الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الغشام يرفد المكتبة العمانية والعربية بمجموعة من الكتب الجديدة

الغشام يرفد المكتبة العمانية والعربية بمجموعة من الكتب الجديدة

فـي مجالات البحوث والدراسات والترجمة والسرد

مسقط ـ “الوطن” :
صدر حديثا عن مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان مجموعة من الكتب الجديدة، التي تضيفها مؤسسة بيت الغشام ضمن منجزها المعرفي للمكتبة العمانية والعربية، في مجالات البحوث والدراسات والترجمة والسرد. ويأتي ضمن الإصدارات الجديدة كتاب (العصر الذهبي للشعر في عمان .. دولة النباهنة) للدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسية، وكتاب (مدى حجية الاعتراف باستخدام الوسائل العلمية الحديثة على المتهم) للباحث ناصر بن ودير بن صالح أولاد ودير، وكتاب (الراوي) وهو يحتوي على قصص قصيرة مُترجمة للمترجم سليمان الخياري، وكتاب (لست الساكنة جسـدي)، رسائل للذات وقصص قصيرة للكاتبة عالية الرواحية، وكتاب (سيرة الشتات) وهو مجموعة قصصية للقاص سالم بن نجيم البادي.

العصر الذهبي للشعر العماني
(العصر الذهبي للشعر في عمان .. دولة النباهنة) هو الإصدار الجديد للدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسية، الذي يصدر عن مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان بالاشتراك مع النادي الثقافي. وفيما يتعلق بأهمية الكتاب فقد شكل العصر النبهاني علامة مفارقة كبيرة في أذهان العمانيين من حيث كونه أزهى عصور الأدب والشعر في تاريخ الأدب العماني. لقد اتسم العصر النبهاني بشدة الصراع والحروب بين أمراء النباهنة وخصومهم، وبينهم وبين ما تتعرض له عُمان من غزو خارجي، وكان نتيجة هذه الصراعات أن تعرض نتاج العصر العلمي والإبداعي والثقافي بشكل عام للإهمال والضياع وللحرق المتبادل بين المتنازعين.ولأن الدراسة في منطلقها، ليست دراسة تاريخية، وتنحو بمجملها نحو الشعر والإبداع، فإن وقوف التاريخي للباحثة سيكون عابرا لتمهيد الخلفية التي انطلق منها شعراء العصر، ومؤثرات الإبداع لديهم. وفي غياب المصادر والمعلومات يُعدُّ الشعر مصدرا من مصادر التاريخ والتوثيق، وهذا ما احتكمت إليه الباحثة في تحديد الفترة الزمنية لحكم النباهنة، وفي التقاط صورة العصر وملامحه الاجتماعية والدينية والثقافية والسياسية.

حجية الاعتراف
ومن الإصدارات الحديثة لبيت الغشام كتاب (مدى حجية الاعتراف باستخدام الوسائل العلمية الحديثة على المتهم) للباحث في مجال القانون ناصر بن ودير بن صالح أولاد ودير. ويشتمل الكتاب على عصارة أفكار ودراسات العديد من أهل الفقه والقضاء في دول العالم المختلفة حول مدى حجية الاعتراف عـن طريق استعمال الوسائل العلمية الحديثة كجهاز كشف الكذب، والتنويم المغناطيسي ومحاصرته بالأدلة المادية والمعنوية لإجباره على الإدلاء بمعلومات عن الجريمة التي يشتبه بأنه مرتكبها، وذلك من وجهة نظر التشريعات والفقه والقضاء المقارن بالإضافة إلى ما نص عليه ديننا الإسلامي الحنيف والأنظمة والقوانين العمانية المختلفة في هذا المجال.

الراوي

كما أصدرت مؤسسة بيت الغشام أيضا كتابا جديدا بعنوان (الراوي) ويحتوي على مجموعة نصوص قصصية قصيرة مُترجمة للشاعرة والروائية الكندية لوسي مود مونتجمري (1874-1942م)، قام بترجمتها سليمان الخياري، ولاقت روايتها «آن في المرتفعات الخضراء» والتي نُشرت عام 1908م نجاحاً مُنقطع النظير حيث إن الأسلوب الشائق الذي ميز كتابات لوسي ساهم في انتشارها، كما أن سردها المميز للأحداث يجعل القارئ يعيش لحظاتها ويسبح به الخيال في أرجائها حتى يظن أنه أحد أبطالها. لذلك بيع منها منذ نشرها ما يربو على الخمسين مليون نسخة، كما أنها تُرجمت إلى عشرين لغة. وقد لاقت أعمالها ومذكراتها ورسائلها ترحيبا عالميا حيث قام الكثير من الطلاب والقراء بقراءة أعمالها ودراستها. وصلت عدد رواياتها إلى 20 رواية و530 قصة قصيرة وأكثر من 500 قصيدة. كانت تعتبر كاتبة موهوبة حيث نشرت في الفترة ما بين 1897 إلى 1907 مائة قصة قصيرة. دارت أغلب أحداث قصصها في جزيرة الأمير إدوارد بكندا حيث أصبحت معلما أدبيا».

لسـت الساكنة جسـدي

وضمن مشروع بيت الغشام لدعم الأصوات الكتابية الجديدة صدر كتاب بعنوان (لست الساكنة جسـدي) للكاتبة عالية الرواحية التي تعرّفه على أنه «رسائل للذات وقصص قصيرة». وتشتمل المجموعة على عدة نصوص من بينها (محبة) و(أمومة) و(لحظة ضياع) و(تلوث عاطفي) و(عبودية) و(جزء من النص مفقود) و(جرم شريف).

سيرة
الشتات
كما صدرت عن بيت الغشام مجموعة قصصية جديدة حملت عنوان (سيرة الشتات) للقاص سالم بن نجيم البادي، ضمت بين دفتيها عددا من النصوص القصصية التي تنوعت في مضامينها، كتبها القاص بلغة إبداعية تقترب من تخوم الشعر. من بين نصوص المجموعة قصة (البروفايل) و(السفر والعتمة) و(المقابلة) و(المهزوم) و(بائعة الكتب) و(دموع بشاير) و(ذاكرة البيدار المتوهجة) و(فراغ).

إلى الأعلى