الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع يرعى حفل تخريج الدفعة الثانية من المعهد العالي للقضاء بنـزوى
الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع يرعى حفل تخريج الدفعة الثانية من المعهد العالي للقضاء بنـزوى

الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع يرعى حفل تخريج الدفعة الثانية من المعهد العالي للقضاء بنـزوى

ضمت 78 خريجا وخريجة منهم 49 من القضاء و10 من القضاء الإداريين و19 من الادعاء العام

تغطية – سالم بن عبدالله السالمي:
رعى معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسئول عن شؤون الدفاع صباح أمس حفل تخريج الدفعة الثانية من الدارسين بالمعهد العالي للقضاء بولاية نزوى بمحافظة الداخلية ، وذلك بحضور معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي وزير العدل رئيس مجلس المعهد العالي للقضاء ، وأصحاب الفضيلة والسعادة والخريجين والكادر الإداري والأكاديمي بالمعهد حيث ضمت الدفعة الثانية 78 خريجا وخريجة منهم 49 من القضاء و10 من القضاء الإداري و19 من الإدعاء العام.
بدأ الحفل بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم رتلها الخريج أيمن بن علي الزعابي من شعبة القضاء الاداري بعد ذلك ألقى الدكتور محمد بن سليمان الراشدي المستشار القانوني بمكتب وزير العدل عميد المعهد بالانتداب كلمة رحب فيها بالحضور وقال : هذا الصرح العلمي الذي يشمخ كالطود الأشم في منارة العلم والعلماء في مدينة نزوى فارضاً حضوره المميز ضمن مشهدها المزحوم بالعراقة والأصالة.
وقال : إن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوسَ بنَ سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حين أمر بإنشاء المعهد العالي للقضاء ، كان يدرك برأيه السديد وبنظرته الثاقبة الدورَ المهم الذي سيضطلع به هذا المعهد ، والذي يتمثل في رفدِ القضاء العماني بالكوادرِ القضائيةِ المؤهلةِ نظرياً وتطبيقياً، والعمل على الارتقاء بمستواهم العلمي والعملي ، إذْ أن توفر متطلبات العدالة المعاصرة ، هو العامل الأساسي في ترسيخ استقلال القُضاةِ وضمانِ كفاءتهم ، وتحقيقِ جودةِ قضائهم ، وعدالةِ أحكامهم.
وأضاف : من خلال تنميةِ البحثِ العلمي وتأصيلهِ في فروع الشريعة والقانون يعتمد المعهد خطة دراسية سنوية ضمن مقررات عامة وأخرى تخصصية تخضع لنظام الساعات المعتمدة.
وقد استقبل المعهد منذ افتتاحه في عام 2011م ، وحتى الان مائة وخمسة وثمانين دارسا ودارسة من الكوادر العمانية المختارة للوظائف القضائية من القضاء والقضاء الإداري والادعاء العام.
ولم يقتصر دور المعهد على هذا الجانب فقط ، بل يقوم بتنفيذ برامج التدريب التخصصي التي تكون مكملة لمتطلبات التخرج بعدها يمنح المعهد الدبلوم العالي في الدراسات القضائية.
وأضاف أن تعزيز الثقافة القانونية وتطبيق وممارسة الجوانب العملية من الأمور التي يحرص المعهد عليها لذا فإن للمعهد دورا هاما من خلال إعداد خطة للتدريب المستمر ، وتستهدف هذه البرامج كافة المشتغلين بالوظائف القضائية والقانونية، من القضاة والمستشارين، وأعضاء الادعاء العام، وموظفي المحاكم بكافة تخصصاتهم ، وموظفي وزارة العدل ، وشاغلي وظائف التوثيق من الكتاب بالعدل وأخصائي التوثيق ، وموظفي لجان التوفيق والمصالحة ، وفي العام التدريبي 2014-2015 توسع المعهد ، حتى شملت برامج التدريب الموظفين القانونيين العاملين بالجهاز الإداري للدولة ، والمحامين العمانيين ، حيث وصل مجموعها 249 برنامجا تدريبيا استفاد منها 5093 متدربا من الذكور والإناث.
أما خطته التدريبية المقترحة لهذا العام 2015-2016م تضمنت بالإضافة إلى ما سبق ذكره تدريب الموظفين في الجهاز الإداري للدولة الذين يتم منحهم صفة الضبطية القضائية استشعارا بأهمية أداء هذه المهمة وفقا للضوابط القانونية والقضائية.
وإيمانا منا جميعا بأنه لا يمكنُ وجودُ نظامٍ قضائي عدليٍ متكاملٍ متطورٍ دون التواصل مع الجهات ذات الصلة ، والعملِ على تلبية احتياجاتها المعرفية ، حتى تتكامل الجهود وتتحقق الغايات فهم جزء أساسي من منظومة النظام القضائي في السلطنة.
مؤكدا بأن هذه البرامج يتم إعدادها واختيار المدربين لها من ذوي الكفاءات العلمية والمعرفة التخصصية بالتنسيق التام مع كافة الجهات القضائية والقانونية المعنية من خلال لجنة التدريب المستمر بالمعهد كما نظم المعهد عددا من الندوات والفعاليات العلمية بالتعاون مع جهات رسمية في السلطنة وصل عددها حتى الآن لـ (14) فعالية علمية.
وقد انفتح المعهد على المعاهد المماثلة في الدول الأخرى من خلال استقباله عددا من الوفود القضائية والقانونية ، الذين زاروا السلطنة بهدف توثيق أوجه التعاون والاطلاع على تجارب تلك الدول في هذا الشأن.
كما شارك المعهد بفعالية في الاجتماعات المتخصصة لرؤساء المعاهد القضائية على مستوى الدول العربية والخليجية واليوم يحصد الوطنُ ثمرات جهد دؤوب من خلال هذا الاحتفال في نسخته الثانية بتخريج هذه الكوكبة والتي تشمل الدفعة الثالثة والرابعة من القضاء والدفعة الأولى من القضاء الاداري والدفعة الثانية من الادعاء العام، ويبلغ عددهم 78 دارسا واختتم كلمته قائلا : نبارك لكم تخرجكم ، الذي يمثلُ لبنةً ذهبيةً في صرح القضاء العماني .
بعد ذلك شاهد الحضور عرضا مرئيا عن المعهد العالي للقضاء، ثم ألقى الخريج أحمد بن محمد الفارسي من شعبة القضاء كلمة الخريجين والخريجات قال فيها : إنه لشرفٌ كبيرٌ لي أن ألقي كلمة الخريجين أمامكم أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي الخريجين في هذا الصرح العلمي الشامخ المعهد العالي للقضاء والذي جاءت الارادة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم رئيس المجلس الأعلى للقضاء بتكريم عمان في عيدها الرابع والعشرين بإنشائه على نحوٍ متميز ، وقد كانَ بفضل الله تعالى ، حيثُ أولته الجهاتُ المعنيةُ فائقَ العنايةِ والرعايةِ من حيثُ التخطيطِ والتشييد ، ومن حيثُ تزويدهِ بهيئةٍ مختارةٍ بعنايةٍ من أعضاء هيئة التدريس والتدريب والإداريين والفنيين، وبذلت كلَ الإمكانيات في سبيل الوصول إلى الأهداف المنشودةِ من وراء إنشائه.
وفي نهاية الحفل قام معالي السيد الوزير المسئول عن شؤون الدفاع راعي الحفل بتوزيع الشهادات على الخريجين والخريجات.

إلى الأعلى