الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق تطالب تركيا بسحب كامل قواتها من أراضيها

العراق تطالب تركيا بسحب كامل قواتها من أراضيها

عبرت عن عدم رضاها من الانسحاب الجزئي

بغداد ــ وكالات: طالبت الحكومة العراقية أمس الثلاثاء تركيا بسحب “كامل” القوات التي نشرتها في العراق دون موافقة بغداد، لتعبر بذلك عن عدم رضاها على الانسحاب الجزئي لهذه القوات الذي تم الاثنين.
وافاد بيان صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي ان “مجلس الوزراء ناقش الأزمة مع تركيا، وجدد موقفه الثابت بضرورة استجابة الجارة تركيا لطلب العراق بالانسحاب الكامل من الاراضي العراقية واحترام سيادته الوطنية”.ويأتي الموقف العراقي بعد يوم واحد من سحب تركيا لجزء من قواتها العسكرية من معسكر بعشيقة قرب الموصل باتجاه شمال العراق.
ولم يعرف حتى الآن بالتحديد عدد الدبابات ولا عدد الجنود الذين ارسلتهم انقرة الى المعسكر الاسبوع الماضي لكنها تؤكد ان الهدف من ارسال هذه القوة حماية مدربين اتراك يعملون على تدريب قوات عراقية تستعد لقتال (داعش).واثار هذا الانتشار التركي توترا حادا مع الحكومة العراقية التي طالبت بانسحاب القوات التركية ورفعت الجمعة رسالة احتجاج الى مجلس الامن.
وكان مسؤول تركي رفيع اعلن الأسبوع الماضي ان عشرين دبابة مع ما بين 150 الى 300 جندي نشروا لحماية المدربين الاتراك في قاعدة بعشيقة العسكرية قرب مدينة الموصل التي يسيطر عليها مسلحو (داعش) منذ يونيو 2014.
وتقوم كتيبة تركية منذ بضعة اشهر هناك بتدريب قوات الحكومة الاقليمية لكردستان العراق، البشمرجة، ومتطوعين عراقيين يرغبون في قتال (داعش).وتؤكد انقرة انها ارسلت هذه التعزيزات لتأمين حماية مدربيها.
وكانت وسائل إعلام عراقية، أكدت أن وزير الدفاع التركي عصمت يلماز سيصل اليوم إلى بغداد للقاء نظيره العراقي خالد العبيدي ورئيس الوزراء حيدر العبادي.
وذكرت أن الزيارة تهدف إلى “ترتيب آليات تواجد المدربين العسكريين الأتراك”.ورجحت أن “تتناول مباحثات يلماز الأزمة الحالية بين بغداد وأنقرة الناتجة عن اختراق قطعات عسكرية تركية لأراضي العراق، وكذلك احتواء الدعوات المحلية المتنامية لمقاطعة الشركات التركية”.ميدانيا، أعلن مصدر أمني في تكريت مقتل ثلاثة من الحشد العشائري وأحد عناصر داعش جنوب تكريت شمال بغداد.
وقال المصدر إن “ثلاثة من الحشد العشائري وعنصرا من تنظيم داعش قتلوا خلال مواجهة اندلعت في ناحية العلم قرب تكريت أثناء عملية تمشيط”.وفي سياق متصل، أفاد مصدر عراقي في شرطة نينوى بأن عناصر (داعش) أعدمت والي قضاء الحضر و10 من مرافقيه وسط القضاء بعد إدانتهم بتهمة الخيانة.
وقال العميد محمد الجبوري إن عناصر داعش أعدمت والي قضاء الحضر سعدون اللهيبي الملقب بـ”أبو حفصة” و10 من مرافقيه وسط القضاء بتهمة الخيانة وتعاونه مع قوات البيشمرجة جنوب الموصل.
وأوضح أن التنظيم أعدم اللهيبي شنقا مع مرافقيه العشرة فيما عين التنظيم القيادي أبو بكر الضياح وهو سوري الجنسية كوالٍ جديد للقضاء.
من جهة اخرى قصف طيران التحالف الدولي مواقع داعش في القضاء لساعتين متواصلتين ما أسفر عن مقتل وإصابة سبعة دواعش وإحراق صهريج يعود للتنظيم داخل القضاء.
وعلى صعيد متصل قال المصدر إن تنظيم داعش نفذ حكم الاعدام رميا بالرصاص بحق ضابطين في قوات البيشمرجة كان اختطفهما بمعارك قضاء سنجار.

إلى الأعلى