الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق يعلن حسم معركة (المجمع الحكومي) بالرمادي .. ويشرع في تطهير جيوب داعش

العراق يعلن حسم معركة (المجمع الحكومي) بالرمادي .. ويشرع في تطهير جيوب داعش

بغداد ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلن العراق أمس حسمه معركة المجمع الحكومي الذي يعد آخر مواقع داعش في الرمادي لتشرع القوات العراقية في تطهير الجيوب من المتفجرات التي زرعها التنظيم.
وأعلن مسؤول في جهاز مكافحة الإرهاب في العراق فرار جميع إرهابيي داعش من المجمع الحكومي الواقع في وسط مدينة الرمادي، لتحقق بذلك القوات الفيدرالية العراقية أهم مكاسبها منذ اجتياح التنظيم للبلاد صيف 2014.
وقال المتحدث في جهاز مكافحة الارهاب في العراق صباح النعمان ان “جميع مسلحي داعش فروا ولم يعد هناك أي مقاومة” مشددا على أن “العملية حسمت وقواتنا ستدخل المجمع خلال الساعات القادمة”.
وأضاف أن “قواتنا تحاصر المجمع الحكومي بشكل كامل وتقوم بتفتيش المباني” مشيرا إلى أن “الطرق المحيطة جميعها مفخخة وتحتاج الى جهد هندسي كبير، إضافة إلى تفخيخ المباني الحكومية بشكل كامل”.
ولم تعلن الحكومة العراقية رسميا بعد تحرير الرمادي عاصمة محافظة الانبار، لكن احتفالات عمت في بغداد وفي عدد من المحافظات ابتهاجا بهذا التقدم العسكري للقوات العراقية.
وقال ضابط عراقي رفيع “إن المنطقة أصبحت ساقطة عسكريا بيد قواتنا، لكن لن نعلن عن التحرير الا بعد دخولنا الى المجمع ورفع العلم العراقي فوقه”.
من جانبه، قال علي داود رئيس مجلس قضاء الخالدية، شرق الرمادي، ان “مسلحي داعش اجبروا جميع الأسر التي تسكن في محيط المجمع الحكومي على مرافقة مقاتليهم الذين فروا باتجاه منطقة السجارية والصوفية وجويبة لاتخاذهم دروعا بشرية”.
وأشار إلى “قيام عدد كبير من مسلحي داعش بحلق ذقونهم للتستر عند فرارهم مع المدنيين باتجاه مناطق شرق الرمادي”.
وكانت القوات العراقية حققت الأحد تقدما ضد داعش في وسط مدينة الرمادي بعد اشتباكات تكبد فيها التنظيم الإراهبي خسائر كبيرة، بحسب مسؤولين أمنيين.
وبلغت القوات العراقية تقاطع منطقة الحوز، وهو تقاطع استراتيجي باتجاه المجمع الحكومي الذي تعتبر استعادته تاكيدا لفرض السيطرة الكاملة على المدينة.
وأعلن مقدم في الجيش طالبا عدم الكشف عن اسمه أن القوات العراقية “أصبحت قريبة جدا من المجمع الحكومي واستطاعت تحرير دائرة صحة الأنبار القريبة من المجمع الحكومي”.
وأشار الضابط العراقي إلى أن “التقدم قد أحرز بعد اشتباكات مع عناصر داعش أسفرت عن مقتل العديد منهم” مشيرا إلى “إصابة سبعة من عناصر القوات الأمنية اثر انفجار عدد من العبوات الناسفة”.
وزرع التنظيم الشوارع المحيطة بالمجمع الحكومي بعدد كبير من العبوات الناسفة لاعاقة تقدم القوات، “الامر الذي ابطأ عملية تحرير المجمع لكنه لم يوقفها”، بحسب مسؤول امني.
وتمكنت القوات العراقية في وقت سابق من تحرير منزل امير عشائر الدليم ماجد عبد الرزاق العلي، الذي يقع على بعد اقل من 300 متر من المجمع، وفقا للمصدر.

إلى الأعلى