الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السياحة الشتوية ترفع حجوزات الفنادق لـ 98%
السياحة الشتوية ترفع حجوزات الفنادق لـ 98%

السياحة الشتوية ترفع حجوزات الفنادق لـ 98%

توقعات بنشاط سياحي شتوي مميز

المعارض المحلية والخارجية وجهود الطيران العماني أسهمت في تعزيز الحركة السياحية
الاستثمارات الجديدة في القطاع السياحي تمثل دعامة مهمة وأساسية للقطاع خلال المرحلة القادمة

كتب ـ عبدالله الشريقي:سجلت حركة السياحية خلال الفترة الماضية وتحديدا خلال شهري نوفمبر وديسمبر نموا في حجم الحجوزات في الفنادق بلغ 98 بالمائة مع توقع ان تتجاوز نسبة الحجوزات خلال الفترة القريبة القادمة 100 بالمائه.
وتوقع عدد من المراقبين والمهتمين بالشأن السياحي أن يشهد موسم السياحة الشتوية هذا العام ارتفاعا في أعداد السياح الزائرين للسلطنة لتتجاوز نسب التشغيل في المنشآت الفندقية خلال الفترة من سبتمبر 2015م وحتى شهر مايو من العام القادم 2016م ما يزيد عن 100 % خاصة بالنسبة للفنادق من فئة الخمس والأربع نجوم.
وأشار عدد من المسئولين في قطاع الفندقة أن نسبة الحجوزات شهدت خلال الشهرين الماضيين نموا في نسبة الحجوزات تراوحت بين 75 إلى 90 بالمائة لترتفع في بعض الفنادق مسجلة 98 بالمائه.
وأضافوا في استطلاع أجراه الوطن الاقتصادي أن المواسم السياحية الشتوية تحديدا تعزز من حجم الطلب على الفنادق خاصة من فئة الخمس والسبع نجوم وهذا راجع كما أشار عدد من ممثلي المؤسسات الفندقية للجهود التي تبذلها وزارة السياحة ومؤسسات القطاع الخاص للتعريف بالسلطنة وما تحويه من مرافق ومقومات سياحية وخدمات متنوعة استطاعت أن تلبي الكثير من رغبات واحتياجات السياح من الخدمات الفندقية.
وأكدوا أن المؤسسات والشركات الفندقية استعدت منذ وقت مبكر لاستقبال السياح خلال الموسم الحالي في ظل الطلب المتزايد لزيارة السلطنة وتحديدا من دول الاتحاد الأوروبي واميركا اللتين تشكلان النسبة الاكبر من مجمل السياح الاجانب الزائرين للسلطنة. حيث طرحت هذه المؤسسات العديد من برامج التسويق والعروض السياحية المتنوعة.
ورأوا أن السلطنة بما تمتلكه من مقومات سياحية واستثمارية مقبلة على نشاط سياحي جيد خلال الفترة المقبلة من شهر سبتمبر الماضي وحتى مايو من العام القادم 2016 م والتي يطلق عليها «السياحة الشتوية» مؤكدين أن نسب التشغيل في الفنادق بدأت في الارتفاع خلال الفترة الماضية لتصل في بعض الفنادق إلى 98 %.

حركة استثنائية
واتفق عدد من المسؤولين في عدد من الفنادق بأن السلطنة على موعد مع حركة سياحية استثنائية مشيدين بالجهود المبذولة للنهوض بالقطاع السياحي من قبل وزارة السياحة من خلال الترويج والتسويق والمشاركة في المعارض المحلية والخارجية إلى جانب النظر باستمرار في مطالب واحتياجات القطاع. كما أكد البعض بأن الطيران العماني يلعب دورا مهما في جذب السياح من مختلف دول العالم بعد فتح خطوطه المباشرة من مسقط إلى العديد من مدن العالم المختلفة.

وأشار محمد فاروق مساعد مدير المكاتب الخارجية بمنتجع ميلينيوم المصنعة : الاقبال على السلطنة في البداية يعود الى استقرار السلطنة الامني وكذلك الاماكن السياحية التي تشتهر بها السلطنة والاسواق الشعبية موضحا بأن المؤشرات تشير الى حركة جيدة تفوق العام الماضي وذلك لعدة أسباب منها توفر البيئة المناسبة التي يحتاجها السائح الاجنبي ودور وزارة السياحة لما تقوم به من جهود كبيرة في برامجها التسويقية في مختلف المؤتمر والفعاليات الأجنبية والمحلية ومشاركتها المستمرة في مختلف المحافل والفعاليات والمعارض السياحية للترويح واعطاء فكرة لزوار المعارض عن السلطنة لما تتميز به من مقومات سياحية مختلفة وطبيعية في مختلف محافظات السلطنة .. وقال لله الحمد القطاع السياحي بخير وهو في تقدم للامام وتحسن كما توقع أن الحركة السياحية خلال الفترة القادمة ستكون جيدة ومزدهرة.
وأضاف: ان تهيئة الفنادق والمنتجعات في السلطنة جاء بما يتناسب مع متطلبات السياح بالاضافة الى دور شركات السياحة في إعداد البرامج السياحية المختلفة.

90%
وقال: وصلت الحجوزات في منتجع ميلينيوم المصنعة خلال شهر ديسمبر الحالي إلى 90% وذلك لاحتفالات أعياد الميلاد كما أن هناك حجوزات مسبقة للاحتفال برأس السنة حيث إن هذه الحجوزات تزيد عن 97% متوقعا بأن تصل هذه الحجوزات الى 100% وذلك للعروض الخاصة التي يقدمها المنتجع لنزلائه خلال الاحتفال برأس السنة الميلادية وكذلك للخدمات المميزة التي يقدمها المنتجع.
من جانبه قال حسن محمد مسؤول مبيعات في جولدن توليب ـ نزوى بمحافظة الداخلية: الحجوزات في الفندق تصل خلال الفترة الحالية الى 70% ويعود ذلك الى السياحة الشتوية التي تمتاز بها مختلف المحافظات في السلطنة متوقعا بأن تصل الحجوزات في الفندق خلال الاحتفال برأس السنة إلى 80%.
وأضاف: ان الاحداث والاضطرابات في الدول العربية ستساعد في تغيير وجهات الكثير من السياح من مختلف الجنسيات حيث ستكون السلطنة احدى الوجهات المفضلة لديهم لما تنعم به من استقرار وأمان متوقعا بأن تشهد الفترة الحالية نشاطا سياحيا أكبر بعكس العام الماضي كما ان الحجوزات المسبقة قوية وكبيرة مشيرا بأن هناك حجوزات مسبقة تتم عن طريق البريد الالكتروني أو من شركات السفر والسياحية والتي تستمر حتى مايو من العام القادم في مختلف مجموعة فنادق جولدن توليب المنتشرة في السلطنة.
وقال: ان السلطنة دائما ما تأخذ نصيبها من السياح الاوروبيين القادمين من لندن وباريس والنمسا بالاضافة الى السياح الخليجيين والجاليات الهندية لافتا بأن الفندق يقدم خدمة لنزلائه فيما يتعلق بالحجوزات والخدمات التي يقدمها وبما يناسب أذواقهم.
ويقول خالد علون مدير عام فنادق اتانا خصب ومسندم: نسبة الاشغال في الفندقين تفوق 75% ويتوقع أن تصل خلال الفترة القادمة من السياحة الشتوية التي تمتاز بها السلطنة الى أكثر من 80 % كما أن هناك حجوزات مسبقة تلقاها كلا الفندقين والتي تستمر حتى نهاية مايو من العام القادم حيث إن هذه الحجوزات من مختلف الجنسيات وخاصة الاوروبية والخليجية وكذلك هناك حجوزات من قبل الكثير من المواطنين بعد إعلان الطيران العماني تخفيض أسعار التذاكر الداخلية.

جهود كبيرة
وأضاف: وزارة السياحة تقوم بجهود كبيرة لمشاركتها المستمرة في مختلف المحافل والفعاليات والمعارض السياحية للترويح وإعطاء فكرة لزوار المعارض عن السلطنة لما تتميز به من مقومات سياحية مختلفة وطبيعية في مختلف محافظات السلطنة ، مضيفا بأنه ولله الحمد القطاع السياحي بخير وهو في تقدم للامام وتحسن كما توقع أن الحركة السياحية خلال الفترة القادمة ستكون جيدة ومزدهرة وباهرة.
وأشار يفضل الكثير من السياح وخاصة من الدول الاوروبية الهدوء والبعد عن الإزعاج حيث إن السلطنة من الدول القليلة التي تتميز بالهدوء والأمن والاستقرار وغيرها الكثير من الامور. كما أن الكثير من السياح يفضلون زيارة السلطنة خلال فترة الشتاء لما تنعم به من الاجواء المعتدلة ..موضحا بأن القطاع السياحي في السلطنة لم يتأثر كثيرا بالتراجعات العالمية لأسعار النفط مقارنة بالدول الاخرى في الشرق الاوسط و الدليل على ذلك هو الحجوزات المسبقة التي تتلقاها الفنادق من مختلف الفئات.

إقبال غير مسبوق
من ناحيته أشار أحمد نشأت عبدالرزاق مدير شركة مغامرات تلال الرملية للسياحة بأن السلطنة تشهد إقبالا غير مسبوق من قبل السياح من مختلف الجنسيات وخاصة الالمانية والفرنسية والانجليزية مقارنة بمختلف دول الشرق الاوسط وخاصة الدول المجاورة حيث يعود ذلك للاستقرار الامني في البلاد. كما ان سهولة الحجوزات التي تتم عن طريق البريد الالكتروني من قبل السياح فهذا عامل مهم ومشجع لاقبال السياح على السلطنة كما ان السلطنة من الدول المفضلة سياحيا للجاليات الاجنبية خلال هذه الفترة وذلك للجو المعتدل الذي تتميز به مشيرا الى ان اقامة المؤتمرات والفعاليات السياحية التي تنظمها وزارة السياحة في العادة خلال هذه الفترة سوف تساعد في رفع الايرادات ونسب الاشغال في الفنادق بمختلف فئاتها منوها بأن تراجع اسعار النفط لم يؤثر على السياحة خاصة للسياح الفرنسيين والالمان ويعود ذلك لسمعة السلطنة الطيبة فهذه العوامل تساهم كثيرا في إقبال السياح.

100%
وأكد قائلا: الحجوزات في شهر ديسمبر الجاري وصلت الى 100% في مختلف الفنادق والمنتجعات التي تتعامل معها الشركة وخاصة خارج العاصمة مسقط وذلك في نزوى والجبل الاخضر وصور ورأس الحد ورأس الجنز وجبل شمس، كما أن هناك حجوزات مسبقة عن حتى نهاية مارس العام القادم 2016م .
وقال إن اهتمام وزارة السياحة بالبنية التحتية وإنشاء المرافق السياحية ومشاركتها في المحافل والمعارض الدولية التي تقوم بها الوزارة للترويج للسياحة التي تشتهر بها السلطنة في مختلف المواسم وكذلك بالتعريف بالاسواق الشعبية والتقليدية والقلاع والحصون والاودية والجبال في السلطنة وأن السياحة الخليجية هذه العام وصلت الى اكثر من مليون و800 الف سائح خليجي وكانت النسبة الاكبر إلى محافظة ظفار.

الطيران العماني
وأضاف: الطيران العماني يلعب دورا مهما في اجتذاب السياح من مختلف دول العالم بعد فتح خطوطه المباشرة من مسقط الى مختلف مدن العام وخاصة الاوروبية مثل باريس وزيوريخ ولندن وفرانكفورت وميونخ ..مشيرا إلى أن الطيران العماني يلعب دورا كبيرا في الترويج للسياحة المحلية من خلال مشاركاته في المؤتمرات والندوات خارج السلطنة فهو يساعد في تشجيع السياح للاطلاع عن ما تتميز به السلطنة من تراثيات وأسواق شعبية وتقليدية وسياحة خلابة وتطورها المستمر الذي يتماشى مع عصرنا الحاضر.
تجدر الاشارة أن مؤشرات نمو القطاع السياحي خلال الفترة الماضية سجلت ارتفاعا كبيرا في مقدمتها الزيادة الملموسة في القيمة المضافة للقطاع لتصل إلى 724 مليون ريال عماني بنهاية عام 2014، كما تجاوز عدد السياح حاجز المليونين، ومن المتوقع ارتفاع المساهمة المباشرة للقطاع في الناتج المحلي من 2 بالمائة حاليا إلى 5 بالمائة بحلول عام 2020.

311 منشأة
وبلغ عدد المنشآت الفندقية في مختلف محافظات السلطنة 311 منشأة فندقية على مختلف الفئات من فئة الفنادق والشقق الفندقية وذلك حتى 15 ديسمبر الجاري حيث احتلت محافظة مسقط المرتبة الاولى بـ120 منشأة فندقية تبعتها محافظة ظفار بـ31 منشأة والداخلية 28 منشأة فندقية.
وسجل عدد الغرف ارتفاعا حيث بلغ عددها 16209 غرف على مختلف المستويات من الفنادق والشقق الفندقية والاستراحات والمخيمات احتلت فيها محافظة مسقط المرتبة الاولى بـ8005 غرف فندقية تبعتها محافظة ظفار 2408 غرف.
وأشارت وزارة السياحة في اخر احصائيات لها أن عدد أسرة المنشآت الفندقية حسب المحافظة والتصنيف بلغ 25177 سريرا نصيب محافظة مسقط منها 12002 سرير ومحافظة ظفار3981 سريرا والبريمي 1674 سريرا.
وذكرت الإحصائيات أن عدد زوار القلاع والحصون بلغ حتى نهاية سبتمبر الماضي 156.615 زائرا فيما أشارت الاحصائيات عن تسجيل 126.741 زيارة لنيابة الجبل الاخضر حتى نهاية سبتمبر الماضي.
وتشكل مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي حاليا 2.6%، متوقعة بنهاية العام الجاري أن تصل النسبة إلى 2.8% متوقعة أن تصل مساهمة القطاع في الناتج المحلي في عام 2020م ووفق ما هو مخطط له 5%. فيما بلغ عدد السياح العام الماضي 2.2 مليون سائح ونستهدف زيادة هذا العدد بنسبة تتراوح بين 10% إلى 12% بنهاية العام الحالي.

إلى الأعلى