الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / استشهاد فلسطينيين بعملية طعن في القدس قُتل فيها مستوطن وأصيب آخرون
استشهاد فلسطينيين بعملية طعن في القدس قُتل فيها مستوطن وأصيب آخرون

استشهاد فلسطينيين بعملية طعن في القدس قُتل فيها مستوطن وأصيب آخرون

تعذيب المنفذين قبل إعدامهما..وقضاء الاحتلال يقنن هدم منازل المقاومين
رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
استشهد فلسطينيان عقب قيامهما بعملية طعن مزدوجة بالقدس المحتلة قتل فيها مستوطن اسرائيلي وأصيب 3 آخرون بجراح إحداها في حال الخطر الشديد وآخر بشكل خطير والثالث بحالة متوسطة.
وذكرت صحفية “يديعوت احرونوت” أن فلسطينيين هاجما المستوطنين بالسكاكين بشارع “يافا” بالقدس قتل فيها مستوطن وأصيب 3 مستوطنين أحدهم بحال الخطر الشديد فيما جرى استهداف المهاجمين بالرصاص فاستشهد أحدهما وأصيب الآخر بجراح خطيرة وجرى اعتقاله.
وتحدثت مصادر اسرائيلية عن العملية بأنها “معقدة” و”صعبة” والإصابات التي وقعت فيها “صعبة”.
وأفاد شاهد عيان مقدسي إن قوات الاحتلال عززت من تواجدها في البلدة القديمة عقب عملية الطعن التي وقعت قرب باب الخليل – أحد أبواب البلدة-، ونشرت عناصرها بكثافة.
وأوضح أن قوات الاحتلال أغلقت لحظة حدوث عملية الطعن، كافة مداخل وأبواب البلدة القديمة، ومنعت حركة تنقل المقدسيين، ودخول وخروج أي شخص إلى البلدة، ومن ثم أعادت فتح مداخلها فيما بعد.
وقالت شرطة الاحتلال إن شابين قاما بتنفيذ عملية طعن في منطقة باب الخليل، أصيب خلالها ثلاثة مستوطنين وصفت جروح أحدهم ببالغة الخطورة بينما أصيب الاثنان الآخران بجروح خطيرة.
وأظهر شريط فيديو لموقع عملية الطعن تنيكل عدد من المستوطنين والجنود الاسرائيليين بالجريحين الفلسطينيين قبل أن يعلن عن استشهادهما متأثرين بجروحهما.
وظهر في الفيديو أحد الاسرائيليين ينهال بعصا على الجرحى، ثم يقوم عدد من المتواجدين في المكان من بينهم أحد الحاخامات وعنصر بلباس الشرطة بركل الجريحين بأرجلهم، في الوقت الذي كان ينشغل عدد من الجنود وعناصر الشرطة بإسعاف الجرحى الاسرائيليين.
وتفند المشاهد المفزعة للتنكيل بالجريحين الفلسطينيين مزاعم إسرائيل التي تدعي أنها تقدم العلاج للفلسطينيين حتى لو كان منفذ العملية.
وليست هذه الحادثة الأولى التي تكشف التسجيلات خلالها قيام مستوطنين أو جنود بالفتك بالجرحى والتسبب بوفاتهم، خاصة في عمليات الطعن والدهس التي ينفذها فلسطينيون ضد المستوطنين وقوات الاحتلال.
وأسفرت عملية الطعن عن استشهاد منفذيها الفلسطينيين أحدهما أعلن عن استشهاده في الموقع والآخر استشهد متأثرا بجروحه في مستشفى هداسا عين كارم، بينما أصيب في العملية ثلاثة إسرائيليين بجروح خطيرة، قالت الشرطة الاسرائيلية إنها تفحص احتمال اصابة أحدهم برصاص شرطيات تواجدن في المكان.
وفي سياق آخر قررت محكمة العدل العليا الإسرائيلية هدم منزلي فلسطينيين من حي جبل المكبر شرق مدينة القدس المحتلة، واللذين نفذا عمليتي دهس وطعن قبل حوالي شهرين.
وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إنه وبموجب القرار سيهدم منزل منفذ عملية الدهس والطعن الشهيد علاء ابو جمل من جبل المكبر، والتي أدت عمليته لمقتل إسرائيلي.
وأشارت إلى أنه سيتم هدم منزل منفذ عملية الطعن وإطلاق النار داخل حافلة في حي “ارمون هانتسيف” بالقدس بهاء عليان، والذي قتل فيها 3 إسرائيليين.
ولفتت الإذاعة فإن سلطات الاحتلال ستتمكن بموجب قرار المحكمة من تنفيذ أمر الهدم اعتبارًا من الثلاثين من الشهر الحالي.

إلى الأعلى