الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / رئيس لجنة حكام القدم في حديث لـ “الوطن الرياضي” :
رئيس لجنة حكام القدم في حديث لـ “الوطن الرياضي” :

رئيس لجنة حكام القدم في حديث لـ “الوطن الرياضي” :

حكامنا أثبتوا جدارة فائقة ونالوا الإشادة والتقدير العربي والدولي
مستحقات الحكام على رأس أولويات الاتحاد ونسعى لإنهاء المظالم
لا يوجد تأثير كبير لغياب الحكام الدوليين لأننا جهزنا البديل الناجح
لا مجال لتدخل أحد في عمل لجنة الحكام سواء باختيار أو توجيه الحكام
اختيار الحكام للمباريات وفقا لعوامل تضمن نجاحهم.. والأخطاء واردة !!

أجرى الحوار: ناصر عبد الفتاح:
وصل التحكيم العماني لمستوى مشرف عربيا ودوليا وتبوأ مكانة رفيعة واختير بعض الحكام العمانيين لإدارة مباريات دولية بفضل الجهود المخلصة والدؤوبة التي بذلت في هذا الشأن من أجل تطوير المنظومة التحكيمية والنهوض بالرياضة العمانية.
موضوعات وقضايا نناقشها ورؤى واستراتيجيات نطرحها في حوارنا مع حميد الجابري رئيس لجنة الحكام.
ـ (برنامج عمان هو الأفضل).. هذا ما صرح به المسئول عن برنامج التطوير في الاتحاد الآسيوي.. كيف وصل التحكيم العماني لهذا المستوى المشرف؟.
_ وصل التحكيم العماني لهذا المستوى بفضل خطة ضمن استراتيجية واضحة تم وضعها عام 2012 وكانت تعتمد على الإعداد العلمي للحكام والدفع بعناصر شابة ووضع مواد تعليمية وتدريبات بدنية وعملية وكذلك برامج تعليم حديثة. وإصدار القانون وتحديث عمل المقيمين.
ـ اختتمت منذ عدة أسابيع فعاليات دورة الفيفا الدولية لتطوير التحكيم (فوتورو) للحكام والمقيمين التي نظمها الاتحاد العماني لكرة القدم مؤخرا ممثلا في لجنة الحكام بالتعاون مع الاتحاد الدولي للعبة.. ما الذي أضافته هذه الدورة من أجل تطوير منظومة تحكيم كرة القدم العمانية؟
_ دورة فوتورو هي سنوية وليست جديدة على حكامنا. نعم تم توزيع مواد تدريبية على الحكام، وكذلك شرح الاختبار البدني الجديد، وتوضيح أكثر لحالات التسلل.
- على مدار الدوري دائما ما تفقدون نصف قوتكم الدولية بسبب اختيار الاتحاد الآسيوي والفيفا للحكام العمانيين الدوليين لإدارة المباريات الخارجية.. كيف تواجهون هذه المشكلة حتى لا يحدث تقصير في إدارة مباريات دوري المحترفين؟
عدد حكام دوري المحترفين 36 حكما.. لدينا 6 حكام دوليين ساحة و8 مساعدين دوليين 2 حكام صالات و2 حكام دوليين شواطئ.
وحين يسافر الحكام الدوليون أو يغيبون للإصابة أو لظروف ما فالبديل موجود وهم لا يسافرون دفعة واحدة وحين يحدث نقص في الحكام الدوليين فإننا ندفع بحكام درجة أولى لدوري المحترفين وأحيانا ندفع بحكام الدرجة الثانية إذا اقتضت الظروف.
منذ أن استلمنا اللجنة وضعنا الخطط لإيجاد البدلاء للحكام الدوليين وهذا ما يحدث الآن على أرض الواقع فلا يوجد تأثير كبير لغياب الدوليين لأننا جهزنا البديل.
ـ أعلنتم من قبل أن نسبة الأخطاء التحكيمية المؤثرة هي بحدود 10% فقط، وهذا المعدل يعتبر ضمن الإطار العالمي.. هل ما زلتم مصرين على هذه النسبة؟
- نعم مستوى الحكام فنيا للآن أكثر من جيد ولله الحمد، بسبب تزايد خبراتهم أقصد مجموعة الحكام الشباب.
ـ ماذا اتخذتم من إجراءات لتقليل هذه النسبة؟
حكام المستوى الأول الذين يديرون دوري المحترفين هم 36 حكم وتم إعدادهم واختيارهم بدقة وجرى إخضاعهم لإعداد متواصل.
ـ بصفتك كرئيس للجنة الحكام يلجأ إليه الحكام للمطالبة بحقوقهم من موقعك ومنصبك ما الذي قدمته لمساعدة الحكام للحصول على مستحقاتهم المالية؟
بالنسبة لي شخصيا ولأعضاء اللجنة والدائرة نحن نسعى لإنهاء إجراءات المستحقات بدءا من إعداد الكشوف ومرورا بتحويلها للجهات المختصة مثل دائرة المالية والتدقيق.
هذا الأمر لا تختص به لجنة الحكام فقط بل يختص بمنظومة الاتحاد كاملا المعني به كمجلس إدارة الاتحاد والأمانة العامة للاتحاد.
ونحن نتابع هذا الأمر ونطرحه دائما في اجتماعات المجلس ونسعى بكل الطرق لحله.
هناك ظروف مادية أدت لتأخير صرف المستحقات لأشهر وسيتم حل المشكلة قريبا إن شاء الله لأن مستحقات الحكام على رأس أولويات الاتحاد واهتمامه كله بهذا الجانب.
ونحن ندرك أن الحكام عندهم التزامات ومصروفات ويقطعون مسافات طويلة كي يصلوا لعملهم ومن ثم تحكيم المباريات.
الحكام ما مقصرين فهم يقومون بدورهم رغم ما يلاقونه من مشقة في عملهم ورغم تأخر المستحقات فكل التقدير والشكر لجميع الحكام.
ـ ما الذي قدمته لجنة الحكام إلى الحكام للنهوض بمستوى التحكيم العماني وإعداد الحكام المتميزين؟
نعد لهم أسبوعيا ورشة للحكام والمقيمين لتصحيح الأخطاء وكذلك نعقد جلسات لبقية الحكام.
ـ ما الآلية التي يتم بها اختيار الحكام لإدارة المباريات المحلية والخليجية والآسيوية؟
_ اختيار الحكام محليا من واجب اللجنة ويرجع اختيارهم للمستوى الفني والبدني، أما آسيويا وخليجيا فذلك من واجبات هذه الجهات.
نحاول أن نبعد حكام المحافظات عن إدارة مباريات أندية وفرق محافظاتهم مثل الموسم الفائت في مباراة الرستاق وصحار لم نستعن بحكام من الباطنة.. مباراتا الملحق كان طاقم التحكيم الأولى من الظاهرة والمباراة الثانية من الداخلية.
هذه هي آلية اختيار الحكام لإدارة المباريات وخاصة في الأدوار النهائية بحيث يتم اختيار الحكم من خارج محافظته وحتى في الأدوار الأولى فإننا بقدر الإمكان نطبق تلك الآلية خاصة حكام الساحة.
وعلى الرغم من ذلك فإنني على ثقة تامة وأؤكد للجميع بأن الحكم لو أدار مباراة أحد طرفيها ناديه المنتسب إليه فإنه سيحكم بالعدل وبدون تحيز.
ـ أعلنتم من قبل الاستعانة بحكام من الخارج لإدارة بعض المباريات المحلية للاستفادة من خبراتهم.. ما مدى تأثير هذا القرار على مستوى التحكيم العماني؟
حكامنا في المستوى الأفضل بالمنطقة ولا للحكم الأجنبي ، ولا توجد نية للاستعانة بحكام أجانب لأن مستوى حكامنا لا يقل عن مستواهم ولدينا الثقة الكاملة في كفاءة الحكم العماني لإدارة النهائيات وأصعب المباريات.
بعض أشقائنا الخليجيين استعانوا بحكام عمانيين في إدارة بعض المباريات فمثلا الاتحاد القطري استعان بحكامنا لإدارة بعض المباريات في الدوري القطري وسبق وأن أدار عبد الله الهلالي ويعقوب عبد الباقي نهائي كأس الأمير جاسم العام الفائت.
ـ أليس من الأفضل زيادة الجرعة التدريبية للحكام العمانيين أو ابتعاثهم للخارج لتلقي دورات عملية مكثفة في التحكيم؟
مثل ما ذكرت هناك تدريبات للحكام كل أسبوعين.. الحكام الدوليون فقط هم الذين يذهبون لماليزيا والاتحاد الآسيوي يعمل ورش عمل مرتين في السنة.
ـ هل هناك جزاءات لأخطاء الحكام والعكس؟
نعم هناك لائحة نتعامل بها مع الحكام في كل الأحوال. إذا تكررت أخطاء الحكام فإنه يتم وقفهم وإذا تعرض الحكم لاعتداء فإننا نطالب له بحقوقه كلجنة الحكام واللجان المختصة في الاتحاد كلجنة الانضباط ونحن بدورنا نحول الموضوع للجهات المختصة والحكم من حقه تقديم اللجوء للادعاء العام للمطالبة بحقه وقد يتعرض النادي للعقاب والغرامات المالية.
- هل تراعون بعض المؤثرات الخارجية على أداء الحكام كالضغط الجماهيري مثلا وحساسية المباراة عند تقييم أداء الحكام؟
نعم نختار الحكام للمباريات وفقا لعوامل تضمن نجاح الحكم والحكام، لكن الأخطاء تبقى واردة.

ـ “خسرنا المباراة بسبب التحكيم” عبارة تتردد كثيرا لتبرير الهزيمة في كل مكان وزمان ومن أندية بذاتها بل بعضهم اتهم لجنة الحكام متمثلة في الحكام بأنهم يتعمد بعض الأندية أو متخذة موقفا منها فكيف تواجهون تلك الاتهامات ودحضها؟
_ كثيرا ما يردد بعض الإداريين أو اللاعبين بأن الحكم يتعمد ناديهم ونحن نحترم وجهات النظر ونقدر الأندية لأنها شريك أساسي معنا ونشكرهم على تعاونهم ونتمنى أن يقفوا مع إخوانهم الحكام ولن نرضى بالأخطاء ولن نرضى بظلم ناد أو لاعب ولن نتسامح في الأخطاء.
نحترم كل الأندية ونقدر دورها ونعمل معا لخدمة الكرة العمانية.. في اللجنة يهمنا أن يكون التحكيم دائما ناجحا لكن كما قلت الأخطاء لن تتوقف ونسعى دائما لتقليلها.
لم نتخذ أي موقف من أي ناد ولم نتعمد أي ناد.. جميع الأندية كلها معنا سواسية ونتعامل معها بكل الاحترام والتقدير وباحترافية عالية وهو في نفس الوقت يعاملوننا بالاحترام والتقدير.
نحن نعطي كل المباريات كامل الأهمية ويتم تعيين الحكام وفق دراسة علمية ووفق لما هو قادم من الجولات فلم يتدخل أحد في عملنا بلجنة الحكام سواء في تعيين الحكام أو توجيه الحكام وهذا الكلام على مسئوليتي.. الحكام لهم نزاهتهم ولهم تقديراتهم نعم في أخطاء موجودة خطأ تقديري وليس متعمدا ونحن نرى على مستوى الدورات العالمية حكام على مستوى عالي يصدر منهم أخطاء بسيطة جدا لا تصدر عن حكم مبتدئ .. كل هذه الأمور نأخذها بعين الاعتبار وأي استفسار أو أي ملاحظة بخصوص هذا الشأن يتم مناقشتها ونأخذها بكل أريحية.
ـ هل تم وضع برنامج تأهيل للحكم الدولي أبو بكر العمري؟
_ بالنسبة لحكمنا الدولي أبو بكر العامري.. اشكره على الجهود التي سبقت وعلى وصوله لتحكيم نهائي كأس العالم للشباب والحمد لله أنا فخور جدا بهذا الحكم.
أعددنا له برنامجا بحيث يجتاز الاختبارات التي اختتمت مؤخرا بدبي مع باقي حكام النخبة والحمد لله الجميع اجتاز الاختبارات وكان لهم برنامج خاص أقيم لهم ودخلوا في معسكر بمسقط لعدة أيام تحت إشراف عبد الله الهلالي والخبير الفني للاتحاد.
كان فيه تدريب صباحي ومسائي وكان اختبار هنا قبل ما يروحوا أجراه لهم عبد الله الهلالي والآن هو مدرب اللياقة والحمد لله اجتازوا الاختبار رغم صعوبة الاختبار لأنه يطبق لأول مرة على مستوى الاتحاد الآسيوي ولكن الحمد لله حكامنا اجتازوا الاختبارات بامتياز وبقى معنا حكم واحد وصار عنده ظرف طارئ وان شاء الله راح يقدم في 3-2-2016 وهو حكمنا الدولي حمد المياحي.
ماذا اتخذتم من إجراءات لتقليل نسبة الأخطاء التحكيمية التي ذكرتها في أحد الحوارات بأحد الصحف بأنها لا تتجاوز 10%؟
أولا: إقامة دورات للحكام كتدريب عملي وتطبيق عملي داخل الملاعب والتحليل الأسبوعي أو كل أسبوعين حسب برنامج الدوري وفي نفس الوقت دائما خبير التحكيم بالاتحاد متابع ويسجل المباريات ويقطعها ويعرضها على الحكام.
هذه تقلل من الأخطاء ومستحيل أن نلغي الأخطاء 100% ولكن نسعى لتقليل الأخطاء.
عبد الله الهلالي على مشارف نهاية العام هذا سيعتزل التحكيم ويتوجه للتقييم.
وفي نفس الوقت كانت تعده اللجنة منذ سنتين ليكون مدرب لياقة والآن أصبح جاهزا واستلم وأسندت له اللجنة كمدرب وهو الآن يحمل شهادة الاتحاد الآسيوي في هذا المجال.
يجب أن نستغل هذا الرجل لخبرته التراكمية في مجال التحكيم لينقلها للحكام الآخرين.. خبرة تحكيمية طويلة تجاوزت عقدين من الزمان.
أقول لحكمنا عبد الله الهلالي شكرا لما قدمته كفيت ورفعت اسم البلد.. نحن فخورون بما وصلت إليه وفخورون بك ونرحب بك.. هو من الحكام المميزين وقد كرمه الاتحاد الآسيوي.
بالنسبة لأبي بكر العامري أبارك له اختياره في مجلة الراية الذهبية اللبنانية.. نحن ندعمه وأتمنى له كل التوفيق مع الطاقم السعودي في كأس العالم 2018.
كما أبارك للحكم عمر اليعقوبي في بطولة النخبة وأيضا لمحمود المجيلطي كحكم رابع في النخبة.
وأتمنى لخالد الشقصي ومحمود المجيلطي أن يدخلوا في منظومة حكام النخبة في آسيا.
هذه كلها جاءت بجهود الجميع بجهود الإخوة الفنيين وجهود اللجنة وبجهودهم شخصيا واجتهادهم وتفانيهم.
وبقدر ما استطاعوا من جهد وحسب إمكانياتهم هؤلاء الحكم.
الحمد لله ومن يأتي بعدنا الله يوفقه ونحن معه.
نختار الحكام المناسبين لكل جولة والحكم قد يدير 5 مباريات للنادي الواحد على الأكثر خلال الموسم.
أطمئن الجميع بأن حكامنا جاهزون دائما وأي حكم تسند إليه مباراة فإنه على قدر المسئولية وقادر على إدارتها بنجاح والدليل على ذلك حكم مباراة النصر وظفار الذي أدار هذه المباراة بكفاءة على الرغم من أنها أول مباراة ديربي يديرها.
الحمد لله نحن لا نتردد في إسناد أي مباراة فاصلة أو نهائية لأي حكم فكلهم مؤهلون وجاهزون حتى حكام الدرجة الأولى مؤهلون لإدارة المباريات النهائية.
ـ أليس من الأفضل زيادة الجرعة التدريبية؟ ما مدى ما تقدمه لجنة الحكام للحكام؟
عملنا لهم تدريب وتحاليل للمباريات لتقييم الأداء مع وجود خبير التحكيم البشتاوي وهو ذو مستوى عال وقائم بدوره على أكمل وجه تجاه تطوير التحكيم وأداء الحكام حيث يعقد لهم كورسات بالإضافة لتقييمهم.
حكامنا الدوليون يكتسبون خبرات عملية من واقع أدائهم في المباريات.
دورات الحكام الخارجية تعقد في ماليزيا وكانت أيضا في دبي أما دورات المقيمين فعقدت في الدمام بالسعودية.
ـ بالنسبة للحكام المبتدئين هل الباب مفتوح للهواة أم أنها مقننة أو وفق شروط خاصة؟
بالطبع هناك شروط معينة منها ألا يقل مؤهل المتقدم عن دبلوم التعليم العام وألا يزيد عمره عن 25 سنة ويفضل أن يكون ممارسا للرياضة سواء أكان لاعبا أو معلم تربية رياضية بالإضافة للياقته البدنية.
بلغ عدد المتقدمين في الدورة الأخيرة 70 متقدما نجح منهم 35 متقدما واجتاز التصفيات 30 متقدما فقط.
هناك محافظات تحتاج إلى زيادة في عدد الحكام كمحافظة ظفار والبريمي ومسندم.
ـ هل زيادة عدد الحكام يمثل عبئا على الاتحاد في ظل تأخر مستحقات الحكام؟
زيادة عدد الحكام لا علاقة له بتأخر المستحقات وهو يريح اللجنة لأنها لا تكرر الحكام كثيرا خلال الموسم وبالنسبة للمستحقات فإنها تعطى عن كل مباراة.
نسعى لتكوين قاعدة صلبة للمستقبل لأن اليوم هناك حكام لا يجتازون الاختبار ونحن نعقد الاختبار مرتين في السنة وهناك إصابات وظروف أسرية فلا بد أن يكون لديك عدد كاف من الحكام وهذه الزيادة مدروسة.
لا اطلب من الحكم المبتدئ ألا يخطئ أبدا فلا بد أن يتعلم لأن الحكم الدولي والدرجة الأولى كيف وصل لهذه المرحلة؟
لا توجد تعليمات لأي حكم أن يتعمد نادٍ ما وأرجو من الاندية أن تقف معنا ويناشدوا لاعبيهم كي يتعاونوا مع الحكام لتنجح المباريات ويعبروا بالمباريات إلى بر الامان.
الطاقم الفني والإداري الجالس على دكة الاحتياط بالملعب يجب ان يكون أول المتعاونين قبل اللاعبين.. الشكر قليل للحكام وحقهم موجود ولن يضيع.
مجلس الإدارة وعلى رأسه السيد خالد بن حمد رئيس الاتحاد يولي اهتماما كبيرا بالحكام.
ـ ألا توجد نية لزيادة عدد الحكام الدوليين؟
_ الحمد لله انتهينا من برنامجنا ولازم المنظومة تكتمل باكتمال شروط دوري المحترفين.. لو اكتملت المنظومة سيزيد عدد الحكام الدوليين.
يتم ارتقاء الحكم وفقا لجدول معين من الاختبارات ولدينا حكام موهوبون وفي كل دورة نكتشف حكاما موهوبين ومتميزين.
ـ تقييم أداء الحكام في دورينا خلال الدور الأول من الدوري.
ـ الحمد لله الأداء بالدوري ممتاز.. الأخطاء موجودة ودائما نسعى لمعالجتها بإقامة المحاضرات والاجتماعات التحليلية والتدريب العملي ولن نضر بفريق تأثر بنتيجة وكلها أخطاء تقديرية.
لو ثبت أن حكم ارتكب خطأ فادحا فتسبب في ضياع بطولة من أحد الأندية يعرض الأمر على المختصين بلجنة الحكام ويتم اتخاذ الإجراء الملائم لكن نتيجة المباراة لا تتغير على الرغم من ثبوت الخطأ.
بطولة الكأس تتطلب منا أن نهيئ الحكام للمباريات ومتابعتهم ويتطلب ذلك حضور المباريات ويصل الأمر أن نتوزع على الملاعب خاصة أن هناك مباريات غير منقولة فنكون في قلب الحدث لمتابعته لحظة بلحظة.
ـ كلمة أخيرة توجهها لرؤساء الأندية واللاعبين والحكام والمشجعين.
_ أتوجه بالشكر إلى إخواني رؤساء الأندية واللاعبين على تعاونهم ووقوفهم معنا، ومع إخوانهم الحكام ولولا مساندتهم الدائمة لما وصل الحكم العماني لهذا المستوى وآمل أن نظل متعاونين وأرجو منهم أن يوسعوا صدورهم ويساندوا إخوانهم في الساحة كما عهدناهم، كما أشكر أعضاء المجلس والأمانة العامة.. خبير تحكيم الاتحاد ومدير الدائرة والأخ عبد الله الهلالي مدرب اللياقة البدنبة والحكام وأتمنى لهم كل التوفيق .
وفي الختام أحب أن أشكر زملائي أعضاء اللجنة على الجهود التي يقومون بها في سبيل تطوير التحكيم العماني.

إلى الأعلى