الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الإرهاب يغتال القنطار وحزب الله يتهم إسرائيل
سوريا: الإرهاب يغتال القنطار وحزب الله يتهم إسرائيل

سوريا: الإرهاب يغتال القنطار وحزب الله يتهم إسرائيل

قذيفة على اوتستراد المزة والجيش يسيطر على قرى استراتيجية بريف حلب

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدم الإرهاب على اغتيال القيادي في حزب الله سمير القنطار الذي أمضى نحو ثلاثين عاما في السجون الإسرائيلية في تفجير قرب دمشق، حيث اتهم الحزب إسرائيل بشن غارة جوية، فيما سقطت قذيفة على طريق اوتستراد المزة بدمشق، في الوقت الذي أحكم فيه الجيش السوري سيطرته على قرى استراتيجية بريف حلب.
وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن عميد الأسرى المحررين سمير القنطار قتل الليلة قبل الماضية جراء قصف صاروخي إرهابي معاد على بناء سكني جنوب مدينة جرمانا بريف دمشق.
واعتبر رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي أن “استهداف القنطار هو استهداف محور المقاومة والصمود”، مضيفا أن “دماءه التي روت تراب سوريا الغالي دليل آخر على وحدة المصير بين الشعبين السوري واللبناني”.
وفي أول ردود الفعل الإسرائيلية، رحب مسؤولون سياسيون وعسكريون بمقتل القنطار (54 عاما)، ولكن من دون إعلان مسؤولية إسرائيل عن تنفيذ هذه العملية.
وأعلن حزب الله في بيان أنه “عند الساعة العاشرة والربع من مساء أمس الأول أغارت طائرات العدو الصهيوني على مبنى سكني في مدينة جرمانا في ريف دمشق، ما أدى إلى مقتل عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية الأسير المحرر الأخ المقاوم والمجاهد سمير القنطار وعدد من المواطنين السوريين”.
وبعد ساعات من إعلان مقتل القنطار أطلقت ثلاثة صواريخ كاتيوشا من جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل، وفق ما أكد مصدر أمني لبناني.
وقال المصدر الأمني “تم إطلاق ثلاثة صواريخ كاتيوشا من بلدة جنوب مدينة صور، تبعد حوالي خمسة كيلومترات عن الحدود مع إسرائيل”.
وفي إسرائيل، أشار الجيش الإسرائيلي في بيان أصدره إلى “دوي صفارات الإنذار شمال إسرائيل”، مضيفا أنه “وفق معلومات أولية، تم إطلاق ثلاثة صواريخ والجيش يجري عمليات بحث” لتحديد أماكن سقوطها.
في غضون ذلك أصيب 9 أشخاص بجروح جراء سقوط قذيفة صاروخية أطلقها إرهابيون على اوتستراد المزة بدمشق.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة السورية أن سقوط القذيفة تصادف مع مرور حافلة لنقل الركاب في المكان ما تسبب بإصابة 9 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، حيث تم نقلهم إلى المشافي لتلقي العلاج.
من ناحية أخرى سيطر الجيش السوري على بلدة خان طومان الاستراتيجية في ريف حلب الجنوبي شمال سوريا، وفق ما أفاد الإعلام السوري.
وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة تحكم سيطرتها على خان طومان والمزارع المحيطة بها فى ريف حلب”.
ونقل التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل أن البلدة تعد “أكبر معقل للتنظيمات الإرهابية في ريف حلب الجنوبي الغربي”.

إلى الأعلى