الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يقضي على عشرات الإرهابيين في غارة جوية تستهدف (النصرة)

الجيش السوري يقضي على عشرات الإرهابيين في غارة جوية تستهدف (النصرة)

هافانا مستعدة لتأمين متطلبات دمشق من الأدوية
دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
قضى الجيش السوري على عشرات الارهابيين في غارة جوية استهدفت مقرا لجبهة النصرة في معرة نعمان.
ونفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري الليلة قبل الماضية غارة جوية على مقر لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف إدلب الجنوبي.
وقال مصدر عسكري إن الغارة الجوية جاءت بعد معلومات دقيقة عن تواجد العشرات من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” داخل أحد المقرات الإرهابية في قرية جرجناز بريف معرة النعمان الشرقي وأسفرت عن “تدمير المقر بالكامل ومقتل جميع من كانوا بداخله”.
وأشار المصدر إلى أن من بين القتلى أحد متزعمي تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي محمد خالد الشيخ الملقب “أبو البراء” و”محمد عباس” الملقب “القعقاع” و”محمد سليمان”.
وتأتي هذه الغارة بعد يوم من تدمير الطيران الحربي السوري مقر قيادة بشكل كامل لإرهابيي ما يسمى “جند الأقصى” الموالي لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في بلدة التمانعة بالريف الجنوبي.
من ناحية أخرى قال متحدث إن تحالفا من جماعات كردية وعربية تدعمه الولايات المتحدة انتزع السبت السيطرة على سد من ارهابيي داعش بدعم من طائرات التحالف الذي تقوده أميركا ليقطع بذلك طرق امدادات رئيسية للمتشددين عبر نهر الفرات.
وقال العقيد طلال سلو المتحدث باسم ما يسمى تحالف قوات سوريا الديمقراطية إن إنتزاع السد يساعد في عزل معاقل المتشددين في شمال حلب عن مناطق إلى الشرق من نهر الفرات تقع بها مدينة الرقة التي أعلنها داعش عاصمة له.
وأضاف سلو أن التقدم السريع خلال الليل لآلاف من مقاتلي تحالف قوات سوريا الديمقراطية مكنهم من انتزاع السيطرة على السد بعد ظهر السبت. ويزود السد مناطق يسيطر عليها داعش بالطاقة ويبعد 22 كيلومترا عن الرقة.
ومنذ تشكيل التحالف الذي تدعمه الولايات المتحدة في أكتوبر الماضي شن مقاتلوه عدة هجمات رئيسية على داعش على أمل استرداد الرقة في نهاية المطاف.
وقال سلو إن قوات سوريا الديمقراطية قطعت خط طريق إمداد رئيسيا من مدينتي باب ومنجب في ريف شمال حلب اللتين يسيطر عليهما التنظيم على الطريق إلى الرقة.
وتابع أن القصف الجوي المكثف للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة كان أساسيا لسرعة التقدم منذ بدء الحملة قبل أربعة أيام.
وقال إن مقاتلات التحالف شاركت في حملات سابقة وفي هذه الحملة وستشارك في الحملات المستقبلية أيضا مشيرا الى وجود شراكة استراتيجية يوفر بمقتضاها التحالف الغطاء الجوي على ان توفر جماعته القوات البرية.
إلى ذلك أكد وزير الصحة السوري الدكتور نزار يازجي أن كوبا أبدت استعدادها لتأمين جميع متطلبات سوريا من الأدوية لافتا الى أن كوبا تعتبر من الدول الرائدة في مجال تصنيع وتصدير الأدوية السرطانية والمزمنة واللقاحات.
وأوضح يازجي في ختام زيارته لكوبا أن المسؤولين الكوبيين ابدوا استعدادهم لتزويد سوريا بما تحتاجه من الأدوية وذلك تقديرا منهم لوقوفها مع كوبا اثناء الحصار المفروض عليها.
وأشار يازجي إلى أنه تم خلال الزيارة التوقيع على اتفاقية ومذكرة تفاهم لاستجرار ما تحتاجه سوريا من لقاحات وأدوية سرطانية ومناقشة التعاون في المجالات الاقتصادية لاقامة تشاركية بين البلدين.
ولفت وزير الصحة إلى أن كوبا تعتبر من الدول الرائدة في الصناعات الدوائية وان معاملها تتميز بالجودة والرقابة الأمر الذي يعزز الرغبة في نقل التقانة الحيوية منها الى سوريا بالتشاركية وانشاء معامل لانتاج مستحضرات بيولوجية حيث يمكن لسوريا ان تكون النواة للانطلاق الى الشرق الأوسط كاملا كون هذه التقانة غير موجودة في المنطقة.

إلى الأعلى