الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / سفارة السلطنة بكوريا تحتفل بتدشين نسخة من كتاب النظام الأساسي للسلطنة باللغة الكورية
سفارة السلطنة بكوريا تحتفل بتدشين نسخة من كتاب النظام الأساسي للسلطنة باللغة الكورية

سفارة السلطنة بكوريا تحتفل بتدشين نسخة من كتاب النظام الأساسي للسلطنة باللغة الكورية

احتفلت سفارة السلطنة بالعاصمة الكورية سيؤل الأربعاء الماضي بتدشين النسخة الكورية من كتاب “النظام الأساسي للدولة” وقد أقيم حفل التدشين بمقر سفارة السلطنة بجمهورية كوريا وذلك تحت رعاية سعادة السفير محمد بن سالم الحارثي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية كوريا بحضور جمع من المسؤولين والاعلاميين والأكاديميين وعلى رأسهم سعادة “جونغ سيه كيون، النائب البرلماني عن منطقة جونغ نو كو, وسعادة “هوانغ إن جى”، النائبة البرلمانية، وعضوة جمعية الصداقة الكورية-العمانية البرلمانية ، وسعادة كوان إن سوك مدير عام دائرة الشرق الأوسط بوزارة الخارجية، و الدكتور لي رئيس معهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة ميونجي، وعدد الأكاديميين والمهتمين بالشأن العماني
وبدأ الحفل بكلمة الدكتور لي رئيس معهد دراسات الشرق الأوسط حيث أشار في كلمته أن مشروع الترجمة إلى اللغة الكورية الذي يعد أحد المشاريع البحثية الأساسية للمعهد في إطار التعرف على الإسلام والقوانين السائدة في منطقة الشرق الأوسط. وقال لقد تكلل هذا النجاح الكبير نتيجة للجهود التي بذلت من قبل أعضاء المعهد وخبراء في الدستور بالتعاون مع سفارة سلطنة عمان في جمهورية كوريا. يذكر هنا أن ترجمة النظام الأساسي للغة الكورية تم من قبل معهد الدراسات الشرق الأوسط بجامعة ميونجي بالتنسيق بين السفارة ووزارة الخارجية ومجلس الدولة.
وقد أشاد سعادة سفير السلطنة لدى كوريا بالجهود الحثيثة للجامعة مشيرا سعادته إلى أن تدشين هذا الكتاب يعد إضافة مهمة للمكتبة الكورية في تقديم السلطنة للقارئ الكوري. وقال في كلمته أن النظام الأساسي لسلطنة عمان صدر في عام 1996 ويعد دستور عمان كأحد النماذج الحضارية التي تنظم حقوق المواطن وواجباته ومهام الحاكم وسلطات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية والعلاقات بينها الى جانب المباديء الموجهة لسياسة الدولة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. مضيفا أن سلطنة عمان من دول العالم العريقة قامت نهضتها على الحديثة على تقاليد حضارية راسخة ممتدة منذ آلاف السنين في محتلف جوانب الحياة قواها الاحترام والتسامح والتعايش والحوار ومد يد العون وجسور الصداقة والمحية والسلام بجانب الاهتمام بالمواطن باعتباره الركيزة الاساسية لتقدم الأمم.
كما ألقى النائب البرلماني “جونغ سيه كيون” كلمة أعرب فيها عن شكره وتقديره للجهود التي بذلت من قبل أعضاء المعهد في ترجمة النظام الأساسي للدولة لسلطنة عمان من اللغة العربية إلى اللغة الكورية، والذي يعد أحد أنظمة ودساتير دول الشرق الأوسط كما أشار إلى أن هذا العمل يعد الخامس من نوعه بعد ترجمة النظام الأساسي للمملكة العربية السعودية، ودولة قطر، ودولة الكويت، ودولة الإمارات العربية المتحدة، معربا عن أمله تسهم هذه الترجمة في تعزيز العلاقات الودية والتعاونية القائمة بين البلدين.
وتطرقت النائبة البرلمانية عضوة جمعية الصداقة الكورية–العمانية في كلمتها أن كلمة عُمان باللغة الكورية تعني الاعتزاز والفخر، ولذلك تستحق سلطنة عمان تسميتها بكل فخر واعتزاز، هذا بالإضافة إلى التعبير عن شكرها لسعادة سفير السلطنة لدى سيئول، وجميع من ساهم في إنجاز هذا العمل الناجح بترجمة كتاب النظام الأساسي للدولة لسلطنة عمان.
أما مدير عام دائرة الشرق الأوسط وإفريقيا بوزارة الخارجية الكورية، فقد أعرب عن شكره وتقديره لسعادة السفير محمد الحارثي وأعضاء المعهد التابع لجامعة ميونغ جي، على جهودهم المبذولة لإصدار ترجمة النظام الاساسي للدولة لسلطنة عمان، مشيرا إلى أن سلطنة عمان وجمهورية كوريا تتمتع بعلاقات ودية منذ فترة ليست بالقصيرة، خاصة وأن العام المنصرم شهد الذكرى الأربعين للعلاقات الودية بين البلدين. مشيرا في كلمته أن مشروع ترجمة الدستور لدول مجلس التعاون سوف يسهم في التعرف والتفاهم والذي بدوره سوف يعزز علاقات التعاون بين كوريا ودول مجلس التعاون بشكل عام.

إلى الأعلى