الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الحوار اليمني ينطلق في سويسرا بالتزامن مع وقف النار وسط آمال بإنهاء الصراع

الحوار اليمني ينطلق في سويسرا بالتزامن مع وقف النار وسط آمال بإنهاء الصراع

المحادثات تستند إلى قرار(2216) والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني
الصحة العالمية تعتزم توزيع إمدادات طبية

جنيف ــ عواصم ــ وكالات:
انطلقت أمس الأول المباحثات الرامية إلى إنهاء الأزمة اليمنية في مدينة بيبين السويسرية بالتزامن مع دخول الهدنة في اليمن حيز التنفيذ.
ووسط آمال يمنية بإنهاء الصراع و الحرب الدائرة في اليمن.
يأتي ذلك في حين تعتزم منظمة الصحة العالمية توزيع إمدادات طبية بعد وعود من الأطراف المتحاربة في اليمن بحركة غير مشروطة للإمدادات والفرق الطبية في ظل وقف لإطلاق النار.
وحث المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد الأطراف اليمنية كافة على وقف الأعمال العسكرية.
وتتزامن المحادثات مع وقف لإطلاق النار يفترض أن يستمر لسبعة أيام. وتجرى المباحثات وجهاً لوجه في المركز السويسري للتدريبات الأولمبية.
ودخلت الهدنة حيز التنفيذ الساعة التاسعة بتوقيت جرينتش أي الثانية عشرة ظهراً بتوقيت صنعاء بتأخير ساعات عن الموعد المقرر عند منتصف الليل.
وبحسب وكالة الأنباء السعودية فإن التأجيل جاء بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.
ونقلت صحف سعودية عن مصدر حكومي “أن تأجيل وقف إطلاق النار كان بسبب تأخر وصول مراقبين من الأمم المتحدة إلى جبهات المواجهات في تعز”. وقبيل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ تواصلت غارات التحالف، كما أكد مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد ركن أحمد عسيري، أن القوات الخاصة البحرية ومشاة البحرية سيطرت على كامل جزيرة جبل زقر.
وكانت جماعة الحوثي والمخلوع صالح قد تمركزت في الجزيرة اليمنية الواقعة في البحر الأحمر بين سواحل اليمن وإريتريا، والقريبة من مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر وخليج عدن.
كما أنه من شأن سيطرة قوات التحالف على كامل جزيرة زقر توفير حماية للممرات الملاحية في باب المندب.
من جهة ثانية أكدت وزارة الدفاع اليمنية إطلاق 58 صاروخاً على المجمع الحكومي بالربوعة في عسير السعودية.
الوزارة تحدثت عن مقتل 12 عنصراً من قوات هادي بقصف على تجمعاتهم بمنطقة آل رقيب في مديرية الجدعان من بينهم القيادي الميداني ماهر جعوال، وقائد مسؤول التسليح في التحالف.
وفي نجران أطلق ما يفوق المئة قذيفة على تجمعات للجنود السعوديين.
وصرح قادة عسكريون إن وقف إطلاق النار صامد إلى حد كبير على الرغم من أن التلفزيون السعودي أورد نحو 20 انتهاكا له من قوات الحوثيين في الساعة الأولى من وقف إطلاق النار.
على حد قولهم.
وقال أحمد فوزي المتحدث باسم الامم المتحدة في إفادة صحفية في جنيف “يعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد اليوم بدء وقف إطلاق النار باليمن والذي يعتبره خطوة أولى تجاه بناء سلام دائم في البلاد.” وقال أحمد في بيان في جنيف إن محادثات السلام في اليمن جارية وحث الاطراف على الحرص على الالتزام الكامل بوقف إطلاق النار.
هذا واستندت المسودة التي وزعها المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد على الأطراف اليمنية المتحاورة في مدينة بيين السويسرية.
إلى قرار مجلس الأمن 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.
وتتألف القضايا الرئيسية المطروحة للنقاش من إجراءات بناء الثقة والجدول الزمني للتنفيذ والرقابة على التنفيذ.
وتنص خارطة الطريق وفق المسودة التي حصلت عليها قناة الميادين اللبنانية على التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم ومستدام والانسحاب المتفاوض عليه للقوات العسكرية والاتفاق على إجراءت أمنية مؤقتة، والتعامل مع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، واستعادة سيطرة الحكومة على مؤسسات الدولة واستئناف عملها بصورة كاملة.
أما الخطط التنفيذية لإطار العمل العام فتشمل المعالم الرئيسية والأطر الزمنية، وآلية حل الخلافات والرقابة والتدقيق ودور الأمم المتحدة والأطراف المعنية.
وكانت جولة سابقة من المحادثات غير المباشرة جرت برعاية الأمم المتحدة في جنيف في يونيو وانتهت من دون التوصل إلى اتفاق مع تبادل الطرفين الاتهامات.
وعلى العكس من الجولات السابقة افتتحت الجولة الحالية بالموافقة على جدول الأعمال ولقاء كبار المبعوثين وجها لوجه وبعيدا عن الكاميرات.
وستكون المهمة الأولى للمفاوضات الاتفاق بشأن كيفية تطبيق قرار أصدره مجلس الأمن الدولي في أبريل نيسان ودعا الحوثيين للانسحاب من العاصمة صنعاء والمدن الأخرى التي احتلوها في أواخر عام 2014 وأوائل عام 2015.
الى ذلك، قالت منظمة الصحة العالمية إن الأطراف المتحاربة في اليمن وعدتها “بحركة غير مشروطة” للإمدادات والفرق الطبية في ظل وقف لإطلاق النار ترعاه الأمم المتحدة ودخل حيز التنفيذ في عموم البلاد أمس الأول.
وقال أحمد شادول ممثل المنظمة في اليمن في إفادة صحفية مقتضبة بجنيف مع بدء محادثات السلام في سويسرا إن 19 شاحنة محملة بالإمدادات الطبية في عدن وصنعاء ستتحرك اليوم لبدء التوزيع في أنحاء متفرقة من اليمن.
وتوقع نقل نحو 150 طنا متريا من الإمدادات من مخازن منظمة الصحة العالمية بجيبوتي إلى صنعاء يومي 21 و22 ديسمبر على أن تنقلها سفن من هناك إلى موانئ يمنية أخرى.
وقال شادول إن الأمر يعتمد على حرية الحركة وإن المنظمة ستخطط لمزيد من الإمدادات إذا حصلت على إذن بالدخول.

إلى الأعلى