الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

الميزان

الارْض مالت والعدِل سيف مكسور
ضاق المدى من يهدي الارْض ميزان ؟!
وَحيد مدري داخل الصدْر تنور
ياصفحة التاريخ ما به سوى “كان”
وين الطريق اللي يودَّي إلى النور
كنَّ المدى في عيني اليوم سجَّان
شبه الجزيرة في ضلاله وديجور
الناس تذبح للحجارات قربان !
اصنام لا تنفع ولا تجلب سْرور
الجهْـــل خلاها عظيمه لها شان
الظلم خيله تعْفر الناس وتــْجور
بَنات تدفن دون ذنبٍ وأكفان
اشراف لو تسرق لها الذنْب مغفور
وضْعاف لو تسرق تجازى وتنهان
هذا المخاض الْعسْــر من عقبهَ عْصور
يْغاث فيها الناس وتــْـصير اخوان
الظلـْـم يفنى والزمَن دايم يْدور
الله يصرَّف مايـريده للإنسان
يخرج منِ الاحجار أنهار وزْهور
ويبعث رسُل تهدى إلى خير الجْنان
طلَّ البدَر واهتزَّت عْروش وقـْـصور
بشَّ المدى وانهدَّ في فارس ايوان
هذا الذي في مولده فاحت عْطور
وازهر من الرمضاء شيحٍ وريحان
ياسيدي منصور لاشكَّ منصور
شبّيت في دربٍ للاَخْلاق عنوان
ذي “اربعينك” انقضت كنًّها شْهور
الناس ظـمـيانه وتحـتاج شريان
بالغار وحداني منِ الخوف مذعور
جبريل جاك وْبلغك خير الاديان
يالصادق اللي ما خلَط قولك الزور
كم ساوموك بْجاه ملكٍ وسلطان
وانته تسير بْصادق عْزوم وشْعور
اللي معاه الله ما يعرف اذْعان
ياسيدي لو هو سوى الْموت مقدور
علـَّمْتنا بْعام الحزِن كيف الاحْزان
نصبر على ما هو بالاقْدار مسطور
ما نعْترض او نغْضب الله سبحان
يوم الليالي كلها ضيق وشْرور
في معجزاتك حقّ للعاقل يْبان
اسرى بك الله بْرحلةٍ تشفي صْدور
تفـتح ســماواتٍ لمثـلـك وبيبان
الحق ظاهر والذي انزلَ “الطور”
لكنَّ بعْض الناس صمٍ وعميان
هذا القمَر لك صار نصْفين مشطور
ياطالب الاعْجاز قد جاك برهان
الجذْع من فرقاك لو ناح معذور
حظَّ الجذع وانته تضمّه بالاحضان
يا سيَّد الكونين مديت الجْسور
عَشان هذا الدين فارقـــْـت الاوطان
هاجرْت عن مكه غصَب وانْت مقهور
شلت الصعاب وْعزمك الصلْب ما لان
في يثرب الانصار حلَّيت ممطور
آخيت بين قلوب وارسيت الايمان
الناس تقسم خبزها وْتقسم الدُور
اخوان في دينٍ يساوى بالالوان
ذي سيرتك منهاج حقٍ ودستور
ما باتتَ رْموشٍ لنا وْجار جوعان
الدين دين السلـْم طارت بهَ صْقور
لآخر حدود الارْض تبني لهَ اركان
بشَّرْك رب الكون بالفتْح مسرور
وتْحطــَّمت يوم النصَر كلَّ الاوثان
علــَّـيت شان الدِّين والْبيت معْمور
بالذكْـر بالتسْبيح بالطهْر مزدان
حجَّيت بلَّغْت البشَر وانت مبرور
عَليك رحمة من إلهي ورضْوان
اليوم تمَّ الدين ما به منِ قــْصور
اخترْت ربك عن نعيمِ وسلوان
شمس الرسالة تسطع دْهور ودهور
وما يحْجبك يا شمس إنسٍ ولا جان
مدَّيت نهْر بْقوة الحقَّ محفور
يورد حياضه كلَّ تايه وضميان
حتى نبَت للناس ثمرٍ وكافور
وتــْمايلت بالخير سحْبٍ وأغصان
فارقـْتـنا والموت لا بدَّ مَا يْزور
خليتنا يحطب بنا فأس الازْمان
يا كيف حنَّا نحْبس الْحزْن لايْفور
يا كيف ما تغرق لفرقاك الاجْفان
يوم العروبة نايمه ما لها حْضور
العزْم فيها طير من دون جنحان
كـثـْـر ” الهرَج” ياسيدي فاضتَ قـْـبور
وسمِّ التعصًّـب جاريِ بْكلَّ ميدان
نحتاج لك واشواقنا طارت طْيور
تنشد قصائدنا على كلَّ الاوزان
ولو مالتَ الارْض وْغدى العدْل مكسور
نرجع وَنلقى بْنهْجك الْحقَّ ميزان !

عبدالعزيز العميري

القصيدة المشاركة في جائزة البردة العالمية لعام 2015م.
————————————-

لا الغياب ولا الزمان

ببكي لين احرق من الدمع الجفن واهمل هميل
هو بقى غير انعي الحب القديم اللي انكتم
لي سنين وهالسما لا نجمٍ او برقٍ يخيل
انطفت كل الشموع وحاصر الحلم الوهم
ضرني ليلٍ طغى بظلمه من اسبابه قتيل
سقمي الحب وشقاي فدمي ودمعي انقسم
لا صباح يمرني أمسى اللقا به مستحيل
أقفت الدنيا علي بنورها وصارت عتم
مبتلي والحب اذا ضد بأحد أمسى ذليل
ما يعزه لو توهج بالكرامه واحتشم
حظي ياللي بعادته شح ومن المده بخيل
من عطاه ومنته ليته لي فيوم ابتسم
ناظريه متيمك همٍ على قلبه نزيل
من تصاريف الفراق ولوعة الحب ازدحم
إن شكى قلبك أنا كل جسدي صبٍ عليل
مكتسي ثوب الهموم ومعتلي عرش الندم
يااغلى حبٍ خالط عروقي وأودعني نحيل
لك مدى صدرٍ فسيح أضناه وعدك وانحرم
جرحيني دامني راضي أشوف انه قليل
جرحيني ما انثنى عزمي ولا الحب انهدم
لا الغياب ولا الزمان انه ينسيني كفيل
منتظر عل الصدف تشفي احتراقي والألم
ما رخصت الا رفيع ولي من القدر الثقيل
ما يعز اللي لهم في ذمتي حقٍ لزم
دام انا صقرٍ طليق بها الفضا مالي مثيل
ماهو من ضعفي أذل لهامتك ربي قسم
ماتعودت انحني متعودٍ شامخ أصيل
ملةٍ قلدتها عقد وأساور من قيم
وان عذل في النقيص الحاقد الشين الرذيل
صدقه ابعد من سراب وكذبه اقرب للعدم
ماتشمت عاذلي إلا يشوف اني طويل
نظرتي لأقصى البعيد وراقي حدود وقمم
مهديٍ عمري لغرٍ ضحكته طلٍ يسيل
ذرف الدمع وبكيت ومن أنا ؟ الحر الأشم
ربي ان جيتك ضعيف مقضيٍ عمري رحيل
عيضني عن حالك الصبر وشبح ضيق النسم
حلمي بترف البوادي مقصدي ضبيٍ كحيل
اللي له كل الأمر دامه علي سيد وحكم
بالغرام اجتاحني وخيوله بصدري صهيل
جملت خيالها ولا خيبت فيه العشم
في حلاه منزه عن قاصر العيب وجميل
توه صغير طهورٍ لا ظلوم ولا انظلم
عينه السهم الصواب ورمحها رمشٍ ظليل
لا سلمت من الرماح ولا من طعون السهم
إن حكى غصنٍ ضما يورق من اللحن ويميل
وان سكت قطر الندى مع رقة الورد انسجم
من سكب عذب الجمال بشفته ربٍ جليل
كمله واضفى المعاني والحيا فيه ارتسم
ربي لوجهك سجدت ودامك لدربي دليل
ردني له دامها تاهت عن الدرب القدم

عبدالله البريكي

__________________
خيانة،،

وخانه موعد الذكرى..
اجا يسبق تناهيده..
ويجره الضيق من ايده..
سكب دمعه وغفى تعبان..
واحلامه شذى الحرمان،،
كسرني ب بحة انفاسه..
على قيد الفنى احساسه،،،
قعد يبكي،،
يبي يشكي،،
ولكن الشعر خانه،،
طفل مكسور في مهده،،
غفى لحظة،، وصاااح احساسه المبتور !!
دموع الفجر،، خانتها لحون الصبح فـ الطلعة..
وكسرة دمعتي تدمي معاني الحزن ف أوجاعِي..
كسرني،الضيق في صمت المشاعر والهوى هلعة،،
ذكرت، الموت في لحظة حياة تصيح بـ اسراعي..
اشوف انه المدى لي ظل يكسيني ب دوى سمعه..
إلي نوري،، إلي عذري !! الي دمعاتي وساعي،،
يا لين الصبح عانقني ونعس في حضني آسمعه..
تنهد بالوجع يبكي ويطري الشوق،، ملتاعي..
وحتى الليل ما يوفي قتل من حزنه الشمعة..
قتل شمس الحنين اللي غفت تبكي على ذراعي..
على لحظة وجع ابكي،، وموعد خانني ودمعة !!
ومركب في بحر عمري وحزني ودمعتي شراعي،،

خليل الشرجي

_______________

سجايا الليل

من سجايا الأمس والليل…الطويل
أنتزع من وحشة الظلمه…..شعر
وانتشلها من مداميسه…. واشيل
واتخيل ليلي المعتم……… فجر
لو بغيت البيت يزهئ….. بالمثيل
جبت وسط البيت طاريه…..البدر
لو بغيت الشعر يخجل لو…..يميل
قمت اوصف كلها وآنا…..افتخر
شعرها المنشول ع المنكب.. نشيل
عينها في وسط محجرها…….درر
والحواجب في تجارب…..والاسيل
ناعم ن……وردي لها جذلئ المهر
من تأمل عينها يصبح………ذهيل
لا أرادي يقول يانور……….. القمر
من مفاتنها اقول الله………وكيل
في تنافس ردفها وييا……الخصر
كم من العشاق هي أضحت.. قتيل
وكم من الشعار عييت……تختصر
ما دامني عاشق اقول أطفي. الفتيل
لا أصير شوي في وسط……القبر

علي بن جمعه الركاض

إلى الأعلى