الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مجمع الابتكار مسقط يستضيف المعنيين بقطاع المياه والبيئة
مجمع الابتكار مسقط يستضيف المعنيين بقطاع المياه والبيئة

مجمع الابتكار مسقط يستضيف المعنيين بقطاع المياه والبيئة

نظم مجمع الابتكار مسقط ممثلاً في دائرة المناطق العلمية بمجلس البحث العلمي مؤخراً لقاء مع المعنيين بقطاع المياه والبيئة، وذلك بمشاركة ممثلين من عدة جهات حكومية وأكاديمية وخاصة، تحت شعار معاً لبناء مستقبل مستدام من أجل عُمان، في القاعة الرئيسية للمجلس بموقعه في العذيبة.
وهدف اللقاء الذي يأتي ضمن سلسلة من اللقاءات المزمع تنفيذها مستقبلاً، إلى تعريف المشاركين بمجمع الابتكار مسقط كمنطقة علمية تهدف إلى المساهمة في زيادة ثروة المجتمع من خلال تشجيع ثقافة الابتكار وريادة الأعمال ورفع القدرة التنافسية للشركات والمؤسسات العاملة في مجال البحث والتطوير، كما هدف اللقاء إلى تسليط الضوء على التحديات الاساسية التي يواجهها المعنيين في قطاع المياه والبيئة والتي يمكن حلها من خلال البحث والتطوير والابتكار، فضلاً عن إقامة علاقة تكاملية بين مجلس البحث العلمي ومجمع الابتكار مسقط، والجهات ذات العلاقة بهذا القطاع.
بحيث يعكس هذا اللقاء جهود مجمع الابتكار مسقط في تعزيز التعاون وفتح مجالات الشراكة مع الجهات المعنية بقطاع المياه والبيئة في السلطنة، وفتح آفاق تبادل المعارف والتجارب المتولدة منهم لتسخيرها في أغراض البحث العلمي والابتكار من خلال تطوير وتعديل تقنيات مناسبة، وايجاد طرق جديدة يتم من خلالها جلب الأفكار وجمعها في منصة واحدة، وبالتالي تحقيق المنفعة المتبادلة لجميع الأطراف المعنية.
واستهل اللقاء بكلمة من صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد الامين العام المساعد لشؤون دعم الابتكار في المجلس، حول اهمية اللقاء في تشخيص القضايا المتعلقة بالمياه والبيئة والوقوف على التحديات التي تجابهها، إلى جانب البحث وابتكار حلول بما يواكب النمو والتطور التكنولوجي والمعرفي، وما يتطلبه المستقبل من مخرجات لتحقيق التنمية المستدامة كهدف محوري للتنمية المجتمعية، وبالتالي إقامة مجتمع قائم على العلم والمعرفة.
كما قام الدكتور عبدالباقي بن علي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية في مجلس البحث العلمي بالتطرق إلى أبرز ملامح مجمع الابتكار مسقط وأخر تطورات إنشائه، من حيث التعرض إلى مكوناته وأهم المرفقات التي سيوفرها بغرض تشجيع تحويل الافكار القائمة على البحث العلمي إلى نتائج ومنتجات ملموسة تحاكي الواقع، وتسهم في تقديم الحلول لأبرز القضايا في المجتمع عن طريق تتجير وتفعيل البحوث وتشجيع الابتكار، ليشكل مجمع الابتكار مسقط إسهاماً جديداً لرفد وازدهار الاقتصاد الوطني، والمنافسة في السوق العالمية بمنتجات تُسهم في التقدم العلمي.
تلى ذلك جلسة نقاش جرى خلالها تبادل العديد من الافكار حول مستقبل قطاع المياه والبيئة في السلطنة، وقد تمركزت أبرز محاور النقاش في قطاع المياه حول نقص الموارد المائية الطبيعية بسبب ندرة الأمطار، وزيادة استهلاك المياه للفرد الواحد، واساليب الري، في حين تجلت أبرز محاور قطاع البيئة في عوامل تغير المناخ، وانبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون، وخصوبة الأراضي والتصحر، وتلوث المياه والبحر والهواء.
واختتم اللقاء بضرورة تحقيق متطلبات مجتمع المعرفة، حيث اكد المشاركون على ان الابتكار و تفعيل البحوث وتضافر الجهود في ربط القطاع الاكاديمي بالقطاع الخاص من شأنه ايجاد حلول فعلية للتحديات والقضايا الاستراتيجيه الخاصة بمجتمعنا، وهو ما يرمي إليه مجمع الابتكار مسقط كجزء من رسالته.

إلى الأعلى