الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / تدشين فعاليات مهرجان (مقشن للمزاينة والمحالبة) الأول 2014م
تدشين فعاليات مهرجان (مقشن للمزاينة والمحالبة) الأول 2014م

تدشين فعاليات مهرجان (مقشن للمزاينة والمحالبة) الأول 2014م

عبد الله الحمر : المهرجان جاء متماشيا ومتناسقا مع الولاية وموروثاتها التي تختص وتشتهر بها
كل ولاية من ولايات السلطنة.

مانع الكثيرى :المهرجان سيضع ولاية مقشن علي خارطة الطريق لمسابقات المزاينة والمحالبة.

مهرجان مقشن يفتح آفاقا جديدة ورؤية واعدة للاستثمار السياحي والاقتصادي بالولاية.

تغطية / أحمد أبو غنيمة:
تعد محافظة ظفار من أشهر المناطق بالسلطنة في تربية الإبل بكافة أنواعها كما أن ملاك الإبل بالمحافظة يشاركون في العديد من المهرجانات التي تقام بدول مجلس التعاون الخليجي والتي يحققون فيها مراكز المتقدمة. وفي هذا الإطار يقام ولأول مرة مهرجان (مقشن للمزاينة والمحالبة) بولاية مقشن وذلك خلال الفترة من 11الى 15 من هذا الشهر.
أهمية المهرجان
وعن أهمية المهرجان أوضح سعادة الشيخ عبد الله بن ناصر الحمر والي ولاية مقشن قائلا: إن لمهرجان مقشن أهمية كبيرة جدا بالنسبة للمحافظة وليس الولاية فحسب حيث أنه باكورة مهرجانات قادمة في الولاية وكما هو معلوم فإن الإبل تعد من الثروة الحيوانية التي تشتهر بها محافظة ظفار والمزاينة والمحالبة تشتهر وتختص بها ولاية مقشن وبالتالي فإن المهرجان سيتيح الفرصة للمربين والمواطنين من تسويق الإبل التي لديهم وتلك أهمية اقتصادية كبيرة وفرها المهرجان خدمة للمواطنين والمربين دون عناء . كذلك تعود أهمية مهرجان مقشن للمزاينة والمحالبة أنه سيكون دعوة للجميع لتعريف المواطنين والسياح بالولاية والتعرف علي مقوماتها وواحات النخيل الموجودة بها وأيضا رؤية أجمل المناظر من الكثبان الرملية وتمضية أمتع الأوقات بالولاية .أما أهمية المهرجان من الناحية الاجتماعية فهو سيعمل علي تقوية التواصل والترابط بين المجتمع المحلي بعضه ببعض وعمل صداقات وتعارف وتواصل مجتمعي بين المواطنين من مختلف ولايات السلطنة والذين جاءوا من كل حدب وصوب من مختلف مناطق السلطنة للمشاركة الجادة والفعالة في هذا المهرجان المتميز .
ويضيف سعادة الشيخ والي ولاية مقشن قائلا: كذلك فإن لمهرجان مقشن للمزاينة والمحالبة أهمية ثقافية تتلخص في مشاركة العديد من الشعراء ومن مختلف الولايات بالأمسيات الشعرية التي ستقام خلال المهرجان مما سيعمل بالتأكيد علي إثراء الحركة الثقافية بشكل عام والحركة الشعرية بوجه خاص والجميع سيستفيد من الخبرات الشعرية أثناء تواجدها بالمهرجان. أما بالنسبة لما يميز مهرجان مقشن للمزاينة والمحالبة فهي كثيرة وقد ذكرنا بعضها ولكن أكثر ما يميزه هو ولأول مرة يقام مهرجان للإبل في بيئة تعد صحراوية نظرا لقرب الولاية من الربع الخالي والمزاينة والمحالبة هي من ملامح الولاية وهي تشتهر بهذا النوع تحديدا وليس بشئ غريب عن الولاية وبالتالي جاء المهرجان متماشيا ومتناسقا مع الولاية وموروثاتها التي تختص وتشتهر بها كل ولاية من ولايات السلطنة.
فكرة المهرجان
ويضيف الشيخ مانع بن محمد بن مسلم المسهلى الكثيري رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان قائلا: تعد ولاية مقشن من الولايات الواعدة بمحافظة ظفار نظرا لموقعها الجغرافي والتاريخي ووجود تضاريس فيها مختلفة ومتنوعة تجعلها وجهة سياحية وكذلك اقتصادية بدرجة امتياز. ولكن ولبعدها النسبي عن مدينة صلالة مركز المحافظة فإن الخدمات أو الاهتمام بها لم يحقق ما نصبو ونطمح إليه نحن أهالي الولاية ففكرنا بأن نقوم بعمل يسلط الضوء علي الولاية بشكل أكبر وكذلك أن يكون نابعا من موقعها وتراثها التاريخي الذي يجب أن نحافظ عليه وتتوارثه الأجيال. وكان للفكر والاهتمام السامي لمولانا قائد البلاد المفدي – حفظه الله ورعاه – بالتراث العماني بشكل عام ومسابقات الإبل بشكل خاص بالغ الأثر في قرار أعضاء مجلس إدارة شركة مقشن القابضة وبما انها شركة أهلية أخذوا علي عاتقهم إقامة وتنظيم هذا المهرجان ليضع ولاية مقشن علي خارطة طريق التقدم وليكون تكملة للمسيرة في المحافظة علي هذا التراث الضارب في كل أرض وطننا الغالي ولدفع حركة التواصل الاجتماعي بين الولايات فيما بينها وأيضا دعم مربي الإبل وايجاد فعاليات ومناشط تشجع سكان الولاية والزائرين على الاهتمام وتطوير المورث الشعبي والمحافظة على السلالات الأصيلة في المزانية والمحالبة . كما وضع مجلس الإدارة نصب عينيه الموقع الاستراتيجي لولاية مقشن نظرا لوجودها في الوسط بين شمال وجتوب البلاد لتكون حلقة وصل بينهما ومركزا رئيسيا لمسابقات المزاينة والمحالبة ومن هنا جاءت فكرة مهرجان مقشن للمزاينة والمحالبة.
أهدافه
ويضيف الشيخ رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان قائلا: من المعلوم أن ولاية مقشن تشتهر بمربي الإبل المدرة للحليب بغزارة على مستوى الخليج العربي و تتمتع بمقومات سياحية ومنابع مائية وكثبان رملية جميلة .ومثل هذه المهرجانات أو الفعاليات المصاحبة له تجذب السياح والمقيمين في الولاية لاستغلال الفرصة ومشاهدة التنوع الجغرافي والامكانيات التي تتمتع بها الولاية وايجاد فرص استثمارية في السياحة ومناشطها وتنشيط الاقتصاد والدورة المالية في ولاية مقشن .كما من ضمن أهداف مهرجان مقشن للمزاينة والمحالبة هو تسليط الضوء علي الولاية بشكل غير مباشر للتعرف علي مقوماتها وأن يتحقق ما نصبو إليه نحن أهالي ولاية مقشن لتكون الولاية أحد روافد التنمية في الحركة السياحية والاقتصادية في البلاد بوجه عام وبمحافظة ظفار علي وجه الخصوص مما سيعود بالفائدة علي الوطن والمواطن وهذا ما نسعي لتحقيقه بإذن الله تعالي.
فعاليات المهرجان
سوف تستمر فعاليات المهرجان لمدة 5 ايام متواصلة حيث سيكون اليوم الأول ( سباق المحالبة وتصفياته ) وفي اليوم الثاني سيقام ( سباق المزانية والتصفية ) اما اليوم الثالث فسيكون عبارة عن ( تصفية المتنافسين والفائزين بالمراكز الأول – العاشر ) وفي اليوم الرابع ستقام أمسية شعرية لعدد من الشعراء من مختلف مناطق السلطنة مع وجبة عشاء .
وفي اليوم الخامس والأخير وهو مسك الختام سيكون تحت رعاية صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ممثل جلالة السلطان وبحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعاده الوكلاء وأصحاب السعادة المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والشيوخ والأعيان وسيشمل بعض المناشط مع تسيلم الجوائز على الفائزين.
جوائز متميزة
لقد لعب القطاع الخاص دورا رئيسيا في دعم هذا المهرجان مما يدل علي وعي المسئولين بالقطاع الخاص بأهمية هذا المهرجان ذي اللمسة التراثية ليكون علامة أخرى تتميز بها المحافظة. كذلك يتميز المهرجان بجوائزه الضخمة والتي تتمثل في عدد 6 سيارات وكذلك مبالغ نقدية ضخمة تصل إلى أكثر من 100 جائزة نقدية وعينية مغرية.
شكر وتقدير
ويضيف الشيخ مانع بن محمد بن مسلم المسهلى الكثيري قائلا: في هذه المناسبة الغالية نود نحن أعضاء مجلس إدارة مقشن القابضة الجهة المنظمة للمهرجان وبالإنابة عن كافة شيوخ وأهالي ولاية مقشن ان نتوجه بجزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو السيد أسعد بن طارق بن تيمور آل سعيد ممثل جلالة السلطان علي رعايته الكريمة لحفل ختام المهرجان وهذا شرف كبير لنا وللولاية وستكون ذكري لا تنسي في تاريخها كما نتوجه بالشكر لمعالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار على كل ما قدمه من دعم وتسهيلات لنجاح هذا المهرجان والشكر موصول لسعادة والي ولاية مقشن ومدير مكتب بلدية مقشن وكافة المسئولين بالبلدية والجهات والهيئات الحكومية والقطاع الخاص والقائمين على المهرجان من ملاك ومواطنين وشباب يعملون دون مقابل في نجاح هذا المهرجان والأجهزة الإعلامية المختلفة وشرطة عمان السلطانية في عملية التأمين وتنظيم المهرجان وهو نجاح وتكريم لكل من ساهم فيه بشكل مباشر أو غير مباشر.
نبذة عن الولاية
تقع ولاية مقشن في الزاوية الشمالية الشرقية لمحافظة ظفار وعلي المشارف الجنوبية الشرقية لصحراء الربع الخالي المتاخمة للحدود الدولية مع المملكة العربية السعودية الشقيقة. وتبعد عن مدينة صلالة بمسافة 344 كيلو مترا .وتتميز ولاية مقشن عن بقية ولايات محافظة ظفار بأنها والنيابات التابعة لها تقع في منطقة صحراوية تكسوها الكثبان الرملية التي هي إمتداد لرمال صحراء الربع الخالي. ورغم أن الولاية تعتبر صحراوية إلا انها تتميز بوفرة المياه الجوفية كونها نقطة الإلتقاء الرئيسية للعديد من الأودية المتجهة من سلسلة جبال ظفار ومنطقة النجد إلي عمق الصحراء التي تعتبر امتدادها الطبيعي من جهة الجنوب.وهذا الموقع المتميز جعل من الولاية مقصدا للكثير من الرحالة وطريقا رئيسيا للقوافل التجارية علي مر العصور وموقع جذب سياحي لهواة الرحلات والرياضات الصحراوية وتضم الولاية أربع نيابات تابعة لها.

إلى الأعلى