الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / رصيف فالي بميناء صحار الأول عالميا في شحن المواد السائبة
رصيف فالي بميناء صحار الأول عالميا في شحن المواد السائبة

رصيف فالي بميناء صحار الأول عالميا في شحن المواد السائبة

صحار ـ «الوطن »:
فازت شركة فالي عمان بجائزة «أفضل ميناء رصيف بحري متخصص في شحن المواد السائبة لعام 2015»، عن رصيفها البحري بمجمعها الصناعي في ميناء صحار، وذلك في حفل توزيع جوائز مجلة الشحن السائب الدولية (أي بي جيه)، والذي أقيم في شهر نوفمبر المنصرم في المملكة البلجيكية.
ويأتي هذا التتويج نتيجةً لتخصصية الرصيف البحري الذي تمتلكه شركة فالي والقادر على استقبال السفن العملاقة بطاقة استعابية تصل إلى 400 ألف طن لترسو بالرصيف البحري، والتي تتطلب عمق يصل الى 25 متراً، إضافة الى تتويج رصيفها البحري كأكبر رصيف في شبة الجزيرة العربية على قدرته الإستيعابية في المناولة والأعمق في آسيا الجنوبية ومنطقة الخليج العربي. علاوة على ذلك التقنيات الحديثة المستخدمة في الميناء والتي من شأنها أن تضمن رسو آمن للسفن وتزود أنظمة للمراقبة البيئية عالية الجودة.
وبهذه المناسبة قال سيرجيو اسبيشت الرئيس التنفيذي لشركة فالي في عمان: «إنه من دواعي الفخر أن تكون منشآتنا في ميناء صحار الصناعي موضع إشادة في حفل جوائز مجلة الشحن السائب (آي بي جيه)، وانه من دواعي الفخر ان نرى ما اثمره جهد موظفينا في الحصول على هذه النتائج، ونحن في فالي نؤمن بدورنا في الإسهام في التنمية المستدامة والقيمة المحلية المضافة وتأتي اولويات الشركة في إضافة مزيد من القيمة الاقتصادية المستدامة في السلطنه وكذلك العمل في تنمية المنطقة وتطويرها.
حيث وقعت شركة فالي عقودا لتزويد منشآتها بخدمات هندسية وبشرية وخدمات في الصيانة، وهذا لا يضمن الاستدامة لشكرتنا فحسب، بل يسهم أيضاً في تنويع مصادر جديدة للدخل وتطوير أصحاب الأعمال والمشروعات المحليين».وتعد فالي شركة رائدة عالميا في مجال تعدين خام الحديد، كما أنها تحتل المرتبة الأولى في إنتاج معدن النيكل في العالم.
حيث تقدر الاستثمارات في مشروع مجمع فالي الصناعي في عمان بحوالي ملياري دولار امريكي من خلال مصنع فالي عمان لتكوير خام الحديد ومركز فالي عمان لتوزيع خام الحديد، ومن أهم منشآتها الرصيف البحري المتخصص، كما تستخدم الشركة أحدث التقنيات في عملياتها بطاقة إنتاجية تصل إلى 9 ملايين طن من كريات خام الحديد سنوياً، وبقدرة مناولة تصل الى أكثر من 40 مليون طن سنويا من كريات وخام الحديد عن طريق مركز التوزيع.
واضاف أندريه تويت الرئيس التنفيذي لشركة ميناء صحار: «إننا فخورون بالعمل مع شركة فالي، حيث ان موقع ميناء صحار الصناعي الإستراتيجي الواقع خارج مضيق هرمز يتمّيز بعمق المياه والذي يسمح لرسو ناقلات خام الحديد العملاقة، ويتميز رصيف البضائع السائبة والجافة التابع لشركة فالي والمزود بـأحدث التقنيات بقدرته الأعلى في المناولة على مستوى الشرق الأوسط من ضمن أفضل عشرة موانئ عالمية مما يمكنه من استقبال السفن العملاقة ؛ مما له أثر في إثراء تنافسية اقتصاد السلطنة عالميا والمساهمة في تنويع مصادر الدخل الوطني ودعم رؤية السلطنة الإقتصادية 2020».الجدير بالذكر ان كل شحنة للناقلات العملاقة ترسو في رصيف فالي البحري تولد مجموعة فرص من سلاسل التموين للخدمات المساندة تقدر ب 3.3 مليون دولار امريكي فور تفريغ الشحنات وتزويد السفن للمغادرة.
وتتضمن هذه السلاسل خدمات الموانئ، وكالات الشحن، وخدمات المناولة، ووقود السفن، حيث يتم التعاقد مع الشركات المحلية بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة لتطوير سلاسل التوريد المحلية والمساهمة في دعم وتمكين المشاريع الناشئة للمنافسة في الأسواق العالمية.

إلى الأعلى