الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد : إنه الفكر ياسادة..

نبض واحد : إنه الفكر ياسادة..

**
كم هي رائعة مقولة رائد الفكر الياباني فو كوزاوا بوكتشي: “إن السماء لا تصنع فوق البشر بشراً، ولا تحت البشر بشراً” هذه المقولة الخالدة التي تجسد تشجيع التعلم وتوظيف الفكر بمعايير الكفاءة والإنتاجية في إطار المساواة بعيدا عن التملق والنفاق الوظيفي الذي تعاني منه وللأسف الشديد الكثير من مؤسساتنا الحكومية والتي بلا شك ينعكس ذلك على إنتاجيتها من خلال تفاقم المشاكل المتراكمة فيها التي تزداد تعمقاً كلما تأخرنا في المعالجات، فالمسألة ليست توفير إمكانيات ومواد وتدريب مستمر ومحاضرات ومؤتمرات ونقل أفكار من مكان لآخر كما يتصور البعض، فالمسـألة أعمق بكثير وهو الفكر، فكلما توفر الفكر لدى القيادات والموظفين والعاملين في تلك المؤسسات حتما ستكون المحصلة تفوق حتى التوقعات في الإبداع باختصار عامل الوقت، وخير مثال على قيمة الفكر:” زار أستاذ إدارة أعمال باحدى الجامعات الأميركية أحد مصانع السيارات بأميركا، وأثناء تجواله في أرجاء المصنع أخذ يطرح الأسئلة المتنوعة حول كافة أقسام المصنع من مختلف النواحي الإدارية والفنية والإنتاجية والتسويقية على مدير المصنع، وكان مدير المصنع يجيب على الأسئلة بكل شفافية بدون تحفظ، مما ساعد الأستاذ الزائر في الطمع أكثر بأن يسمح له بالتصوير لكافة أقسام المصنع وكان هذا الطلب من باب المزاح، فما كان من مدير المصنع إلا ليرد عليه” المصنع أمامك، صور كما تشاء في كافة أقسامه الإنتاجية والتشغيلية !.فلم يصدق الأستاذ الجامعي الزائر ما سمعه من صدمة الإجابة النابعة من الثقة فقال: ” سيدي الفاضل، هل تعلم أنني أستاذ جامعي محاضر في عدة جامعات، وسأوظف هذه الصور والبيانات والأرقام بالجامعة أثناء المحاضرات في مختلف الجامعات، وستكون في متناول الجميع من الطلاب من مديري وقياديي القطاع الصناعي وكافة الشركات المنافسة لكم في هذا المجال، ألا تشعر بالقلق حول هذه البيانات والصور ؟ فأجاب مدير المصنع بكل ثقة وابتسامة عريضة، حتى لو شاهدوا الصور وتعرفوا على أساليبنا وطرقنا في كيفية تشغيل وإدارة المصنع من كافة النواحي، فلن يستطيعوا مجاراتنا ومنافستنا، كما نطبقها هنا في تويوتا، لكون قياداتهم وعمالهم وموظفيهم لا يمتلكون الفكر الذي يمتلكه قادة موظفي تويوتا” نعم أنه الفكر، وخلاصة القول الأوطان المتقدمة تبنى من خلال بوابة مؤسساتها القوية والتي لا تأتي قوة إنتاجها إلا بامتلاك قادتها وموظفيها وعمالها الفكر والتحسين المستمر والشغف في العمل بعيداً عن التملق والنفاق الطبيعي.

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى