الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمعية التصوير الضوئي تحقق جائزة أفضل نادٍ بمسابقة “بانونيا ريفلكشن الدولية”
جمعية التصوير الضوئي تحقق جائزة أفضل نادٍ بمسابقة “بانونيا ريفلكشن الدولية”

جمعية التصوير الضوئي تحقق جائزة أفضل نادٍ بمسابقة “بانونيا ريفلكشن الدولية”

حمد الغنبوصي يخطف “البرونزية” وهيثم الفارسي يحصد “شرفيتين”

كتب – خالد بن خليفة السيابي:
حققت الجمعية العمانية للتصوير الضوئي جائزة أفضل ناد بمسابقة “بانونيا ريفلكشن الدولية “التي تنضمها الجمعية السلوفينية لفن التصوير، والمعترف بها الاتحاد الدولي لفن التصوير والجمعية الأميركية بمشاركة جماعية لأعضاء جمعية التصوير الضوئي من ١٣ مصورا وهم: مجيد الفياب ماجد العامري ومجيد الفياب موسى الرزيقي والمصور هيثم الفارسي وحمد الغنبوصي والمها الندابية وبشائر العزرية وهاني السليماني وجوخة الحارثية ونايف الرقيشي وسعيد البادي وسالم الحجري وسلطان الرواحي وزاهر السيابي وخالد العبري. جاءت المشاركة من ٦٠ دولة مختلفة لأكثر من ٣٥٠ مصورا، ومن الجانب الجوائز الفردية حقق المصور هيثم الفارسي جائزتين شرفيتين وحقق المصور حمد الغنبوصي الميدالية البرونزية لصورة لطفلة هندية، يجدر بالذكر ان اختيار الجمعية كأفضل ناد تم عن طريق احتساب عدد الصور المقبولة من قبل أعضاء الجمعية والذي وصل إلى ٨٥ صورة مقبولة.

“الميدالية البرونزية”
حمد الغنبوصي تحدث حول هذا الإنجاز وقال: بداية أبارك للفوتوغرافيا العمانية بهذا الإنجاز المشرف وأيضا أعتز وأفتخر بهذا الإنجاز الذي يضاف إلى سلسة إنجازاتي الأخيرة في المسابقات الفوتوغرافية المحلية والدولية، وبهذا الإنجاز أكون قد شاركت ولو بشكل بسيط في خدمة ورفعة شأن هذا البلد المعطاء وأضاف: أما عن الصورة الفائزة بالميدالية البرونزية هي لطفلة صغيرة من قرية ترتك الواقعة على الحدود بين الهند وباكستان في منطقة لاداخ في ولاية جامو وكشمير الهندية، حيث كانت في الحقل وتظهر سنابل الأرز من حولها مع الجو البديع والذي تشتهر به مناطق وجبال كشمير الرائعة، نظرات الطفلة وبراءتها مع تكامل عناصر التكوين أعطت للصورة قوة مما جعلها تحصد الميدالية البورنزية في هذه المسابقة وحصلت هذه الصورة أيضا في وقت سابق على الميدالية الذهبية بمسابقة المربع العالمية ٢٠١٥م تحت إشراف الجمعية العمانية للتصوير الضوئي وأيضاً الصورة حصدت عدة جوائز دولية أخرى من دول مثل سلوفينيا وفرنسا وصربيا والهند.

“جائزتان شرفيتان”
أما المصور هيثم الفارسي فعزف لحن الفخر والاعتزاز وهو يتحدث عن هذا الإنجاز العماني وعلم السلطنة يتربع كرسي الزعامة الآسيوية وأيضا هو حاضر وبقوة في المحافل الدولية، وهذا هو اليوم الذي تحقق الجمعية العمانية للتصوير الضوئي جائزة أفضل نادي و ذلك بمشاركة مجموعة من المصورين العمانيين، وهذا ليس بالشيء الغريب أصبحت بصمة المصور العماني تفرض وجودها وتتراقص أعمالهم طربا بالمحافل الدولية، وأضاف أما عن أعمالي المشارك بها في هذه المسابقة فاشتركت بصورتين تم التقاطهما بنزوى وكل عمل منهما حصل على جائزة شرفية.

إلى الأعلى