الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية يدشن مجلة (شرفات المجلس)
مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية يدشن مجلة (شرفات المجلس)

مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية يدشن مجلة (شرفات المجلس)

يصدرها مجلس الدولة

تغطية – مصطفى بن احمد القاسم:
أعرب معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية عن الأمل في أن تكون مجلة (شرفات المجلس) نافذة وجسر للتواصل بين الساعين للاستنارة بما سبق من خبرات وتجارب لكي نمشي على بينة من أمرنا لتكون رافداً لأعضاء هذه المجالس بالسلطنة ليستطيعوا من خلالها تواصلهم مع زملائهم في الوطن العربي والعالم على معرفة ومرئيات حقيقية تساعدهم.
جاء ذلك في تصريح صحفي لمعاليه خلال رعايته أمس حفل تدشين مجلة (شرفات المجلس) والتي يصدرها مجلس الدولة، كمجلة محكمة فصلية تعنى بالمواضيع البرلمانية، وذلك بقاعة المجلس بحضور معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة ومعالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من المدعويين.
وأشار معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية الى أهمية مثل هذه المجلات التخصصية ونحن نعيش عصر التخصص والذي يتطلب من الإنسان جهدا اكبر وأوسع لكي يتابع تخصصه، معتبراً أنها لطريقة الأنسب لطرح الآراء والأفكار كما تفعل مجلة (نزوى) والتي أثبتت حضورها على الساحة المحلية والعربية بشكل عام.
وأكد معاليه على الأمل أن تشق مجلة (شرفات المجلس) طريقها وان تستنير بهويتها الوطنية الواسعة وتكون سفيراً آخر لعمان في المحافل الدولية الثقافية.
وكان حفل تدشين مجلة (شرفات المجلس) قد استهل بكلمة سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي أمين عام مجلس الدولة رئيس تحرير المجلة، أعتبر فيها قال فيها: مجلة (شرفات المجلس) إضافة نوعية للمشهد الشوري والثقافي والإعلامي في عماننا الحبيبة.
وقال أمين عام مجلس الدولة: أنه لمن يمن الطالع ان يتزامن تدشين هذا الإصدار مع الأفراح التي لا يزال صداها يتردد في ربوع بلادنا الغالية احتفاء بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد ومع المهرجانات والمسيرات التي انتظمت عمان من أقصاها الى أقصاها مجددة العهد والولاء لقائد نهضة عمان وباني مجدها صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بأن تسير على نهجه وان نتلمس خطاه.
كما ان هذا الحفل يأتي في أعقاب انطلاق أعمال الفترة السادسة لمجلس عمان والتي ستزخر بمشيئة الله تعالى بالأطروحات البناءة لتدعيم دولة المؤسسات وتوطيد أركان صرح الشورى وتعميق اسهاماته في مسارنا النهضوي الواعد.
وأضاف: من نافلة القول ان الإعلام بمختلف وسائله بات يلعب في عالمنا المعاصر دوراً محورياً ويطلع برسالة جوهرية للتعريف بالمنجزات وإضاءة المفاهيم وتنوير المجتمع وحفزه على التعاطي الايجابي مع مختلف القضايا التي تهمه حاضراً ومستقبلاً.
وقال: من منطلق الوعي بهذا الدور الحيوي للإعلام وخاصة جانبه المقروء آلينا على أنفسنا إصدار هذه المجلة كأول مطبوعة متخصصة في الدراسات والبحوث البرلمانية ليس في السلطنة فحسب بل في الوطن العربي اجمع والتي نعول عليها الكثير في ان تكون بمثابة رافد نوعي لتعزيز الثقافة البرلمانية وهمزة وصل تعمق التواصل التفاعلي بين مجلس الدولة والمجتمع العماني من ناحية وبين عمان ومحيطها العربي والإقليمي من ناحية أخرى فعمان التي هي اول ارض عربية تشرق عليها الشمس تأبى إلا أن تكون مصدر إشعاع معرفي وثقافي للوطن العربي.
بعد ذلك أعلن معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية تدشين المجلة رسمياً، كما قام معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة بتسليم هدية تذكارية لمعالي راعي حفل التدشين.
وفي كلمة لمعالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة المشرف العام على المجلة واستهلالية في بداية العدد، قال معاليه: إن هذه المجلة تشكل منطلقا مهما نحو تعزيز الثقافة البرلمانية وهي تعبر عن مرحلة تنموية مهمة في مجال مسيرة الشورى في السلطنة، وإن كانت نشرات التقرير البرلماني التي يصدرها المجلس طوال الفترات الماضية و التي وصلت إلى 28 عدداً تعتبر تأسيساً لابد منه في ظل تدرج الجهد الذي يمارسه مجلس الدولة في إطار منظومة مجلس عمان فإن هذه المجلة تأتي برؤية أكثر اتساعاً وعمقاً وتخصصاً في هذا الجانب حيث إنها لن تقتصر على الجانبين المحلي و العربي إنما ستسعى إلى الوصول إلى الآخر الذي نشترك معه في الإبحار في السفينة البرلمانية بمفهومها الأعمق والأشمل ليسهم بأطروحاته و فكره عبر صفحات المجلة ناقلاً تجربته ومعرفته مفيداً ومستفيداً ومن جانبنا سنصدر له تجربتنا في هذا الجانب.
وأضاف: إن الثوابت العمانية ستكون هي منطلق هذه المجلة نحو مزيد من الحوار والتعاون والتفاعل الايجابي في كل ما من شانه اثراء التجربة الانسانية المتحضرة في مختلف الشؤون البرلمانية والشورية.
ويحتوي العدد الأول للمجلة على ملف محلي سيكون باباً ثابتاً في المجلة يتناول مختلف القضايا ذات الشأن المحلي البحت، كما اشتمل على تصريح خاص لصاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء تحدث فيه عن حرص حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على الالتقاء بالمواطنين للتعرف على أحوالهم والاستماع إلى مرئياتهم واستناد السلطنة على منظومة قانونية و تشريعية واضحة تساوي بين جميع العمانيين.
وفي قسم المقالات المسمى (شرفة المقال) تبدأ الشرفة بمقال حول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله و رعاه ـ و ثوابت السياسة العمانية التي اختطها جلالته للدكتور عبد الحميد الموافي يليه الثوابت العمانية وتأثيرها في الإعلام للمكرم حاتم بن حمد الطائي ثم مقال للدكتور أحمد بن علي المعشني حول تطور تجربة الشورى في السلطنة وفقاً لنموذج ماسلو للحاجات الإنسانية بالإضافة إلى مقال للكاتب عبدالله العليان بعنوان: (عمان تاريخ للتواصل والتفاهم مع الآخرين) ومقال حول السياسة الخارجية العمانية في زمن التحولات للدكتور سيف بن ناصر المعمري.
وفي قسم الدراسات هناك دراسة للكاتب عبدالله العليان عنوانها: (ديمقراطية الانتخابات إدارة أم إرادة).
وفي البحوث البرلمانية يطالعنا الدكتور أحمد جزولي ببحث حول دور البرلمان في إعداد وتقييم تنفيذ الموازنة العامة للدولة.
وفي قسم (الدراسات البرلمانية) دراسة حول حدود رقابة البرلمان على تشريعات الضرورة للدكتور خالد عيسى العدوان.
كما تشمل المجلة باب (برلمانات العالم) الذي يعطي نبذة مختصرة عن أحد البرلمانات في إحدى الدول الصديقة وقد تناول في هذا العدد البرلمان الهندي .
كما يوجد باب آخر تحت عنوان:(القاموس البرلماني) ويختتم العدد بمقالة بباب الشرفة الأخيرة لمدير تحرير المجلة الكاتب أحمد بن سالم الفلاحي.
جدير بالذكر أن للمجلة هيئة استشارية تضم الدكتور عبدالله بن خميس الكندي والدكتور علي الصاوي والدكتور محمد بن مبارك العريمي والأستاذ عقيل بن عبدالخالق اللواتي.

إلى الأعلى