الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / استهداف آلية إسرائيلية جنوب غزة.. والاحتلال يرد بالنيران على المزارعين
استهداف آلية إسرائيلية جنوب غزة.. والاحتلال يرد بالنيران على المزارعين

استهداف آلية إسرائيلية جنوب غزة.. والاحتلال يرد بالنيران على المزارعين

اختطاف فلسطينيين بزعم اجتياز السياج الحدودي

القدس المحتلة ـ الوطن:
استهدفت عبوة متفجرة آلية عسكرية اسرائيلية مما أدى الى تدميرها واصابة عدد من جنود الاحتلال، وهي العملية التي تبنتها حركة “الصابرين” المقاومة، في وقت استهدفت فيه نيران الاحتلال المزارعين على حدود القطاع في دير البلح، كما اختطف جيش الاحتلال شابين من على حدود القطاع بزعم اختراق السياج الحدودي.
شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأحد، بتنفيذ عملية بحث تمشيط واسعة شرق بلدة القرارة إلى الشرق من مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقال شهود عيان إن عدة جيبات عسكرية إسرائيلية توغلت خارج السياج الحدودي لمسافة محدودة لإجراء عمليات بحث وتمشيط في محيط مكان تفجير آلية إسرائيلية قبل أيام.
وأشار إلى أن 5 جنود إسرائيليين ترجلوا من الجيبات العسكرية مصطحبين كلابًا بوليسية معهم ويجرون أعمال تمشيط وبحث في المكان، لافتًا إلى أن المنطقة تشهد تحليقا مكثفا للطيران.
يذكر أن عدة جرافات إسرائيلية توغلت خلال اليومين الماضيين شرق بلدة القرارة، وأجرت أعمال تفتيش وبحث في ذات المنطقة التي يدعي أن الانفجار استهدف آلية له بعبوة ناسفة.
وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية كشفت النقاب عن نجاة قوة إسرائيلية من انفجار سلسلة عبوات ناسفة بحقل ألغام أعدته حركة حماس على الحدود الشرقية لخان يونس الأربعاء الماضي.
ونقل موقع “0404″ عن مصادر في الجيش قولها إن “معجزة كبيرة حصلت بالمكان، وذلك بعد أن خطط مقاتلو حماس لتنفيذ عملية كبيرة جدًا عبر تفعيل حقل عبوات قرب السياج غرب كيبوتس العين الثالثة”.
وأشارت إلى انفجار إحدى العبوات لدى مرور آلية عسكرية كشف باقي العبوات ليتبين بعدها حجم “الفخ الذي كان سينتهي بشكل مغاير” على حد تعبيرها.
وكان انفجاراً شديدًا وقع مساء الأربعاء الماضي أثناء مرور دورية اسرائيلية بذات المنطقة ما أدى لإصابتها بأضرار قبل شروع الجيش الاسرائيلي بإطلاق نار أدى لإصابة ثلاثة مواطنين بجراح.
وتبنّت حركة “الصابرين” الناشطة في قطاع غزة التفجير، وقالت “الصابرين” في بيان رسمي: “تمكن مجاهدونا البواسل من تفجير عبوة ناسفة – كانت ضمن أحد حقول الألغام – بدورية عسكرية صهيونية حاولت الاقتراب من السياج الفاصل عند خط المواجهة شرق محافظة خانيونس، وقد تم تحقيق إصابة مباشرة في الدورية ومقتل أحد أفرادها وإصابة آخر إصابة بالغة”.
وأضاف البيان: “تأتي هذه العملية وفاءً لدماء الشهداء، ولتضاف إلى سجل الشرف والبطولة الذي يسطره شعبنا الفلسطيني وقواه المجاهدة، ولتكون جزءاً من انتفاضة القدس المتواصلة على امتداد الوطن، وهي تمثل رسالةً للعدو الصهيوني في ظل تهديداته المتواصلة لقطاع غزة”، يذكر أن حركة “الصابرين” برزت في غزة خلال العامين الأخيرين.
من جهة اخرى فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مزارعين فلسطينيين وسط قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.
وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال المتمركزة في مواقعي “أبو مطيبق”، و”كسوفيم” العسكريين، الواقعين شرق مخيم المغازي، ومدينة دير البلح وسط قطاع غزة؛ فتحت نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف تجاه المزارعين ومنازل المواطنين الفلسطينيين في تلك المنطقة الحدودية.
وأضافوا ان إطلاق النار، تزامن مع تحركات غير اعتيادية لقوات الاحتلال داخل الشريط الحدودي، وتحليق مكثف لطائرات الاستطلاع “بدون طيار”.
وشدد أن إطلاق النار الكثيف أجبر المزارعين على مغادرة أراضيهم خشية تعرضهم لأي أذى.
ويضاف هذا الاعتداء إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال في السادس والعشرين من أغسطس 2014.
كما اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي، امس الاول شابين تسللا لداخل الأراضي المحتلة، عبر السياج الحدودي، شرقي منطقة الوادي جنوبي مدينة غزة.
وأفاد شهود عيان، بتسلل شابين مجهولي الهُوية، عبر السياج الحدودي، من المنطقة الشرقية لوادي غزة، لداخل الأراضي المحتلة.
وذكر مصدر فلسطيني أن قوة عسكرية إسرائيلية لاحقت الشبان، وقامت باعتقالهم، ونقلهم لجهةٍ مجهولة، داخل إحدى الدوريات العسكرية.
بدوه، قال موقع “واللا” العبري، إنّ قوة عسكرية إسرائيلية اعتقلت فلسطينيين، بعد تسللهما عبر السياج الحدودي، شرقي قطاع غزة، ونقلتهما لمراكز التحقيق، مشيرًا إلى أنهما غير مسلحين.

إلى الأعلى