السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / (الوزاري العربي) يدعو القوات التركية للانسحاب فورا للحدود الدولية المعترف بها مع العراق

(الوزاري العربي) يدعو القوات التركية للانسحاب فورا للحدود الدولية المعترف بها مع العراق

القاهرة ــ الوطن
بمشاركة السلطنة دعت جامعة الدول العربية أمس، خلال أعمال الدورة الطارئة لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية من أجل مناقشة الطلب العراقي للنظر في توغل القوات التركية في عمق الأراضي العراقية، القوات التركية للانسحاب فورا للحدود الدولية المعترف بها. وترأس وفد السلطنة بالاجتماع معالي يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، ضم الوفد السفير خليفة الحارثي سفير السلطنة لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، وعددا من أعضاء الدبلوماسية بالخارجية العمانية.
وشدد الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية على أن هذا يشكل انتهاكا واضحًا لقواعد القانون الدولي والسلامة والأمن الإقليميين. وأضاف العربي في كلمته خلال افتتاح أعمال الدورة الطارئة غير العادية لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، الذي عقد أمس الخميس بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن التأييد العربي السريع والقوي لعقد الاجتماع يعكس حجم التضامن العربي الواضح مع العراق، معربا عن دعم الجامعة للجهود الدبلوماسية التي تبذلها الحكومة العراقية من أجل إقناع تركيا لسحب قواتها. وأضاف العربي نأمل أن تستجيب الحكومة التركية لهذه المساعي. كما أكد العربي مساندة الجامعة العربية للحكومة العراقية وما تقوم به لمكافحة الاٍرهاب خاصة وأن القوات العراقية تشن حاليا حملة عسكرية واسعة ضد تنظيم داعش الارهابي. واستعرض العربي في كلمته تطورات الأوضاع في فلسطين واليمن وليبيا وسوريا. من جانبه قال رئيس الاجتماع الدكتور محمد أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية إن هذا الاجتماع يأتي بناء على طلب جمهورية العرق لمناقشة دخول قوة عسكرية تركية إلى عمق الأراضي العراقية وبتأييد من كل من الكويت والأردن وتونس وموريتانيا ومصر ولبنان، وطلب دولة الإمارات بإدراج التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، والطلب القطري بإدراج مسألة القطريين المختطفين في الأراضي العراقية. وأضاف في كلمته خلال افتتاح اعمال الدورة الطارئة انه لا يخفى علينا الظروف الدقيقة التي تمر بها منطقتنا العربية في هذه اللحظة التاريخية ومدى ما يدور بدُولنا من أخطار تهدد عوامل الاستقرار فيها والمتمثلة على وجه الخصوص في محاولات المساس بالسيادة الإقليمية التي كانت ولا تزال أهم ضمانات الأمن القومي العربي بوجه عام وأضاف أنه بالإضافة الى تفشي ظاهرة الإرهاب متمسحا بالدِّين الاسلامي الحنيف نشهد محاولات حثيثة لإثارة الفتن في مكونات المجتمعات العربية بما يمس أمننا القومي في الداخل والخارج وبث الدعايات المغرضة، مشددا على أن كل ذلك يفرض علينا التمسك بكل ما تفرضه قواعد القانون الدولي وما تضمنته المواثيق الدولية من ضرورة الالتزام من جانب الكافة باحترام السيادة الإقليمية لكل الدول وحظر التدخل في شئونها الإقليمية. وقال ” لعلنا كدول عربية ضمن هذه الأسرة الكريمة نحرص ألا نتدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى وفي المقابل فإننا نأبى تدخل الآخرين في شئوننا تحت أى ذريعة كانت وفي أى صورة يأتي عليها هذا التدخل.
وأضاف ” ونحن إذ نؤكد على ما سبق فذلك لأنه يساورنا قلق عميق من محاولات التدخل في شئون الدول العربية -كدول وطنية- من جانب بعض القوى الإقليمية الأمر الذي يجعل من اجتماعنا اليوم لمناقشة التدخل التركي في العراق فرصة سانحة لنطرح على بساط البحث مظاهر التدخل الأخرى من جانب تركيا وما يقتضيه ذلك من مناقشة سبل حماية امننا القومي والسيادة الإقليمية لدولنا -كدول وطنية-ضد مظاهر هذا التدخل وأخطاره.
وأعرب عن تطلعه أن نخرج من هذا الاجتماع عاقدين العزم ومتوافقين على ان تكون علاقاتنا مع جيراننا قائمة على أساس الاحترام المتبادل لسيادتنا الوطنية مع التعبير على حرصنا الجارم على حمايتها بكل ما أوتينا من عزم وتصميم .
وهنأ العالم الإسلامي بذكرى المولد النبوي الشريف والعالم المسيحي بذكرى أعياد الميلاد المجيدة. كما قدم العزاء لرئيس موريتانيا محمد ولد عبد العزيز لوفاة نجله أثر حادث أليم. ومن جانبه استعرض إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي الجهود الدبلوماسية التي تبذلها بلاده لإقناع تركيا بحسب قواتها من العراق بأسلوب متحضر ودبلوماسي كون العراق يعتمد الآن على قوة الدبلوماسية وليس دبلوماسية القوة . وشدد الجعفري على ان الجانب التركي اصر على استخدام مصطلح إعادة نشر القوات وهى مازالت باقية ولن يسمح أبدا بذلك لأنه يعد انتهاك واضح للسيادة العراقية. وطالب الجعفري مجلس الجامعة العربية باتخاذ موقف يرتقي لحجم الانتهاكات التى يتعرض لها العراق. وأكد الجعفري أن ما نبذله من جهود دبلوماسية ليس من قبل ضعفنا ولكن من قبل قوتنا ومن قبل حرصنا على الحفاظ على علاقاتنا مع كافة الدول.
وكان قد عقد الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية سلسلة من المباحثات مع وزراء خارجية العراق والكويت والبحرين قبيل انطلاق الاجتماع الوزاري غير العادي كل على حده. وقال مصدر مسؤول في الجامعة العربية إن لقاءات الأمين العام مع وزراء الخارجية قبل بدء الاجتماع الوزارى بناء على طلب العراق لبحث التدخل العسكري التركى في الأراضى العراقية، جاءت بهدف بحث آخر التطورات لا سيما بالعراق، بجانب ما يتعلق بالتدخل الإيرانى في الشؤون الداخلية للدول العربية، والمقرر طرحه على أعمال الاجتماع الوزاري. كما بحث العربي مع وزراء الخارجية تطورات الأوضاع بالمنطقة. من جانبه بحث وزراء خارجية البحرين والعراق في اجتماعين منفصلين في مقر الخارجية المصرية مع الوزير سامح شكري جلسة مباحثات قبيل الاجتماع الوزاري العربي.

إلى الأعلى