الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تؤكد أن داعش ليس بالمستوى الذي يهددها

إيران تؤكد أن داعش ليس بالمستوى الذي يهددها

دعت تركيا إلى تسوية المشاكل الإقليمية

طهران ـ وكالات: قلل قائد القوة البرية بالجيش الإيراني العميد أحمد رضا بوردستان امس الاثنين من شأن قدرة تنظيم داعش على تهديد إيران. ونقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية عنه القول :”تنظيم داعش ليس بالمستوى الذي يمكنه من تهديد إيران”. وقال بشأن المناورات ضد الإرهاب والتي كان من المقرر أن تقام امس في ضواحي طهران ، إنه نظرا للقرار الذي اتخذ بأن تجري هذه المناورات على نطاق أوسع ومستوى أفضل فقد تقرر إرجاؤها إلى نهاية يناير المقبل. وأوضح أن المناورات ضد الإرهاب ستقام في منطقة علي آباد التابعة لمدينة قم المقدسة جنوب العاصمة طهران. وأشار إلى أن الهدف الأساسي من إقامة هذه المناورات “هو التمرين على مواجهة الجماعات الإرهابية والتكفيرية”. على صعيد اخر دعا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري تركيا إلى اعتماد سياسات مع دول الجوار تسهم في توفير أرضية لتسوية مشاكل المنطقة. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عنه القول ، ردا على سؤال حول تحسن العلاقات بين تركيا وإسرائيل ، :”ما يهم الجمهورية الإسلامية هو أن تتخذ الحكومات الإسلامية سياسات تخدم مصالحها و مصالح الأمة المسلمة دون أن تترك تأثيرا سلبيا على حقوق الشعب الفلسطيني الذي يقاوم الاحتلال منذ عقود”. وأضاف أن “التوتر الذي شهدته العلاقات بين تركيا ودول الجوار لا يرسم صورة جيدة عن المنطقة ، وعلى أنقرة أن تغير نهجها حيال دول الجوار”. من جهته أكد عمر جليك نائب رئيس حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا أنه لن يكون هناك أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل ما لم تعتذر عن اعتدائها على سفينة “مافي مرمرة” ، وما لم ترفع حصارها عن قطاع غزة. ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” امس الاثنين عنه القول :”لقد تحدثت وسائل إعلام مختلفة عن اتفاق تركي إسرائيلي تم توقيعه مؤخرا ، لكن لا يوجد أي اتفاق موقع بين البلدين حتى الآن ، وإنما هناك مسودة يتباحث الطرفان حولها فقط”. وذكّر جليك بشروط بلاده لتطبيع العلاقات مع إسرائيل ، موضحا أنها “تتضمن اعتذار الحكومة الإسرائيلية عن حادثة سفينة مافي مرمرة ، وتقديم تعويضات لعوائل الشهداء الذين قضوا في السفينة ، ورفع الحصار عن قطاع غزة”. وكشف عن أن “إسرائيل وافقت على الاعتذار ، لكن الشرطين الأخيرين لم يتحققا بعد ، لذا فإن التطبيع لن يسير بالشكل الصحيح”. وحول طبيعة العلاقات مع إسرائيل ، قال :”لاشك بأن الدولة والشعب الإسرائيليين ، أصدقاء تركيا”، مبيناً أن “انتقادات أنقرة لتل أبيب كانت موجهة ضد سلوك الحكومة الإسرائيلية غير المشروع والمتطرف”.

إلى الأعلى