السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ” زوايا خالدة ” .. معرض تشكيلي بـ” كالدونيان الهندسية “
” زوايا خالدة ” .. معرض تشكيلي بـ” كالدونيان الهندسية “

” زوايا خالدة ” .. معرض تشكيلي بـ” كالدونيان الهندسية “

نظمته جماعة صناع الإبداع

كتب – خالد بن خليفة السيابي:
بمشاركة 9 فنانين، و”28″ لوحة” نظمت جماعة صناع الإبداع المعرض التشكيلي”زوايا خالدة”. تحت رعاية أحمد بن حسن البلوشي عميد كلية كالدونيان الهندسية، بحضور مجموعة من أكاديميي الكلية وبعض الطلبة والمدعوين ومحبي الفن التشكيلي.
وبعد قص شريط الافتتاح قام راعي المناسبة جوله حول أروقة المعرض حيث وجد التنوع في لوحات الطلبة المشاركين بهذا المعرض مما يعكس إبداع وعذوبة أعمال الفنانين حيث استوقف الأعمال راعي المناسبة، يحدق في جمالية الأعمال المتواجدة بهذا المعرض.
وحول هذا المعرض التقينا مع بعض المشاركين والعاملين بهذا المعرض. قالت الفنانة رقية السيابية: الحمدلله على مشاركتي بجوار أخواني وأخواتي بهذا المعرض وتعتبر ثاني مشاركاتي بمعرض يقام داخل أروقة الكلية حيث يتيح لنا إبراز أعمالنا ومواهبنا للعالم الخارجي، شاركت بهذا المعرض بعدد من الأعمال المختلفة ومنها صورة لعجوز بعدسة المصور محمد البلوشي تم التقاطها بأحد المهرجانات وهي بائعة ميداليات،أما عن آخر أعمالي بوابة من بوابات تونس الخضراء من مدينة سيدي بوسعيد.
“الفن عالم رهيب يحمل من الجمال الفني ما يكفي ومن العذوبة والطهر ما يحلق بك خارج السرب” من هذا المنطلق تحدثت الفنانة آمنة الراسبية ثم تطرقت بقولها: الأعمال الموجودة بهذا المعرض أعمال جدا جميلة ومبهرة تحمل قيمة فنية راقية وكل لوحة تحمل روحا تتنغنى وتتراقص طربا وتعانق هامات سحب الفن، وأضافت: اكتسبت من الفن أشياء كثيرة يكفي أن تصبح لدي المقدرة لنثر أحاسيسي ومشاعري في إطار فني جميل وأن يصل هذا الإحساس والشعور إلى المتلقي بشكل لطيف وعذب، وختمت “الراسبية”حديثها بقولها: أتمنى من كل فنان أن يوجد لنفسه الاستمرارية وأن يختلط مع بقية الفنانين أصحاب التجارب والخبرات الكبيرة والمتنوعة ليقطف ثمار هذا الاختلاط بنتاج طيب ويصبح لديه مخزون فني كبير.
أما الفنانة نوف البلوشية فأكدت أن هذا المعرض هو إضافة جميلة لمسيرتي الفنية واكتسبت احتكاكا فنيا جميلا حيث شاركت بخمسة أعمال، اللوحة الرئيسية تحمل مسمى زوايا خالدة تحمل شيئا من روح التراث العماني، واللوحة الثانية تمثل حرية الأنثى المفقودة في بعض الشعوب، وباقي اللوحات تتحدث عن جوانب متعددة، وأضافت: أتمنى استمرارية هذه المعارض لكسب المزيد من المعرفة، ومن ثم تطوير الذات من ناحية فنية وأتمنى قادما أجمل بمشيئة الله.
أما عن فكرة المعرض فقالت الفنانة سارة البلوشية: إن هذا المعرض يجمع بين صور ومعالم من تونس ومعالم أخرى وصور من بلدنا الغالي عمان وركزنا بالذات على معالم نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية لنخرج بخليط جميل بهذا المعرض بين الصور التجريدية وصور تتحدث عن التراث العماني الأصيل وصور لأسلوب الحياة المعاصرة كل هذا التنوع جعل من المعرض يظهر بصورة متكاملة، أتمنى من أعماق قلبي أن تستمر هذه المعارض بشكل دوري ونحن الطلبة في أمس الحاجة إليها لننمي من قدراتنا الفنية ومن الجميل أن يكون لنا هناك مساحة ثابته ومستمره طوال العام في الكلية لنعرض أعمالنا بشكل دائم ومستمر.
الفنانة ابتهال البحرانية تحدثت عن مشاركتها بثلاثة أعمال وكلها تجريدية منها لوحة لقلعة نزوى ولوحة أخرى عن الخط العربي ممزوج ببعض التشكيلات،وأنا فخورة جدا بتجربتي الفنية، وأحب أن أبعث برسالة إلى أخواني الذي يملك الموهبة أن يستمر في العمل لكي ينمي من موهبته ولا يتوقف عند نقطة معينة ويجب على كل موهبة أن تستشير من أكبر منها من ناحية فنية وأن يشارك في المعارض والغاية من كل هذا التقدم وكسب المعرفة لقادم فني مبهر.
جمال الطبيعة وقت الغروب ظهر بعمل الفنانة مروة البلوشية وعمل آخر في مجال رسم الوجوه، و”البلوشية” تعتزم أن تنتسب وتصبح لديها عضوية بجمعية الفنون التشكيلية لكي تنمي من قدراتها، لكي تأخذ الجمعية بيدها وتساعدها بصقل موهبتها لترتقي سلم المجد الفني بشكل مدروس والمشاركة في حلقات العمل التي تقيمها جمعية الفنون بشكل مستمر ودوري، وأضافت: هذا المعرض من الخطوات التي كنت أتمنى الوصول إليها وسوف أستمر بمواصلة العلم والمعرفة الفنية لطور من قدراتي وموهبتي التي أعتز بها وبما أن ربي أكرمني بهذه الموهبة يتوجب على نفسي أن أصقلها بشكل علمي وسليم.
الفنانة فردوس الزفرانية المشاركة بثلاث لوحات مختلفة تجسد مقدرة الفنان على رسم ما يتمنى وما يطلب منه من أعمال فنية، وأعمال “الزفرانية” تحمل أبعادا جميلة تجعل المتلقي يهيم ويبحر في قيمة أعمالها الفنية، فردوس الزفرانية تتمنى أن تقام هذه المعارض بشكل دوري ومستمر لكي يستفيد الفنان ويرتقي بقدراته ليكون علامة وبصمة جميلة بعالم الفن التشكيلي.
رايه المعمرية طالبة وإعلامية بكلية كالدونيان قالت: دوري أن أنقل كل هذه المواهب للعالم الخارجي، مواهب كلية كالدونيان مبدعة في كل المجالات سواء الأدبية والفنية، نجد هنا في الكلية الشاعر والكاتب والمصور والرسام وغيرها من المواهب التي تنتظر الفرصة للظهور ونثر تجاربهم الفنية والأدبية، وأتمنى من جميع هذه المواهب الاستمرار لأني وبحكم قربي منهم أصبحت على يقين أنهم مواهب كبيرة، فقط تحتاج أن تستمر وتبحث عن المعرفة أينما وجدت.
هاجر النجادية طالبة ومصورة لجماعة صناع الإبداع وهي رفيقة درب الفنانين أينما حطوا رحالهم سواء مشاركة الفنانين في المعارض التي يشاركون بها أو الرحلات التي تقيمها جماعة صناع الإبداع، ومن أهم أهداف”النجادية” أن تصور أعمال الفنانين لتخلد لهم ذكرى باقية في مسيرتهم الفنية.

إلى الأعلى