الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مليشيات الاستيطان تدنس (الأقصى) وتحاول اختطاف فلسطينية
مليشيات الاستيطان تدنس (الأقصى) وتحاول اختطاف فلسطينية

مليشيات الاستيطان تدنس (الأقصى) وتحاول اختطاف فلسطينية

الاحتلال يشن حملة اعتقالات بينهم طفلة
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
اقتحم عشرات المستوطنين صباح امس الأحد، ساحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة وشرطة التدخل السريع. وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني لـ ( الوطن إن نحو 31 متطرفًا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى على أربع مجموعات، ونفذوا جولات في ساحاته، في محاولة لاستفزاز مشاعر المسلمين. وأوضح أن المصلين وحراس الأقصى يتصدون لاقتحامات المستوطنين، ولأي محاولة لأداء صلوات تلمودية في ساحات المسجد. وأشار إلى أن شرطة الاحتلال احتجزت بعض الهويات الشخصية للنساء والشبان عند البوابات قبيل دخولهم للأقصى، فيما لا تزال تمنع دخول عشرات النساء ضمن “القائمة الذهبية”، ويواصلن رباطهن عند باب حطة. وأكد الكسواني أنه لا يجوز منع المسلمين من دخول المسجد الأقصى، معتبرًا منع النساء بأنه يشكل اعتداءً على الحرية الدينية. واستنكر كل الاقتحامات التي نفذها المستوطنون للأقصى، ومحاولات أدائهم صلوات وشعائر تلمودية في باحاته، مشيرًا إلى أن ذلك يجابه بالتصدي من قبل المصلين والحراس. ورغم إجراءات الاحتلال المتواصلة، إلا أن المسجد الأقصى يشهد منذ الصباح تواجدًا ملحوظًا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين ينتشرون في حلقات العلم وقراءة القرآن. وفي سياق متصل، تمكن الحاج طه شواهنة صباح امس ، من الدخول إلى المسجد الأقصى من باب آخر، بعد أن حاولت قوات الاحتلال منعه، حيث سجد شكراً لله. على صعيد اخر أصيبت الشابة إيناس السيوري (٢٣ عاماً)، الليلة قبل الماضية، برضوض في الرقبة وبحالة نفسية صعبة بعد نجاتها من محاولة إختطاف وإعتداء من قبل مستوطنين في القدس المحتلة وقال زوج المصابة سامر السيوري إن مجموعة من المستوطنين الملثمين رشقت مركبة زوجته بالحجارة والنيران عندما ضلت الطريق ووصلت عند منطقة ‘راموت’ بالقرب من قرية شعفاط شمال القدس المحلتة، ما دفعها للتوقف، وأجبرها المستوطنون على الترجل من المركبة وحاول أحدهم خنقها من عنقها الا انها استطاعت الهرب منهم عبر خلع معطفها الذي كان المستوطن يمسكها به. وأضاف أن المستوطنين سرقوا هاتفها المحمول وألحقوا أضراراً بالمركبة، فضلاً عن إصابتها برضوض بالرقبة بفعل محاولة الخنق والاختطاف، الى جانب اصابتها بحالة نفسية صعبة. ولفت الى ان زوجته ترقد حاليا في مستشفى ‘هداسا العيسوية’ في القدس لتلقي العلاج. على صعيد اخر اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأحد، الطفلة كريمان محمد سويدان (15 عاما) وهي طالبة مدرسة، بالقرب من مستوطنة ‘معاليه شمرون’ المقامة على أراضي قرى شرق قلقيلية، وذلك بدعوى حيازتها سكينا، بحسب ما افاد مصدر امني وشهود عيان. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فتاتين فلسطينيتين، امس الأحد، بزعم حيازة سكاكين في محافظتي نابلس والخليل، وفقاً لما نشرته المواقع العبرية. وإلى الجنوب من مدينة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال فتاة فلسطينية بدعوى حيازتها سكينا وأشارت مواقع عبرية إلى أن فتاة فلسطينية اقتربت من مستوطنة “معالي شمرون” والقت سكينا على الأرض وفرت من المكان، ولاحقتها قوات الاحتلال التي ادعت بأنها كانت تنوي تنفيذ عملية طعن وقامت باعتقالها دون وقوع إصابات. وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال فتاة فلسطينية قرب الحرم الابراهيمي بالخليل بزعم حيازتها سكينا عثر عليها اثناء تفتيشها. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الأحد، ثلاثة مواطنين من مدينة حلحول وبلدة بيت أمر شمال الخليل، خلال عملية دهم وتفتيش لعدد من المنازل، وسلمت عددا من المواطنين من مدينة الخليل بلاغات لمراجعة مخابرات الاحتلال. وأفادت مصادر محلية، بان قوة من جيش الاحتلال داهمت حلحول، واقتحمت منزل المواطن عماد السعدة وفتشته تفيشاً دقيقاً قبل اعتقال نجليه سليما وعاصم واقتادتهما الى جهة مجهولة. وقال الناشط الإعلامي في بيت أمر محمد عياد عوض إن قوات الاحتلال داهمت منطقة خلة العين شرق بيت امر ووسط البلد، ومنزل المواطن ابراهيم حمد زامل ابو مارية، واقتادته الى منزل شقيقه بلال (27 عاما) وفتشت المنزل قبل اعتقاله. وأوضح ابراهيم أن الاحتلال نقل شقيقه بلال الى مركز تحقيق عتصيون شمال البلدة، مشيرا إلى أنه اسير سابق امضى 4 أعوام في سجون الاحتلال. كما شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، بتسييج مئات الدونمات الزراعية في المنطقة التي أعلنت عنها سابقا منطقة عسكرية مغلقة والمحاذية لشارع 585 الذي يربط قرية مريحة ببلدة يعبد جنوب غرب جنين. وذكرت مصادر محلية وشهود عيان أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال شرعت بعملية التسييج في الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون على طول الشارع الرئيس وبعق 100 متر، حيث سيمنع هذا الإجراء وفقا لقرار عسكري سابق أصحاب الأراضي من وصول أراضيهم داخل السياج والتي تعود لمواطنين من عائلات ابو بكر، وابو شملة، وعمارنة، والشيخ علي. يشار إلى أن قوات الاحتلال أعلنت هذه الأراضي منطقة عسكرية خلال اقتحامها لبلدة يعبد الأسبوع الماضي وتوزيع بيانات تحذيرية على المواطنين ورئيس البلدية، بحجة إلقاء الحجارة على مركبات مستوطني مستوطنة ‘مابو دوتان’ المقامة فوق أراضي البلدة. إلى ذلك واصلت قوات الاحتلال لليوم الثاني على التوالي إجراء مناورات عسكرية في سهل بلدة يعبد بالقرب من بوابة مستوطنة ‘مابو دوتان’.

إلى الأعلى