الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / البحرين تحتفل بعيدها الوطني الـرابع والأربعين والذكرى الـ16 لتولي الملك حمد الحكم

البحرين تحتفل بعيدها الوطني الـرابع والأربعين والذكرى الـ16 لتولي الملك حمد الحكم

التشديد على ضرورة تكاتف الجميع لحماية المكتسبات والإنجازات

المنامة ـ من غازي الغريري:
احتفلت مملكة البحرين امس بعيدها الوطني الرابع والاربعين والذكرى السادسة عشرة، لتسلم الملك حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم، وقد خطت البحرين خطوات كبيرة في مختلف المجالات، واستطاعت خلال العقد والنيف أن تضاهي الدول العريقة في الديمقراطية. واستطاعت المملكة البحرينية أن تضع لبنة جديدة من لبنات نهضتها وتقدمها، رغم الصعاب والتحديات، التي واجهتها، خاصة تلك الناتجة عن مستجدات الإقليم والعالم، السياسية منها والاقتصادية، فإنها لن تتوانى، وهي في مقتبل عام جديد، ومرحلة أخرى من مراحل تطورها الحضاري، عن بذل الغالي والنفيس في سبيل تحقيق آمال قيادتها الرشيدة وطموحات وتطلعات مواطنيها في حاضر مشرق، وغد أكثر رخاء.
وبهذه المناسبة أكد الملك حمد بن عيسى ال خليفة أن المواقف الوطنية النبيلة للشعب الوفي على امتداد تاريخ البلاد المعاصر، التي مكنت البحرين من تخطي الكثير من الصعاب لتحظى بمكانة تليق بمستوى ما بُذِل من تضحيات وإسهامات، ولتستمر نهضتنا الشاملة بخطى ثابتة نحو وجهة الإصلاح والتحديث، كما تمنينا لها. وأوضح ملك البحرين في كلمته أمس الأربعاء، بمناسبة العيد الوطني وعيد جلوسه أن الاحتفالات الوطنية بمناسبة ذكرى قيام الدولة البحرينية العريقة، ككيان عربي إسلامي مستقل، في عهد المؤسس أحمد الفاتح قبل حوالي مائتين وثلاثين عام نستذكر فيها المسيرة العطرة والإنجازات الرائدة لأجدادنا وآبائنا الكرام، رحمهم الله. وشدد عاهل البحرين في خطابه على ضرورة تكاتف الجميع لحماية مكتسباتنا وانجازاتنا، والاعتزاز بما تحققه الجهود الوطنية التي تتنافس في مستويات أدائها مع المستويات العالمية، خصوصاً إذا أخذنا في الاعتبار الظروف الاستثنائية للأوضاع الاقتصادية والأمنية في العديد من دول العالم، التي اجتهدت البحرين، ولا تزال، على أن تكون بمنأى عن تأثيراتها السلبية من خلال اتخاذ كافة الاحترازات والاحتياطات اللازمة، دون إخلال بسياستنا التنموية المستدامة الهادفة للاستقرار الاجتماعي والنمو الاقتصادي وبما يحمي وينمي بيئتنا. ودعا الملك حمد بن عيسى في الذكرى الأولى ليوم الشهيد الذي يصادف اليوم الخميس، ان يرحم من أكرمهم بالشهادة في سبيل وطنهم منذ التأسيس الأول إلى يومنا هذا، وأن يدخلهم فسيح جنانه “فرحين بما آتاهم الله من فضله”، لنجد سلوانِنا، في تلك الهمم العالية لمن جند نفسه دون تردد، تلبية لنداء الواجب مهما كانت التضحيات. وقال ملك البحرين إن المساهمات القيمة والمتتالية لرجالات ونساء البحرين تستدعي، وبكل فخر، الاحتفاء بها وإبرازها بالشكل الذي تستحق، إذ تُمثّل هذه المساهمات ثروة لا تُقدر بثمن ونبراساً للأجيال القادمة تلهمهم وتشجعهم على مواصلة درب البناء والعطاء. واضاف الملك حمد “ونحن إذ نحرص، جرياً على عادتنا السنوية، بتكريم كل مجدٍ ومتفانٍ في خدمة الوطن، مشيدا عاهل البلاد بهم في “عيد الوطن” ، وأن نشد على أيديهم تقديراً واعتزازاً لنقدم من خلالهم نموذج الخبرة والكفاءة البحرينية، التي لم يتأخر عطاؤها يوماً منذ انطلاقة هذا الكيان المبارك”، وقال “لهم التهنئة والشكر لجعل نهضة البحرين غايتهم المنشودة، مكررا اعتزازه بكل عطاء مخلص، وأداء متميز، يأخذ بالوطن الغالي نحو الغد المشرق والمستقبل الأجمل بإذن الله”.

إلى الأعلى