الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: قلق أممي من خروقات الهدنة وأميركا ترى “حاجة ملحة” لاحترامها

اليمن: قلق أممي من خروقات الهدنة وأميركا ترى “حاجة ملحة” لاحترامها

التحالف يدمر آليات تابعة للحوثيين وقوات صالح بذمار

جنيف ـ عواصم ـ وكالات: أبدت الأمم المتحدة قلقها من الخروقات المتوالية للهدنة المعلنة بين الأطراف المتصارعة في اليمن فيما رأت أميركا حاجة ملحة لاحترام الهدنة وسط أنباء عن سيطرة التحالف على مناطق جديدة وتدمير آليات للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح في محافظة ذمار.
وقال بيان للأمم المتحدة إن إسماعيل ولد شيخ أحمد مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن أبدى قلقه العميق “التقارير العديدة عن وقوع انتهاكات لوقف العمليات القتالية” وإنشاء آلية لتعزيز الالتزام به .
وقال المبعوث الدولي إن رؤساء الوفود المشاركة في المحادثات التي تجري في سويسرا بين الحكومة اليمنية والمقاتلين الحوثيين جددوا التزامهم بوقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه يوم الثلاثاء.
وقال البيان إنه”حث كل الأطراف على احترام هذا الاتفاق والسماح بتوصيل المساعدات الانسانية دون أي عائق للمناطق الأكثر تضررا في اليمن.”
وقال إن المحادثات ستستمر “للبناء على ما تم الاتفاق عليه في الأيام السابقة ومواصلة الجهود لإيجاد حل سياسي عاجل للأزمة في اليمن.”
ودعا الرئيس الاميركي باراك أوباما اطراف النزاع في اليمن الى احترام الهدنة مؤكدا على “الحاجة الملحة” لاحترام هذه الهدنة بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين.
وقال البيت الابيض في بيان إن أوباما شدد خلال مكالمة هاتفية مع نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على “الحاجة الملحة لأن تحترم كل الاطراف وقف اطلاق النار في اليمن” والتوصل الى حل دبلوماسي للنزاع.
وقال سكان ومصادر قبلية إن القوات اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي سيطرت يوم الجمعة على مدينة الحزم الهامة في شمال غرب البلاد.
وكانت مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف في شمال غرب اليمن تحت سيطرة قوات جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران إلى أن سيطرت عليها قوات موالية لهادي بعد يومين من المعارك.
وذكرت المصادر أن القوات الموالية لهادي سيطرت أيضا على قاعدة اللبنات العسكرية قرب الحزم والتي كانت أيضا تحت سيطرة قوات الحوثي وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح المتحالفة معها.
وشن طيران التحالف أمس، عدة غارات جوية استهدفت آليات تابعة للحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في محافظة ذمار (100 كم جنوب العاصمة صنعاء).
وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إن الغارات استهدفت الآليات العسكرية في منطقة “حورور”، شرق ذمار، وأسفرت عن تدميرها بالكامل.
وبحسب المصادر، فإن من بين تلك الآليات عربة عسكرية تحمل “رشاش مضاد للطيران”.
يأتي هذا في الوقت الذي اعترضت فيه المنظومة الدفاعية للتحالف في محافظة مأرب، صاروخاً باليستياً نوع “توشكا” أطلقه الحوثيون باتجاه المحافظة.
يذكر أن المقاومة الشعبية والجيش الوطني الموالين للرئيس عبدربه منصور هادي استعادا، في اليومين الماضيين، السيطرة على عدة مناطق في محافظة مأرب كانت خاضعة لسيطرة الحوثيين وقوات صالح.

إلى الأعلى