الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / صلوا عليه وسلموا تسليما 2-2

صلوا عليه وسلموا تسليما 2-2

الاحتفال بالمولد من العادات الاجتماعية التى استحسنتها كثير من المجتمعات الإسلامية ولم يقل أحد أنها من العبادات، لأن العبادة لا تثبت الا بدليل مثبت لها لأن الأصل فى العبادات الا تثبت إلا بدليل، والعادة كذلك لا تحرم الا بدليل محرم لها لأن الأصل فى العادات الإباحة، وليس لدينا دليل يحرم هذا اللقاء العاطفى الذى يغذى القلوب بالمعانى الروحية، وهي مثل مجالس الذكر والعلم لانها تتضمن لمحات من السيرة والأذكار والصلوات على حبيبنا الرسول صلى الله عليه وسلم..
وإلى كل من يعترض على الاحتفال بمولد الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم بمقياس خاطئ و مقارنات فارغة بعيدة كل البعد عما يحرم الاحتفال هذه اللفتات الكريمة و باختصار.
فحبيبنا و رسولنا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم احتفل كثيرا بيوم مولده واحتفاله به أن جعله يوم طاعة فكان يصوم يوم الاثنين لانه صلى الله عليه وسلم ولد فيه ففي الحديث الذي في صحيح مسلم والنسائي وأبي داود عنْ أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الاثنين فقال:
“ذاك يوم ولدت فيه، ويوم بعثت فيه، أو أنزل عليّ فيه.
فيُستشف من هذا الجواب إعلامٌ بشرف هذا اليوم، وإخبار بفضله، وقد قال الإمام ابن الحاج في المدخل:
“أشار عليه الصلاة والسلام إلى فضيلة هذا الشهر العظيم بقوله عليه الصلاة والسلام للسائل الذي سأله عن صوم يوم الاثنين فقال له عليه الصلاة والسلام:
“ذلك يوم ولدت فيه”، فتشريف هذا اليوم متضمن لتشريف هذا الشهر الذي ولد فيه، فينبغي أن نحترمه حق الاحترام، ونفضله بما فضل الله مع الأشهر الفاضلة، وهذا منها، لقوله عليه الصلاةوالسلام:
“أنا سيد ولد آدم ولا فخر”، ولقوله عليه الصلاة والسلام: “آدم ومن دونه تحت لوائي”..
وفضيلة الأزمنة والأمكنة بما خصها الله تعالى به من العبادات التي تفعل فيها لما قد علم أن الأمكنة والأزمنة لا تتشرف لذاتها وإنما يحصل لها التشريف بما خُصت به من المعاني.
فتعظيم النبي صلى الله عليه وسلم ليوم ميلاده بالندب إلى الصوم فيه، منبئ عن شرف ذلك اليوم، وعلةُ شرفه ما وقع فيه، ومن أجَلِّ ذلك ما شهده من الميلاد النبوي فيه، وقد قال الإمام القرطبي على هذا الحديث:
كل هذا دليل على فضل هذا اليوم.
والأزمان لا يفضل بعضها بعضا إلا بالواقع فيها، وإلا فإنها متساوية من حيث هي أزمان، لا تفضل ساعة ساعة، ولا نهار نهارا، ولا ليل ليلا باعتبار كونه زمانا، وإنما تتفاضل الأزمان بما كانت ظرفا له من أحداث.
روى الإمام أحمد ومسلم وأبو داود عن أبي قتادة الأنصاري – رضي الله عنه- أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – سئل عن صوم يوم الاثنين فقال:
(ذاك يوم ولدت فيه وأنزل عليّ فيه).- عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: “ولد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم الاثنين، واستنبئ يوم الاثنين، وتوفي يوم الاثنين، وخرج مهاجراً من مكة إلى المدينة يوم الاثنين وقدم المدينة يوم الاثنين ورفع الحجر الأسود يوم الاثنين.
رواه الإمام أحمد في مسنده والطبراني في الكبير و زاد فيه: “وفتح بدرا يوم الاثنين ونزلت سورة المائدة يوم الإثنين {اليوم أكملت لكم دينكم}”.ويتسرع بعض الناس ويتجرأ على وصف الإحتفال بمولد الحبيب الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم بأنه بدعة، ثم يتبع قوله هذا ب: (أن كل بدعة ضلالة) واضعآ هذه الكلمة التي وردت في الحديث في غير موضعها، مدخلآ فيها ما ليس منها من أمور الخير والهدى مستدلآ بأن السلف لم يكونوا يحتفلون به، وهم أحرص الناس على الإتباع.
وقد بينا في الجزء الأول من هذا المقال مفهوم البدعة واقسامها….
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلَيْسَ فيهِ اتَّهامٌ لِرَسُولِ اللهِ بِالْخِيانَةِ بِدَعْوى أنَّهُ لَمْ يُعَرِّفْ أُمَّتَهُ بِهِ كَمَا زَعَمَ الْمانعُونَ لِلمَوْلِدِ: فإِنْ كانَ كُلُّ فِعْلٍ أُحْدِثَ بَعْدَ الرَّسُولِ لَمْ يُعَرِّفِ النَّبِيُّ أُمَّتَهُ بِهِ مِمَّا هُوَ موافِقٌ لِلقُرءانِ والسُّنةِ يَكونُ فيه اتَّهامٌ لِلرَّسولِ بِالْخِيانَةِ فَعلى قَوْلِكُمْ أبو بَكرٍ وعُمَرُ وعُثْمانُ وَعَلِيٌّ وعُمَرُ بنُ عبدِ العزيزِ وصَفوةٌ مِنْ عُلَماءِ الأُمَّةِ اتَّهَمُوا الرَّسُولَ بِالْخِيانَةِ لأنَّهُم أَحْدَثُوا أشياءَ موافِقَةً للقُرءانِ والسُّنَّةِ مِمَّا لَمْ يُعَرِّفِ الرَّسولُ أُمَّتَهُ بِها.
أمَّا استِشهادُكُم بِما تَنْسُبُونَهُ للإمامِ مالِكٍ مِنْ أنهُ قالَ “مَنِ ابْتَدَعَ في الإسْلامِ بِدْعَةً يَراهَا حَسَنَةً فَقَد زَعَمَ أنَّ مُحَمَّدًا صلى الله عليه وسلم خانَ الرِّسالةَ” فَمَعْناهُ البِدْعَةُ الْمُحَرَّمَةُ كَعقيدَةِ التَّشبيهِ والتَّجسيم ولَيْسَ في الْمَوْلِدِ وما أَشْبَه.
ثُمَّ أَنْتُمْ تَسْتَشْهِدُونَ بِقَوْلِ الإمامِ مالِكٍ وأَنْتُم تُكَفِّرونَهُ مَعْنًى وإنْ لَمْ تُكَفِّروهُ لَفْظًا، لأنَّ الْخَليفةَ الْمَنْصورَ لَمَّا جاءَ الْمَدينةَ سَأَلَهُ “يا أَبا عبدِ الله أسْتَقْبِلُ القِبْلَةَ وأدْعو أم أسْتَقبِلُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم؟ قالَ: وَلِمَ تَصْرِفُ وَجْهَكَ عَنْهُ وَهُوَ وَسِيلَتُكَ وَوَسيلَةُ أبيكَ ءادَمَ صلى الله عليه وسلم إلى اللهِ تعالى؟ بَلِ اسْتَقْبِلْهُ واسْتَشْفِع بِهِ فَيُشَفِّعَهُ اللهُ”، وهَذا عِنْدَكُم شِرْكٌ وضلالٌ مُبين.
رَمَيْتُم عُلَماءَ الأمَّةِ بالشِّركِ ثُمَّ اسْتَشْهَدْتُم بِأقْوالِهِم.؟؟؟ الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلَيْسَ داخِلاً في البِدَعِ الَّتي نَهَى عَنْها رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِقَوْلِهِ “وكُلُّ بِدْعَةٍ ضلالَةٌ”: قَالَ الْحَافِظُ الْعِرَاقِيُّ في أَلْفِيَّتِهِ “وَخَيْرُ مَا فَسَّرْتَهُ بِالْوَارِدِ” مَعْنَاهُ أَحْسَنُ مَا يُفَسَّرُ بِهِ الْوَارِدُ الْوَارِدُ، وَقَالَ الْعُلَمَاءُ إِنَّ أَحْسَنَ تَفْسيرٍ مَا وَافَقَ السِّيَاقَ، وَسِيَاقُ الْحَديثِ ابْتَدَأهُ الرَّسُولُ بِقَوْلِهِ “فَإِنَّ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ تُدَمِّرُ كُلَّ شَىْء } [سورة الأحقاف، 25].هـ.
فَهَذِهِ الآيةُ لَفْظُها عامٌّ وَمَعْناهَا مَخْصُوصٌ لأنَّ هَذِهِ الرِّيحَ الَّتي وَرَدَ أنَّها تُدَمِّرُ كُلَّ شىءٍ سَخَّرَهَا اللهُ على الكافِرينَ مِنْ قَوْمِ عادٍ فأهْلَكَتْهُم وَلَمْ تُدَمِّرْ كُلَّ مَن على وَجْهِ الأَرْضِ لأنَّ اللهَ تعالى أَخْبَرَنا أنَّهُ نَجَّى هُودًا عليه السلام وَمَنْ مَعَهُ مِنَ الْمُؤمِنينَ، قَالَ تعالى { وَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ ءَامَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَنَجَّيْنَاهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ ” وَمْعلومٌ شَرْعًا أنَّ هذا الْحديثَ لا يَشْمَلُ أَعْيُنَ الأنبياءِ عَلَيْهِمُ الصَّلاةُ والسَّلامُ لأنَّ اللهَ تعالى عَصَمَهُم مِنْ ذَلِكَ لِقَوْلِهِ تَعالى {وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلى الْعَالَمين } [سورة الأنعام،86] وَقَدْ وَرَدَ في الْحَديثِ الصَّحيحِ الَّذِي رَوَاهُ أَبُو دَاوودَ في سُنَنِهِ في بَابِ ذِكْرِ الصُّورِ وَالْبَعْثِ أَنَّهُ صلى الله عليه وسلم قَالَ “كُلُّ ابْنِ ءادَمَ تأكُلُهُ الأَرْضُ إلا عَجْبَ الذَّنَبِ مِنْهُ خُلِقَ وَفِيهِ يُرَكَّبُ” الأغْلَبَ لأَنَّ الرَّسُولَ اسْتَثْنَى في الْحَديثِ الآخَرِ الأَنْبِيَاءَ.
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ ولَيْسَ دَاخِلاً في قَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم “لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ الَّذينَ قَبْلَكُم”: لأنَّ مَعْنى الْحديثِ مِمَّا حَصَلَ مِنْ أُمورٍ دُنْيَوِيَّةٍ، أليْسَ الآنَ النَّاسُ في أثاثِ الْمنازِلِ والأزياءِ وأُمورٍ كثيرَةٍ قِسْمٌ مِنْهُ مُباحٌ لَيْسَ مُحَرَّمًا وقِسْمٌ مُحَرَّمٌ اتَّبَعَت هؤلاءِ، اليَوْمَ الأُمَّةُ اتَّبَعَتْ هَؤلاءِ في أشياءَ مُحَرَّمةٍ وفي أشياءَ غيرِ مُحَرَّمَةٍ إنَّما هِيَ تَوَسُّعٌ في الدُّنيا.
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلَيْسَ دَاخِلاً في الإطْراءِ الَّذي نَهانا عَنهُ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم بِقَوْلِهِ “لا تُطْروني كما أطْرَتِ النَّصارى الْمَسيحَ ابنَ مَرْيَمَ”: لأنَّ مَعْناهُ لا تَرْفَعُوني فَوْقَ مَنْزِلَتي كَمَا رَفَعَتِ النَّصارى عيسى فَوْقَ مَنْزِلَتِهِ، جَعَلُوهُ إلـهًا خالِقًا.
أمَّا عَمَلُنَا لِلْمَوْلِدِ لَيْسَ رَفْعًا لِلرَّسُولِ فَوْقَ مَنْزِلَتِهِ بَلْ هُوَ شُكْرٌ لله تعالى على وَلادَتِهِ صلى الله عليه وسلم.
فَإِذًا قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم “لا تُطْرُوني” لَيْسَ مَعْناهُ لا تَمْدَحُوني على الإطلاقِ، بَلِ الْحَقُّ أنْ يُقالَ ما كانَ غُلُوًّا فَهُوَ مَمنوعٌ وَما لَمْ يَكُن كَذَلِكَ فَلَيْسَ بِمَمْنُوعٍ، وإلا كَيْفَ أَذِنَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم لِعَمِّهِ العَبَّاسِ رضيَ اللهُ عَنْهُ أنْ يَمْدَحَهُ بَلْ وَدَعى لَهُ، فَقَد ثَبَتَ بِالإسْنادِ الْحَسَنِ فِيما رواهُ ابنُ حَجَرٍ في الأماليِّ أنَّ الرَّسولَ صلى الله عليه وسلم قالَ لَهُ عَمُّهُ العباسُ رضيَ اللهُ عنهُ “يا رَسولَ الله إِنِّي امْتَدَحْتُكَ بِأبْياتٍ، فقالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم “قُلْهَا لا يَفْضُضِ اللهُ فاكَ.
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلَيْسَ فيهِ اخْتِزَالٌ لِمَحَبَّتِهِ صلى الله عليه وسلم في يَوْمٍ واحِدٍ: ألَيْسَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم قال لِليهُودِ “نَحْنُ أوْلى بِمُوسَى مِنْكُم” وَأَمَرَ بِصَوْمِ عاشُورَاءَ، فَهَلْ يَكُونُ الرَّسولُ بِذَلِكَ اخْتَزَلَ مَحَبَّةَ مُوسَى عليه السلام في يومٍ واحِدٍ فَقَط؟!
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلَيْسَ فيهِ قَدْحٌ لِصَحابَتِهِ صلى الله عليه وسلم بِزَعْمِ أنَّ فيهِ إِشارَةً إلى أنَّنا نُحِبُّهُ أَكْثَرَ مِنْهُم: فالرَّسولُ صلى الله عليه وسلم ما جَمَعَ القُرءانَ في كتابٍ واحِدٍ بل أبو بَكْرٍ الصِّديقُ هُوَ الَّذي جَمَعَهُ وَسَمَّاهُ الْمُصْحَفَ، وَلَمْ يُنْكِرْ عَلَيْهِ أحَدٌ مِنَ الصَّحابَةِ بِحُجَّةِ أنَّ فِعْلَهُ هَذَا يُشيرُ إلى أنَّهُ يُحِبُّ القُرءانَ أَكْثَرَ مِنَ رَسُولِ اللهِ.
ثُمَّ أليْسَ الْعُلَمَاءُ قالُوا “الْمَزِيَّةُ لا تَقْتَضي التَّفْضيلَ”، فإنْ كانَ أبو بكْرٍ الصِّديقُ جَمَعَ القُرءانَ والرَّسولُ لَمْ يَجْمَعْهُ في كِتابٍ واحِدٍ على هَيْئَتِهِ اليوْمَ فهَذا لا يَعني أنَّهُ أفْضَلُ مِنْ رَسولِ الله، وإنْ كانَ عُمَرُ بنُ الْخَطَّابِ جَمَعَ النَّاسَ في صلاةِ التَّراويحِ على إمامٍ واحِدٍ وأبو بكْرٍ لَمْ يَفْعَلْهُ فهَذا لا يَعني أنَّهُ أفْضَلُ مِنْ أبي بَكْرٍ، وإنْ كانَ عُثْمانُ بنُ عَفَّانَ أمَرَ بالأذانِ الأوَّلِ لِصَلاةِ الْجُمُعَةِ وَعُمَرُ لَمْ يَفْعَلْهُ فَهذا لا يَعني أنَّهُ أَفْضَلُ مِنْ عُمَرَ، كَذَلِكَ عَمَلُ الْمَوْلِدِ إِنْ نَحْنُ عَمِلْناهُ لَكِنَّ الصَّحابَةَ ما عَمِلُوهُ فَمُجَرَّدُ هَذا لا يَعْني أنَّنا أَفْضلُ مِنْهُم ولا أنَّنا نُحِبُّهُ أَكْثَرَ مِنْهُم.
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وإِظْهارُنَا لِلفَرَحِ والسُّرورِ في مِثْلِ هَذا اليوم بِوِلادَتِهِ وَبِعْثَتِهِ لَيْسَ قَدْحًا في مَحَبَّتِنا لَهُ لِمُجَرَّدِ أنَّ يَوْمَ وَفاتِهِ كانَ في نَظيرِ يَوْمِ وِلادَتِهِ كَما زَعَمَ الْمانِعونَ لِلْمَوْلِدِ: فَمَا اسْتَنَدُوا عَلَيْهِ لَيْسَ لَهُمْ فيهِ مُتَمَسَّكٌ لأنَّ أيامَ الأُسبوعِ على مَرِّ العُصُورِ لا يَخْلُو مِنها يَوْمٌ إِلا وَحَصَلَ فيهِ حادِثٌ أو مُصيبَةٌ ألَمَّتْ بِالْمُسلمينَ وأحْزَنَتْهُم، فَعَلَى قَوْلِكُم الْمُسْلِمونَ لا يَحْتَفِلُونَ بِعُرْسٍ ولا بِعيدٍ لأنَّهُ قَد يَكُونُ في مِثْلِ اليوْمِ الَّذي ماتَ فيهِ الرَّسُولُ أو في مِثْلِ اليَومِ الَّذي كُسِرَتْ رَبَاعِيَتُهُ وَشُقَّتْ شَفَتُهُ الشَّريفَةُ كَمَا حَصَلَ في غَزْوَةِ أُحُدٍ.
الْحاصِلُ أنَّ ما ادَّعَيْتُمُوهُ لا يَقْبَلُهُ العَقْلُ ولا النَّقْلُ.
ثُمَّ ألَيْسَ الرَّسُولُ قال “خَيرُ يوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ فيهِ خُلِقَ ءادَمُ وفيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ وفيه أُخْرِجَ مِنْهَا” وأمَرَ بِصَوْمِهِ لَيْسَ فيهِ قَدْحٌ في مَحَبَّتِنا لِسَيِّدِ شبابِ أهلِ الجنَّةِ الْحَسَيْنِ بنِ عليٍّ رَضيَ اللهُ عَنْهُما مَعَ أنَّهُ نَظيرُ اليَومِ الَّذي قُتِلَ فيهِ، كَذَلِكَ إِظْهارُنا لِلْفَرَحِ في مِثْلِ يَوْمِ مَولِدِهِ لَيْسَ فيهِ قَدْحٌ لِمَحَبَّتِنا لَهُ مَعَ أنَّ وَفاتَهُ كَانَت في مِثْلِ هَذا اليومِ.
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلا نُحَرِّمُهُ بِسَبَبِ ما يَفْعَلُهُ بَعْضُ الْجَهَلَةِ فيهِ: فَمَعْلومٌ أنَّ الحَجَّ في أيَّامِنا هذِهِ وَمِنْ قَبْلُ يَحْصُلُ فيهِ مُنْكَراتٌ مِنْ بَعْضِ الْجَهَلَةِ حَتَّى إِنَّهُ ومُنْذُ زَمَنٍ قال بَعْضُ العُلماءِ “ما أكْثَرَ الضَّجيجَ وأقَلَّ الْحَجيجَ”، كُلُّ هَذا لَمْ يَكُنْ سَبَبًا لِتَحْرِيمِ الْحَجِّ أوْ مَنْعِ النَّاسِ مِنْهُ، كَذَلِكَ سائِرُ العِبادَاتِ، كَذَلِكَ الْمولِدُ إنْ حَصَلَ فيهِ مُنكراتٌ مِنْ بَعْضِ الْجَهَلَةِ فلا نُحَرِّمُهُ على الإطْلاقِ بَلْ نُحَرِّمُ ما يَفْعَلُهُ الْجَهَلَةُ فيهِ مِمَّا يُخالِفُ دينَ الله.
ثُمَّ إِنْ حَصَلَ فَسادٌ في مَسْجِدٍ أيُغْلَقُ الْمَسْجِدُ أمْ يُنْهَى عَنِ الفَسَادِ الّذي فُعِلَ فيهِ؟ الْحاصِلُ أنَّ عَمَلَ الْمَوْلِدِ خَيْرٌ وبَرَكَةٌ، هَذَا لَيْسَ شَيْئًا يَرُدُّ الأُمَّةَ إِلى الورَاءِ، لَيْسَ شَيئًا يُؤخِّرُ، هَذَا يُجَدِّدُ حُبَّ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم في الْمُسْلِمِ، يَبُثُّ فيهِ الشُّعُورَ بِالْحُبِّ للنَّبِيِّ والْمَيْلِ إِلَيْهِ.
فَمَا لِهَؤُلاءِ الَّذينَ يُحَارِبُونَ الْمَوْلِدَ وَالْمُحْتَفِلينَ بِهِ وَيُبَدِّعُونَهُمْ وَيُفَسِّقُونَهُمْ بَلْ وَيُكَفِّرُونَهُمْ أَحْيَانًا تَرَكُوا إِنْكَارَ الْمُنْكَرَاتِ الَّتي هِيَ مُنْكَرَاتٌ حَقًّا بِحَسَبِ الشَّرِيعَةِ كَالْكُفْرِ اللَّفْظِيِّ الْمُنْتَشِرِ بَيْنَ كَثِيرٍ مِنَ الْعَوَامِّ مِنْ سَبِّ اللهِ وَغَيْرِهِ وَكَتَكْفيرِ الْمُسْلِمينَ بِلا سَبَبٍ شَرْعِيٍّ لِمُجَرَّدِ أَنَّهُمْ تَوَسَّلُوا بِالنَّبِيِّ أَوِ الصَّالِحِينَ أَوْ تَبَرَّكُوا بِالنَّبِيِّ أَوْ ءاثَارِهِ أَوْ قَرَءوا الْفَاتِحَةَ أَوْ غَيْرَهَا مِنَ الْقُرْءَانِ على الْمَيِّتِ، لِمَ لَمْ يُنْكِرُوا هَذَا وَأَنْكَرُوا الاحْتِفَالَ بِمَوْلِدِ الْنَّبِيِّ الَّذي اتَّفَقَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ حِينِ ظُهُورِهِ إِلى يَوْمِنَا هَذَا عَلَى اسْتِحْسَانِهِ إِنْ خَلا عَنِ الْمُنْكَرَاتِ كَتَحْرِيفِ اسْمِ اللهِ أَوِ الْكَذِبِ عَلَى الرَّسُولِ صلى الله عليهِ وسلَّم أو الرقص والتطبيل المنهي عنه….، فَهَلْ يَكُونُ ذَلِكَ بِسَبَبِ ضَغِينَةٍ في قُلُوبِهِم تُجَاهَ أَفْضَلِ الْخَلْقِ…أم أنه عند الخلاف بين العلماء لا إنكار كما يقرر علماء الأصول العارفين بأصول الدين والمنهج العلمي في البحث والتفكير….
والادعاء بأن علماء الأمة من السلف والخلف لم يقولوا بجواز عمل المولد النبوي الشريف…ادعاء باطل لا أساس له…
ولذا فإني أختم هذا المقال بطائفة من أقوال العلماء والدعاة المعتبرين ممن تأخذ منهم الفتوى وممن يعتمد على بحثهم واجتهادهم…وممن يستشهد باقوالهم من ينكرون جواز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ومنهم على سبيل المثال لا الحصر:
1- ابن تيمية رحمه الله في كتابه (اقتضاء الصراط المستقيم):
فتعظيم المولد واتخاذه موسما قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعظيمه لرسول الله.[اقتضاء الصراط المستقيم] ص189 2- العلامة ابن حجر الهيتمي رحمه الله تعالى:
والحاصل أن البدع الحسنة متفق على ندبها، وعمل المولد واجتماع الناس له كذلك.
3- الإمام العلامة السيوطي رحمه الله تعالى قال:
هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها، لما فيه من تعظيم قدر النبي وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف.[الحاوي للفتاوي] و قال: ما من بيت أو محل أو مسجد قريء فيه مولده صلى الله عليه واصحابه وآله وسلم إلا حفت الملائكة أهل ذلك المكان وعمهم الله تعالى بالرحمة والرضوان.
4- الإمام العلامة أبو شامة المقدسي شيخ الإمام النووي رحمهما الله تعالى قال: ومن أحسن ما ابتدع في زماننا ما يفعل كل عام في اليوم الموافق ليوم مولده الشريف من الصدقات والمعروف وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك مع مافيه من الإحسان للفقراء مشعر بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم و تعظيمه في قلب فاعل ذلك وشكر لله على ما من به من إيجاد رسوله الذي أرسله رحمة للعالمين.
قال الإمام العلامة الحافظ العراقي رحمه الله تعالى:
إن اتخاذ الوليمة وإطعام الطعام مستحب في كل وقت، فكيف إذا انضم إلى ذلك الفرح والسرور بظهور النبي صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الشهر الشريف لا يلزم من كونه بدعة كونه مكروها، فكم من بدعة مستحبة بل قد تكون واجبة.شرح المواهب اللدنية للزرقاني] 6- الإمام العلامة محمد متولي الشعرواي رحمه الله تعالى:
وإكراما لهذا المولد الكريم فإنه يحق لنا أن نظهر معالم الفرح والسرور والإبتهاج بهذه الذكرى الحبيبة على قلوبنا كل عام، وذلك بالإحتفال بها من وقتها.[على مائدة الفكر الإسلامي / ص295] 7 – ونختم هذه الأقوال بجزء من مقالة لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي حفظه الله:” ولا نقول بقول الذين حجروا على الناس أن يحتفلوا بهذه المناسبة الكريمة، فإن منهم من قال أن الاحتفال بدعة…ونقول بأن هذه وإن كانت بدعة إلا أنها بدعة حسنة، فالبدعة الحسنة ما كان لها أصل في شرع الله، والبدعة السيئة ما لم يكن لها أصل في شرع الله وإنما كانت مخالفة لشرع الله.
والله سبحانه وتعالى شرع لعباده ما يأتون وما يذرون، وبين النبي – صلى الله عليه وسلم – ذلك، فالنبي عليه أفضل الصلاة والسلام بين كثيرا مما سكت عنه القرآن الكريم، وبين مجملات القرآن الكريم، ولكن مع ذلك قد تكون بياناته – صلى الله عليه وسلم – مجملات، وعندما يكون عمل الإنسان يوافق شيئا من هذه المجملات التي أشار إليها النبي – صلى الله عليه وسلم – أو عمل بمقتضاها فإن هذه البدعة تكون بدعة حسنة عندئذ.
ونحن عندما ننظر إلى الاحتفال بمولد النبي – صلى الله عليه وسلم -نجد أنه يجسد حبّ الإنسان المسلم للنبي – صلى الله عليه وسلم – وإن كان هذا الحب يجب أن لا ينحصر في هذا الجانب وحده فإن محبته – صلى الله عليه وسلم – ليست محبة عاطفية فحسب حتى تكون كمحبة غيره لا تكاد تثور حتى تغور، وإنما محبته محبة عقيدة وهي يجب أن تكون متجسدة في الاقتداء به عليه أفضل الصلاة والسلام، وترسّم خطواته، ومن شأن الإنسان أن يحب الاقتداء بالعظماء وأي عظيم أعظم من النبي – صلى الله عليه وسلم – ومن شأن الإنسان أن يسارع في هوى من يحبه وأي أحد أولى بحب من حب النبي – صلى الله عليه – فلذلك كان حريًّا هذا الذي يحب النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يحرص على تجسيد هذا الحب في إحياء سنته، وفي اتباع أوامره، وفي الازدجار عن نواهيه، على أن اتباعه – صلى الله عليه وسلم – ليس تجسيدا لحبه وحده وإنما هو تجسيد لحب الله تعالى أيضًا.
فإن الله تعالى يقول: ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم ) ولكن مع هذا الإنسان ليس خاليا من العاطفة، ولما كان ليس خاليا من العاطفة فقد يريد أن يظهر هذا الحب في مظهر، إلا أنهذا ينبغي أن يؤطر في الإطار الشرعي وذلك بأن تكون هذه المناسبة يحتفي بها المسلم احتفاء بعيدا عن البدع، فلا يكون في ذلك اختلاط بين النساء والرجال، ولا يكون في ذلك أيضا شيئ من مظاهر الإسراف والبذخ ذلك لأن الإسلام يحرم هذه الأمور.” سؤال أهل الذكر 6/4/1423.
وأخيرا يكفينا قوله تعالى: قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا..
فهل هناك نعمة أنعم الله بها علينا بأن جعلنا من أمة الحبيب محمد صاحب الذكرى صلى الله عليه وسلم..
وأعتقد بأن هذه الردود كافية لمن يفقهها وينظر إليها بعين قلبه ولا يتعامى بسبب تعنته وتنطعه.
نسأل الله أن يوفقنا لمراضيه وأن يجنبنا مناهيه…وأن يجعل مستقبل حالنا خيرا من ماضيه….
وكل عام وأنتم جميعا بألف خير وأعاد الله علينا وعليكم هذه الأيام المباركة باليمن والخير والبركات…
وكل عام والجميع بخير….

أحمد محمد خشبه إمام وخطيب جامع ذو النورين بالغبرة الشمالية…..
Khashaba1971@hotmail.com

إلى الأعلى