الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح مشروع تطوير مرافق ومسرح حصن السنيسلة بصور
افتتاح مشروع تطوير مرافق ومسرح حصن السنيسلة بصور

افتتاح مشروع تطوير مرافق ومسرح حصن السنيسلة بصور

أحد المباني العريقة التي لعبت دورًا محوريًا في التاريخ العماني
ميثاء المحروقية: إضافة سياحية مهمة لولاية صور المعروفة بثرائها التاريخي
صور ـ عبدالله بن محمد باعلوي:
احتفلت وزارة السياحة مساء أمس الأول بافتتاح مشروع تطوير مرافق ومسرح حصن السنيسلة بولاية صور والذي جاء بتمويل مشترك بين وزارة السياحة والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال حيث بلغت التكلفة الإجمالية 416 ألف ريال عماني ساهمت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بقيمة (316) ألف ريال عماني لتطوير هذا الحصن في إطار المسئولية الاجتماعية للشركة تجاه المجتمع المحلي.
وقد رعى حفل الافتتاح سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقية وكيلة وزارة السياحة، بحضور المكرمين واصحاب السعادة ونواب الولاة وحارب بن عبدالله الكيتاني الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والمسئولين بالمؤسسات الحكومية والخاصة وأعضاء المجلس البلدي وكبار المسئولين بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ومشايخ وأعيان ولاية صور

إضافة سياحية
وصرحت سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقية وكيلة وزارة السياحة عقب حفل التدشين بأننا نشهد اليوم افتتاح حصن السنيسلة بعد إضافة خدمات مهمة للموقع والذي قامت بتمويل جزء مهم من التكاليف الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بالتعاون مع وزارة السياحة، وهي بلا شك اضافة سياحية مهمة سواء على مستوى ولاية صور المعروفة بثرائها التاريخي وايضا السياحي او على مستوى محافظة جنوب الشرقية التي تتمتع بمقومات سياحية وكما نعلم بأن حصن السنيسلة له تاريخه العريق واعادة تأهيله واضافة الخدمات السياحية الضرورية ستخدم جمهور السياح القادمين الى ولاية صور وسيثري الجانب السياحي ويجعله قبلة سياحية في الولاية كما ستتيح الإضافات تنظيم العديد من البرامج المتنوعة وايضا يوفر مساحة تفاعلية لبرامج المجتمع. واكدت سعادتها بان مساهمة القطاع الخاص في البنى الاساسية للقطاع السياحي مهم جدا ويعول عليه ولعب هذا الدور الذي نلمسه في هذا المشروع الحيوي، وهناك الكثير من المشاريع السياحية المماثلة في مختلف محافظات السلطنة سوف تستقطب القطاع الخاص للمساهمة فيها، وكل تلك الجهود مجتمعة تعود بالنفع العام على الوطن ويلمسه من يعيش على أرضها المباركة.
وقد ألقى سالم بن خلفان المشرفي أخصائي ترويج سياحي بإدارة السياحة بمحافظة جنوب الشرقية كلمة وزارة السياحة قال فيها بأن حصن السنيسلة يعتبر واحدًا من المباني التاريخية العريقة التي لعبت دورًا محوريًا في التاريخ العماني الزاهر سواء كان استخدامها للأغراض الدفاعية أم المدنيـة كما أن المباني التاريخية تعتبر بمثابة مراكز تعليمية ومقاصد لالتقاء العمانيين يستقون منها شتى أنـواع العلوم والمعرفة وانطلاقة لمختلف الأنشطة الاجتماعية للقاطنين حولها، واضاف: أنهت وزارة السياحة وبالتعاون مع الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال تأهيل وتطوير مرافق حصن السنيسلة بولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية وإعادة افتتاحه أمام الزوّار مؤكدا بأن المشروع يأتي استكمالا لمنظومة أعمال التأهيل والتطوير التي تقوم بها وزارة السياحة لمختلف القلاع والحصون التي تقع تحت إدارتها وتهيئة تلك المواقع لخدمـة مختلف شرائح الزوار والسياح من داخل السلطنة وخارجها وصـولاً إلى توفير مختلف المرافق الضرورية اللازمة لراحتهم.
وتطرق سالم المشرفي في كلمته بأن المشروع يتضمن توفـير بعض الخدمات ومنها توسعة المسرح المفتوح وتنفيذ أعمال الحماية للمناطق المحاذية للحصن بالحجر الطبيعـي المسطح كما قامت بتنفيذ أعمال الشـارع الداخلي المؤدي إلى مكتب المرشد والمسرح وتنفيذ أعمال مواقف السيارات وأعمال التشجير والتجميـل للموقـع بالإضافة إلى بناء قاعـة مصغرة للاستقبال ودورات مياه للزوار وذوي الاحتياجات الخاصة إضافة إلى تنفيذ الأعمال الكهربائية وتحسين الإضاءة بالحصن وفتح الحصن أبوابه أمام جميـع الزوار الذين يقصدون ولاية صور التي تحدث عنها التاريخ وسارت بها الركبان ليتعرفوا عن قرب على هذا المعلم التاريخي وما يتميز به من عناصر معمارية، والاستمتاع بمشاهدة المناظر الخلابة للولاية حيث تناغم البحر واليابسة .
بعدها ألقى هلال بن علي السناني مدير المسئولية الاجتماعية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال كلمة الشركة أشار فيها بأن تنفيذ مبادرة تأهيل وتطوير المرافق الخدمية بحصن السنيسلة بتمويل من الشركة يأتي في إطار منظومة اعمال التأهيل والتوظيف التي تقوم بها وزارة السياحة للقلاع والصحون الواقعة تحت إدارتها وتهيئة تلك المواقع لخدمة مختلف شرائح المجتمع من داخل السلطنة وخارجها وصولا إلى توفير المرافق الضرورية اللازمة لراحتهم
مؤكدا بأن هذه المبادرة وغيرها من المبادرات تأتي لتؤكد التزام الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال نحو المساهمة الواسعة ليس فقط في تعزيز الناتج المحلي ورفد القاعدة الاقتصادية للسلطنة بل لإبراز دور الشركة في تنمية المجتمع المحلي ودعم القطاعات الانتاجية الاخرى وعلى رأسها قطاع السياحة الواعد من خلال المساهمة في جهود الحكومة ممثلة بوزارة السياحة في وضع السلطنة على خارطة الساحة العالمية تنفيذا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.
وتضمن الحفل فقرات شملت لوحة ترحيبية وأخرى فنية من التراث العماني الشعبي وقصيدة شعرية للشاعر نبهان السلطي وعروضا وثائقية مصورة تناولت مراحل تطوير الحصن وآخر يتحدث عن المقومات السياحية بمحافظة جنوب الشرقية وفيلم آخر تحدث عن ولاية صور من إخراج الشركة الإسبانية وبتمويل من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بعدها قامت سعادة راعية الحفل بتكريم المشرفين على تنفيذ المشروع والمؤسسات المساهمة بعدها قدم حارب بن عبدالله الكيتاني الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال هدية تذكارية لسعادة راعية الحفل ثم قدم علي بن خميس العلوي ممثل إدارة السياحة بجنوب الشرقية هدية تذكارية لسعادتها واخرى للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ثم قامت سعادة راعية الاحتفال بتدشين المشروع وإزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية
تاريخ الحصن
تجدر الإشارة إلى أن حصن السنيسلة سمي بهذا الاسم لأنه يقع على نتوء عال يشرف على قرية سنيسلة وشيد أثناء فترة ولاية الإمام ناصر بن مرشد اليعربي عام 1648م ويؤرخ بناؤه إلى اكثر من 300 سنه و يبلغ ارتفاع مبنى الحصن 35مترا و عرضه 30 مترا ، و نظرا لموقع الحصن الاستراتيجي الهام فإنه يشرف على اعلى الساحل والطريق الرئيسي المؤدي للداخل وتشتمل مرافقه على الدهريز وهو مقر عسكر الحصن و البرزة و غرفة الشيخ و المسجد ومدرسة تعليم القرآن الكريم والسجن وأبراج الحصن اﻷربعة وخزان الماء وقد قامت وزارة التراث والثقافة بترميمه عام 1989م في العهد الميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.ويعد الحصن اليوم بمثابة تجربة فريدة يستمتع بها الزوار بعد اكتمال عملية التأهيل والتطوير له، وتأمل الوزارة استقطاب العديد من الفعاليات لهذا الحصن ليتم تنفيذها بالمسرح المفتوح والذي يستع حاليا ل1200ـ شخص .

إلى الأعلى