تم توزيعها على الاتحادات الاسيوية من خلال البيان الانتخابي الذي اعمل ضمنه الى جانب الشراكة مع الاتحاد الدولي والعربي للصحافة الرياضية والاتحاد الخليجي للاعلام والبرمجة في الأنشطة حتى لا يكون هناك تضارب بين عملنا معهم .

** بصراحة ماذا ستقدم لاسيا اذا حالفك الحظ ؟
ـ لست مغرورا عندما اجيب ولكن أقول ان هناك نقطة تحول كبيرة لمملكة البحرين حيث أصبحت من اهم محطات الاعلام الرياضي في الخليج والوطن العربي وبإمكاني ان أقول ان الاعلام الاسيوي سيعيش أجمل أيامه في حال فوزنا بمنصب الرئاسة وسنسعى لتطوير الاعلام كمنظومة متكاملة نهتم بكافة الكوادر من خلال برامج من الممكن ان تضيف للإعلام خاصة الاعلام النسائي في اسيا فهناك تطور كبير في دول شرق اسيا مثل اليابان وهونج كونج والصين من خلال الاستفادة من خبراتهم الكبيرة لدعم الإعلامية الرياضية فلديهم تجارب كبيرة وخبرات سنستفيد منها في دعم الاعلام الرياضي النسائي .

** تعاملكم على طريق ( الزون ) … تبرز فيه الكثير من الخطط المستقبلية هل بإمكاننا الاطلاع عليها ؟
ـ فيما يتعلق بالخطط المستقبلية فنسعى ان نتعامل ضمن “الزون” من خلال توزيع المهام على نواب الرئيس الخمسة في مناطق اسيا وسيتم تكليف كل نائب رئيس بتقديم خطة عمل معينة لإحياء “الزون” ورفد تقارير شهرية لمكتب الأمانة العامة والاطلاع على ما يتم تنفيذه وهذا هدف رئيسي فالقارة الاسيوية كبيرة سيتم العمل بالتنسيق مع نواب الرئيس لضمان سرعة الوصول إلى الدول الاسيوية من خلال المناطق لأننا في نهاية المطاف هدفنا صوت اسيا على مستوى العالم اليوم، الاتحاد الدولي لديه كفاءات اسيوية في المكتب التنفيذي نريد لصوت اسيا ان يكون مسموعا ومؤثرا سنعمل من الان للتجهيز لانتخابات الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية في لوزان عام 2017 الى جانب عملية تجهيز البطاقة الاسيوية للإعلاميين الآسيويين تتضمن عدة مزايا في هذه البطاقة وعقد اتفاقيات مع اتحادات للألعاب الجماعية القارية بهدف ايفاد الإعلاميين للبطولات التي تقام في القارة الاسيوية والاهتمام بالصحفيين الشباب حيث سيتم بالتعاون مع اتحاد هونج كونج تطبيق برنامج الصحفيين الشباب وتدريبهم في برنامج متخصص لتخريج اعلاميين رياضيين شباب .

**ما مدى التعاون بين الاتحاد الخليجي والاسيوي ؟
ـ فيما يتعلق بالتعاون مع الاتحاد الخليجي فانني أؤكد ان الاتحاد الخليجي على تواصل مستمر و من خلال تواصلي مع رئيس الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي الزميل سالم الحبسي كان هناك مبادرات كبيرة ناجحة من الاتحاد الخليجي والعربي وتم توحيد الصوت ليكون هناك مرشح عربي واحد لرئاسة الاتحاد الاسيوي واليوم انا احصل على دعم كبير من مملكة البحرين وهو كاف بان امضي نحو هذا الترشح ولا استغني بالطبع عن الاخوة في الاتحادين العربي والخليجي من اجل الوصول الى الهدف المنشود.

** هل بالامكان ان تطلعنا على الدور الذي قام او يقوم به الاتحاد الخليجي لدعم الشيخ سلمان وسمو الامير علي بن الحسين لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم ؟
ـ بالنسبة للشيخ سلمان عملت في الفترة الماضية على عمل لقاء مع الاتحاد الخليجي والشيخ سلمان وتم العمل على طرح نقاط سيعمل عليها الاتحاد الخليجي وسيكون خلال الفترة هناك بيان لدعم الشيخ سلمان كمرشح خليجي يمثل مملكة البحرين .
ـ واضاف : اما سمو الأمير علي فالترشح حق مشروع لاي شخص يجد بنفسه الكفاءة دورنا سيكون قصير جدا لان الانتخابات الخاصة بالاتحاد الاسيوي ستكون يوم 12 شباط المقبل وامامنا أسبوع الى أسبوعين قبل انتخابات الفيفا في حال فوزنا سنشكل فريقا لدعم المرشح الذي يتم الاتقاق عليه وكلي امل ان يوفق أحدهما سواء الأمير علي او الشيخ سلمان كل التوفيق لهما وهما خير من يمثلنا على رأس الاتحاد الدولي لكرة القدم”الفيفا”.

** كرة القدم الاسيوية بماذا تصفها وماذا تقول عنها ؟
ـ اما عن كرة القدم في اسيا فختم قاسم اللقاء بالقول انها في تقدم مستمر وأصبحت افضل من الأول وامامها مشاريع كبيرة اعلن عنها الاتحاد الاسيوي حيث ضاعف المكافآت المالية للمسابقات الاسيوية من خلال برامج تطوير الأندية وادخالها على الاحتراف اسيا تحتاج الى بعض الوقت من اجل ان تكون في المقدمة وتأخذ مكانها الطبيعي .

إلى الأعلى