الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في حصاد 2015 منظومتنا الرياضـــــــــــــــــية تحقق طفرة رائعة ومشهودة بدعم متواصل من القائد المفدى
في حصاد 2015 منظومتنا الرياضـــــــــــــــــية تحقق طفرة رائعة ومشهودة بدعم متواصل من القائد المفدى

في حصاد 2015 منظومتنا الرياضـــــــــــــــــية تحقق طفرة رائعة ومشهودة بدعم متواصل من القائد المفدى

● تواصل إنشاء استاد المجمع الرياضي بخصب وتوسعة مجمع السعادة الرياضي
● استضافات هامة لمؤتمر عمان الرياضي والدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية والتصفيات الآسيوية للشطرنج وبطولة الخليج للهجن وبطولة العالم لقوارب الليزر

تفعيل برامج شجع فريقك ومعسكرات شباب الأندية وجوائز «مبادرون» و «إنجازاتنا»
إنجازات كبيرة لالتقاط الأوتاد والسباحة وأم الألعاب ورفع الأثقال وبناء الأجسام والجولف والهجن والبولينج والقدم واليد والطائرة الشاطئية وغيرها من اللعبات

يحظى الشباب العماني باهتمام متواصل من لدن جلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه الله ورعاه – ليس فقط لأن الشباب هو قوة الحاضر وأمل المستقبل ولكن أيضا لأن الشباب يشكل القطاع الأكبر من المجتمع العماني الفتي ومن هذا المنطلق فقد عملت وزارة الشؤون الرياضية جاهدة على الارتقاء بمختلف الجوانب التي تهم العمل الرياضي من خلال التطورات الملموسة والإنجازات المحققة.
وتفضل جلالته – حفظه الله ورعاه – بإنعامه على الأندية الرياضية بمكارم سامية عديدة، حيث منحت الأندية الرياضية أراضي سكنية تجارية بواقع قطعة أرض لكل ناد، كما تم تسليم عدد (43) حافلة الى رؤساء وممثلي الأندية الرياضية بمختلف محافظات ومناطق السلطنة، ثم أنعم جلالته أيضا وأمر بتقديم مائة ألف ريال عماني لكل ناد وذلك لغرض الاستثمار في تعمير الأراضي التي منحت للأندية، وتفضل جلالته وأمر بتقديم دعم مادي وقدره مليونا ريال عماني لصندوق دعم الأنشطة الرياضية.
ولا يقتصر الدعم المالي للأندية على هذا الحد، وإنما يتم دعمها أيضاً من خلال ميزانيات اللجنة الأولمبية العمانية والاتحادات الرياضية المختلفة، وذلك من خلال المسابقات والبطولات التي تشارك فيها سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو القاري أو الدولي وهي كلها ميزانيات تدعمها الحكومة الرشيدة
ولا يخفى على الجميع ان الحكومة الرشيدة اهتمت ومنذ بداية تأسيس الأندية الرياضية في مطلع السبعينات بمشاريع البنية الأساسية التي من خلالها تستطيع الأندية الرياضية ممارسة مختلف أنواع الأنشطة الرياضية والشبابية، وتوزعت تلك المشاريع على مدار الخطط الخمسية المتعاقبة لتشمل جميع أندية السلطنة.
وقد كان هناك اهتمام ونظرة كريمة من المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ للشباب لإيمان جلالته بأهمية الشباب في بناء الوطن وبالتالي توفير التسهيلات اللازمة لتنمية قدراته ومهاراته في مختلف المجالات وتتويجا للدعم السامي الذي يحظى به قطاع الرياضة والشباب جاءت التوجيهات السامية خلال عام 2013م بدعم كل ناد رياضي بمبلغ مليون ريال عماني تخصص لتنفيذ مشاريع البنية الأساسية للأنشطة الرياضية والشبابية من خلال وزارة الشؤون الرياضية التي قامت بعمل دراسة متكاملة عن احتياجات الأندية الرياضية من المشاريع التي تلبي احتياجاتها وتخدم مختلف فئات المجتمع وتساهم في جعل الأندية الرياضية بيئة جاذبة للشباب يمارسون فيه مختلف هواياتهم وينهضون بمعارفهم ومواهبهم المختلفة كما قامت الوزارة بعقد اجتماعات متخصصة مع كل ناد لتحديد أولويات المشاريع على ضوء الموازنة المعتمدة والتي تراعي خصوصية كل ناد وحاجته من المشاريع المقترحة على ضوء الأنشطة التي يمارسها وتلك التي يحتاج لها النادي لتلبية رغبات المجتمع بمختلف فئاته وتحقق له في نفس الوقت مكاسب ومراكز متقدمة على مختلف المنافسات التي يتم تنظيمها سواء أكانت من الاتحادات أو اللجان الرياضية.
وكنظرة سريعة إلى أهم المشاريع التي تم اعتبارها كأولوية للأندية الرياضية فقد تركزت احتياجات معظم الأندية في إنشاء صالات رياضية متعددة الأغراض بتجهيزاتها ومعداتها والتي تساهم بشكل رئيسي في ممارسة العديد من اللعبات الرياضية والأنشطة الشبابية كلعبة كرة السلة واليد والطائرة وكرة القدم للصالات كي يمكن الاستفادة من الصالة في لعبات أخرى كالكاراتيه والتيكواندو وتمارين الإيروبيك وتنس الطاولة بالإضافة إلى تنظيم فعاليات وأنشطة شبابية كالشطرنج وورش العمل والتدريب وممارسة أنشطة اجتماعية تخدم المجتمع ذكورا وإناثا كما يمكن الاستفادة من الصالة في عمل اللقاءات الموسعة مع مختلف الشرائح.
وشهد عام 2015م العديد من الإنجازات في مختلف الألعاب الرياضية على المستوى الفردي والجماعي كما حققت بعض الاتحادات الرياضية نتائج مشرفة تبشر بغد مشرق للرياضة العمانية هذا إلى جانب انجاز العديد من المشروعات الرياضية الحديثة التي تمهد الأرضية الملائمة للشباب لممارسة رياضاتهم المختلفة.
• حصد منتخب القدم الشاطئية لقبين في هذا العام، فقد حقق المركز الأول في البطولة الاسيوية والتي أقيمت في قطر خلال الفترة من 23-28 مارس 2015 ليعود وفي نفس الدولة ليحقق المركز الاول في دورة الألعاب الشاطئية الثانية لدول مجلس التعاون خلال الفترة من 2-9 أبريل 2015.
• أما منتخب اليد الشاطئية فقد استطاع أن يتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2016 بعدما حقق المركز الثاني في البطولة الاسيوية التي استضافتها السلطنة خلال الفترة من 1 وحتى 7 مايو 2015، في حين استطاع أن يحل في المركز الثاني أيضا في دورة الألعاب الشاطئية الثانية لدول مجلس التعاون والتي أقيمت بقطر خلال الفترة من 2-9 أبريل 2015.
• وحصل المنتخب الوطني للإبحار الشراعي على المركز الثاني في المستوى الإقليمي في البطولة السابعة لدول مجلس التعاون الخليجي للشراع والتي اقيمت بدولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 1 الى 4 ابريل 2015م .
• فيما حصل منتخبنا الوطني (أ) لكرة الطائرة الشاطئية على المركز الثاني والمنتخب الوطني (ب) لكرة الطائرة الشاطئية حصل على المركز الثالث في دورة الالعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون والتي أقيمت في قطر خلال الفترة من 1 الى 6 ابريل 2015م .
• كما حقق المنتخب الوطني للسباحة المركز الثالث في البطولة الثانية عشرة للسباحة على المجرى القصير لدول مجلس التعاون الخليج العربي والتي اقيمت بدولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 4 الى 7 فبراير 2015م .
• واستطاع المنتخب الوطني لالتقاط الاوتاد أن يحقق المركز الاول في البطولة الاسيوية لالتقاط الاوتاد والتي اقيمت في الهند خلال الفترة من 11 الى 15 مارس 2015م .
• فيما حقق المنتخب الوطني لرفع الاثقال المركز الثالث في فئة الكبارفي بطولة غرب اسيا لرفع الاثقال والتي اقيمت في الاردن خلال الفترة من 23 الى 30 ابريل 2015م .
• كما حقق المنتخب الوطني لألعاب القوى الحاصل على المركز الثالث في الترتيب العام المشارك في البطولة العربية التاسعة عشرة للرجال والسيدات والتي اقيمت بمملكة البحرين خلال الفترة من 22 الى 27 ابريل 2015م .
• وحقق المنتخب الوطني للجولف المركز الأول المشارك في البطولة بطولة الخليج الثانية للجولف تحت 15 سنة لدول مجلس التعاون الخليج العربي والتي اقيمت دولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 17 الى 21 فبراير 2015م .
• كما أستطاع لاعبو المنتخب الوطني لبناء الأجسام من تحقيق ثلاث ميداليات ذهبية وفضيتين في البطولة الآسيوية لبناء الأجسام التي أقيمت باليابان خلال الفترة من 5 ـ 8 يونيو 2015م ، حيث استطاع العارض عبد الله الجابري تحقيق المركز الأول والميدالية الذهبية في وزن 70 كجم ، كم استطاع العارض فيصل المطاعني تحقيق الميدالية الفضية في وزن 75 كجم وتمكن العارض أحمد المسكري من الفوز بالميدالية الفضية في وزن 85 كجم.

مؤتمر عُمان الرياضي:
نظمت وزارة الشؤون الرياضية بفندق كراون بلازا مؤتمر عمان الرياضي 2015 وذلك تحت رعاية معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي الوزراء والسعادة، ورئيس اللجنة الاولمبية العمانية ورؤساء وأمناء سر الاتحادات الرياضية ورؤساء الأندية واللجان الرياضية ورؤساء اللجان الشبابية بالأندية الرياضية وعدد من الشخصيات الرياضية التي كانت لها إسهامات فاعلة في المسيرة الرياضية وبمشاركة فاعلة من العديد من الجهات ذات العلاقة بالجانب الرياضي بالسلطنة.
واشتمل مؤتمر عمان الرياضي 2015 على ثلاثة محاور ركزت على الجوانب الرياضية والمنظمة لها، حيث بدأ المؤتمر بالمحور الأول « دور الجمعيات العمومية « وأهمية نشر ثقافة الحوكمة الرشيدة لإدارة الهيئات الرياضية وآليات تفعليها من خلال دور الجمعيات العمومية» وقد ألقى الضوء على آخر المستجدات في هذا المجال على المستوى الوطني والدولي.
المحور الثاني ناقش لائحة فض المنازعات باللجنة الأولمبية العمانية وكيفية العمل عليها وفق اللوائح المنظمة للجنة الأولمبية العمانية ، كما تم التطرق إلى محكمة فض المنازعات بالاتحاد العماني لكرة القدم، ووجه الاختلاف بين الهيئتين من حيث قرار الاستئناف، حيث تكون القرارات نهائية لمحكمة اتحاد القدم، ويمكن الطعن من قبل المحكمة الدولية « CAS « فقط، بينما يجوز للهيئة الإدارية في اللجنة الأولمبية الطعن بقرارات المحكمة، كما أوضح ذلك إبراهيم الأخزمي الخبير القانوني للاتحاد العماني لكرة القدم، واشتمل المحور كذلك على تعريف بالمحكمة الدولية « كأس « وأهم القضايا الدولية التي تقوم بالنظر فيها كما صرح بذلك ماثيو ريب أمين السر العام لمحكمة التحكيم الرياضي « CAS «.
فيما طرحت الجلسة الثالثة محور «الإعلام الشبابي والإعلام البديل ودورهما في استقطاب الشباب نحو الأندية حول اعلام متفاعل مع قضايا الشباب» ويعمل الإعلام الشبابي على توجيه الشباب والاصغاء إليهم من أجل حمايتهم من الوقوع في احضان الآفات الاجتماعية من جهة، كما يساعدهم على تجسيد مبادئهم ومشاريعهم من جهة اخرى، ولا يمكن للإعلام أن يحقق أهدافه المتنوعة إلا من خلال التوجه نحو تعزيز قدراته التفاعلية وإرساء التقاليد في الاعلام التفاعلي الذي يبقى الوسيلة الأكثر تقبلا من الشباب.
الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية:
أول هذه الاستضافات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبمشاركة 5 دول وهي الكويت والبحرين والإمارات وقطر والسلطنة مستضيفة الدورة والتي أقيمت منافساتها في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وميادين الفروسية والرماية ، حيث تنافست الدول في 10 مسابقات وهي كرة اليد وكرة الطائرة وكرة السلة والتايكواندو والبولينج والفروسية والرماية وألعاب القوى والتنس الأرضي وألعاب القوى لذوي الإعاقة، وقد حصلت السلطنة على المركز الثاني في الترتيب العام من حيث عدد الميداليات في ختام الدورة، حيث حقق منتخب اليد المركز الثاني وذات المركز حصل عليه منتخب الطائرة، فيما حصل منتخب التنس الزوجي على الميدالية الذهبية وعلى المستوى الفردي حصلت فاطمة النبهانية على الميدالية الذهبية وفاطمة البلوشية على الميدالية البرونزية.

التصفيات الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية
استضافت السلطنة خلال الفترة من 1- 7 مايو الماضي التصفيات الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية والمؤهلة لكأس العالم وذلك في الملاعب الرملية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، حيث شارك في البطولة 6 منتخبات رجال تمثلت في قطر والبحرين وايران وباكستان وفيتنام وايران والسلطنة مستضيفة الحدث، في حين شارك في البطولة 5 منتخبات نسائية تمثلت في تايلند والصين تايبيه وفيتنام وتركمانستان والأردن، وقد استطاع المنتخب من خلال هذه البطولة أن يتأهل لكأس العالم بعدما حل وصيفا في البطولة فيما حققت قطر اللقب ونالت البحرين المركز الثالث لتتأهل المنتخبات الثلاثة إلى نهائيات كأس العالم في العام القادم.

التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم للشطرنج (زونل)
استضافة السلطنة خلال الفترة من 16 ولغاية 25 من شهر مايو 2015م التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج (زونل) ، حيث شارك في البطولة 13 منتخبا من الإمارات والكويت والسعودية وقطر والبحرين والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وإيران والعراق إلى جانب السلطنة مستضيفة البطولة يمثلهم 26 لاعبا منهم 16 لاعبا و 10 لاعبات، وقد أسفرت نتائج البطولة عن تأهل الإيراني بويا عيداني إلى كأس العالم بعد أن توج بطلا لنسخة مسقط بعد أن حصد 8 نقاط ، وحقق مواطنه الإيراني مقامي إحسان جائزة المركز الثاني برصيد 7.5، ونال اليمني بشير القديمي جائزة المركز الثالث.

البرامج الصيفية
أطلقت وزارة الشؤون الرياضية خمسة برامج صيفية متنوعة لعام 2015م تمثلت في برنامج صيف الرياضة وبرنامج معسكرات شباب الأندية وبرنامج الأنشطة الشبابية للأندية والمجمعات الرياضية (شبابي) وبرنامج شجع فريقك وبرنامج الرحلات الشبابية.
وتهدف هذه البرامج الخمسة إلى شغل وقت الفراغ لدى الشباب خلال فترة الصيف من خلال ممارسة هواياتهم المختلفة في المؤسسات والهيئات الرياضية وصقل مواهب الشباب من خلال الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم الإبداعية وربط الشباب بموروثهم الشعبي وتعريفهم بتاريخهم الحضاري، وكذلك الاهتمام بالمرأة من خلال توسعة قاعدة الأنشطة المخصصة لها في المجالات الفنية والثقافية والعلمية والاجتماعية.

مسابقة الأندية للإبداع الشبابي
واصلت مسابقة الأندية للأبداع الشبابي منافساتها للعام الثاني على التوالي بعدما كانت قد طرحت العام الماضي في نسختها الأولى ، وتهدف الجائزة إلى العمل على تطوير العمل الشبابي المؤسسي لتشجيع واستقطاب المجيدين والمبدعين في مختلف الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم، وتمكين شباب الأندية من التفاعل مع مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية وربطها بقضايا المجتمع، كما تهدف المسابقة إلى استقطاب الشباب للأندية والمجمعات الرياضية لتصبح مراكز لإبداعاتهم في مختلف المجالات.
واستهدفت المسابقة في نسختها الثانية فئتين عمريتين فقد تم تقسيم الفئة العمرية المشاركة في البرنامج إلى فئتين ومن الجنسين الذكور والإناث ، حيث يستهدف البرنامج فئتي الذكور والإناث والذين تقع أعمارهم من12 وحتى 30 سنة، حيث ستكون الفئة الأولى للمشاركين الواقع أعمارهم بين( 12 – 15 سنة ) على أن لا يتجاوز سن 15 سنة مع موعد انطلاق المسابقة، أما الفئة الثانية : ( 16 – 30 سنة ) على أن لا يتجاوز سن 30 سنة مع موعد انطلاق المسابقة.
أما مجالات المسابقة فقد تم تقسيم مجالات المسابقة على الفئتين العمريتين، ففي الفئة الأولى ( 12 – 15 سنة ) سيكون المسابقة على الفنون التشكيلية وعلى إلقاء الشعر الشعبي والفصيح، أما في الفئة الثانية ( 16 – 30 سنة ) فيتنافس المشاركين على 11 مجالا وهي المسرح والشعر الشعبي والشعر الفصيح والتصوير الضوئي والمسابقة الثقافية والفنون التشكيلية والقصة القصيرة والشطرنج للذكور والإناث والبحوث والتصوير السينمائي والتصميم الرقمي والتعليق الرياضي.
وفيما يخص بالمؤشرات الاحصائية للمسابقة فقد بلغ إجمالي المشاركين في مسابقة الأندية للأبداع الشبابي (2014/2015م)(4884) مشاركا بمختلف الأندية الرياضية ، حيث بلغ أعلى عدد للمشاركين في محافظة شمال الباطنة بعدد (1078) مشاركا وتلتها محافظة الداخلية بعدد (741) مشاركاً، وبلغ أقل عدد من المشاركين في محافظة الوسطى بعدد (128)مشاركا.فيما بلغ أعلى عدد للمشاركين من حيث الأندية في نادي مجيس بعدد (295) مشاركا يليه نادي عبري بعدد (233) مشاركاً.

جائزة وزارة الشؤون الرياضية للمبادرات الشبابية (مبادرون)
أطلقت الوزارة جائزة وزارة الشؤون الرياضية «مبادرون» وهي جائزة لبناء ودعم مبادرات شباب الأندية، وتعد استثمارا في القيادات الشبابية التي لها دور أساسي في بناء الغد المشرق للسلطنة، وتستهدف الشباب من الأندية الذين لديهم مبادرات ومشاريع أو برامج غير ربحية مبدعة لخدمة المجتمع المحلي أو لتلبية إحدى حاجياته والتي تم تنفيذها ميدانيا أو يجري تنفيذها على أرض الواقع.
ويأتي تنفيذ هذا البرنامج في إطار تحقيق الأهداف العامة التي وضعتها وزارة الشؤون الرياضية لتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية المجتمعية، وتهدف الجائزة إلى تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها فكر وثقافة تساهم في ترسيخ اسس التنمية الاجتماعية والاقتصادية وزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية وغرس روح المبادرة بين الشباب وتسليط الضوء على مبادراتهم ودعمها وتطويرها، وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة، وأيضا تعزيز مفهوم الريادة والقيادة الاجتماعية لدى الشباب، وتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية الوطنية.

جائزة إنجازاتنا
أطلقت الوزارة جائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجازات الشبابية ( إنجازاتنا ) وهي جائزة استحدثت هذا العام وتمنح لأصحاب أفضل الانجازات الشبابية في السلطنة في مجالي الأنشطة الرياضية والأنشطة الشبابية. وتكون فرص المشاركة للجنسين وفقا لشروط ومعايير محددة بدليل الجائزة، وقد بلغ عدد الملفات المترشحة للجائزة (179) ملفا، منها( 110 ) ملفات في المجال الرياضي و ( 69 ) ملفا في المجال الشبابي .
وتستلهمُ هذه الجائزة أهدافها من فكر راعي الشباب الأول مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي يؤكّدُ دوما على الدور الهام للشباب في دفع عجلة التنمية والمشاركة الفاعلة في مسيرة النهضة الشاملة والمتواصلة التي يقودها جلالته – أعزّه الله وأبقاه – بكلّ ثبات واقتدار+.
وتهدف الجائزة إلى تسليط الضوء على أبرز الانجازات الرياضية والشبابية التي تحققت خلال العام والتي تمّ تحقيقها من قبل الأفراد أو الفرق أو الهيئات والمؤسسات العاملة في المجال الشبابي في مجالاته ومحاوره المختلفة، وتشجيع الشباب وكافة العاملين في القطاع الشبابي على زيادة الجهد لتحقيق الإنجازات من خلال توفير الحوافز المعنوية والمادية المناسبة، وأيضا تعزيز وإذكاء ثقافة التنافس النزيه والنجاح لدى الشباب وتحفيزه لتحقيق الأفضل لرفع علم السلطنة ودفع عجلة التنمية والتقدم والمساهمة في إثراء البيئة الداعمة للإنجاز الشبابي بما يسهم في إيجاد شباب منفتح واعٍ ومنتجٍ ومنتمٍ لوطنه، وتفعيل قنوات التواصل بين الشباب والجهات المعنية للتعريف بمختلف البرامج والخطط الحكومية والأهلية الداعمة للشباب وإنجازاتهم.

مراكز إعداد الناشئين
مشروع مراكز إعداد الناشئين كان قد انطلق العمل به في مرحلته الأولى عام 2010م من خلال دائرة شؤون المنتخبات والذي يعمل على استقطاب اللاعبين الصغار من المدارس وتدريبهم لمدة أربع سنوات مع توفير كافة مستلزمات التدريب من مدربين وأدوات ونقل وملابس ومرافق للتدريب حتى يكونوا رافدا للأندية بعد تخرجهم وقد بدأت الوزارة في اتخاذ الخطوات التنفيذية لتطوير المشروع بعد تجربته في المرحلة الأولى والتي نفذت خلال الفترة من عام 2010 الى 2014م والذي افرز مجموعة من العناصر الطيبة التي التحقت بالأندية والمنتخبات الوطنية وشهدت سنة2014 تدشين الشراكة بين أكاديمية السلطان قابوس لتنمية القدرات الرياضية و دائرة شؤون المنتخبات في القيام بدراسة تقييميه دقيقة لمراكز إعداد الناشئين من جهة وعقد جلسات عمل مع الكوادر الإدارية والفنية للاتحادات الرياضية المعنية من جهة أخرى انتهت بوضع خطة خمسيه تطويرية تم اعتمادها بعد مناقشة كل مكوناتها. وهدفت هذه الخطة أساسا الى تأهيل مراكز إعداد الناشئين وجعلها مراكز نوعية قادرة على أن تكون رافدا أساسيا لأكاديمية السلطان قابوس لتنمية القدرات الرياضية من جهة وتطعيم المنتخبات الوطنية والأندية الرياضية برياضيين مجيدين قادرين على رفع الراية الوطنية في المحافل الدولية .

مشروع الاستاد بالمجمع الرياضي بخصب
في إطار استكمال البنية الأساسية للمرافق الرياضية في مختلف محافظات السلطنة يواصل مشروع الاستاد بمجمع خصب الرياضي الأعمال النهائية ويتسع لـ (11,610) متفرج ويشتمل المشروع على ملعب كرة القدم معشب بقياسات دولية (110م x 73م)، وسياج أمني حول الملعب ، مع إنارة (1800 لاكس) صالحة للنقل التلفزيوني، بالإضافة إلى المدرجات الغربية والشرقية والجنوبية والشمالية.

مشروع المجمع الرياضي بالرستاق
يتكون مشروع المجمع الرياضي بالرستاق بمحافظة جنوب الباطنة والذي بدأ العمل به في منتصف شهر مايو من العام الحالي على استاد رياضي سعة 17 ألف متفرج وملعب هوكي، و ملعب كرة قدم معشب للتدريب مع مضمار ألعاب قوى، بالإضافة إلى ملاعب تنس عدد 2، وحوض سبـــاحة أولمبي مغطى ، وصالة رياضية متعددة الأغراض ، ومبنى الإدارة.

مشروع توسعة مجمع السعادة الرياضي
بدأ مشروع توسعة مجمع السعادة الرياضي في بداية شهر إبريل 2015م وذلك من أجل زيادة الطاقة الاستيعابية للمدرجات لتتسع لعدد (9,100 متفرج) إضافية على المدرجات الحالية مع إنشاء منصة كبار الشخصيات من الجهة الغربية مع المرافق الخاصة بالمنصة، بالإضافة إلى المرافق الخاصة بالجماهير، حيث تصل الطاقة الاستيعابية للمدرجات قرابة 20 ألف متفرج.

جولة التحدي الأوروبية الكلاسيكية للجولف
استضافت السلطنة منافسات بطولة البنك الوطني جولة التحدي الأوروبية الكلاسيكية للجولف خلال الفترة 4-7 من نوفمبر الجاري بملعب الجولف بالموج وشهدت البطولة على مدار أيامها الأربعة منافسات قوية ما بين كافة المشاركين والذين وصل عددهم الى 45 لاعبا من مختلف دول العالم يشاركون في آخر المحطات الأوروبية لبطولة الجولف لهذا العام، وكان الدنماركي جوشين هانسين قد حقق ست ضربات تحت الـ66 ليتولى الصدارة مبكراً في يوم شهد انخفاضاً في التصويب في الجولة الافتتاحية لبطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف، أما ريكاردو جوفيا، المتصدر الحالي لتصنيف «الطريق إلى عمان»، فقد استهل منافساته ببداية رائعة بسبع وستين ضربة – بدون ضربة إضافية، ليتخلف بضربة واحدة فقط عن منافسه، وضمن منافسات فئة الهواة للاعبين العمانيين، فقد نجح عزان الرمحي في خطف المركز الأول، بينما جاء علي حميد آل صالح في المركز الثاني، فيما حل في المركز الثالث حمد الرمحي.

بطولة العالم آر.أس .أكس للتزلج بالألواح الشراعية
استضافت المدينة الرياضية بالمصنعة منافسات بطولة العالم آر.أس .أكس للتزلج بالألواح الشراعية خلال الفترة من 18 الى 24 اكتوبر الماضي بتنظيم من قبل عمان للإبحار حيث شهدت البطولة مشاركة اكثر من 90 بحارا من مختلف دول العالم للمنافسة على لقب البطولة باعتراف من قبل الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي ISAF .
تشهد البطولة مشاركة اشهر متزلجي الألواح الشراعية من شتى أنحاء العالم والتي مثلت أضخم تجمع لهذه الفئة قبل انطلاق الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو بالبرازيل في شهر أغسطس 2016 م ويتزامن إقامة هذه البطولة مع احتفال فئة آر.أس:أكس بالذكرى السنوية العاشرة منذ تأسيسها.

تتويج شهاب الحبسي بطلا لبطولة جونيور للكارتنج»
توج السائق العماني شهاب الحبسي بطلا لبطولة MENA الشرق الأوسط KF-جونيور للكارتنج»والتي اختتمت على مضمار حلبة البحرين الدولية وذلك بعد يومين متواصلين من التحدي والمنافسة بين السائقين المشاركين في هذه البطولة الإقليمية. وتمكن العماني الحبسي إنهاء السباق الختامي للبطولة والمكون من 18 لفة والذي انطلق في 7:30 مساء وذلك في 17 دقيقة و 33.584 ثانية، وجاء في المركز الثاني سامي توفيق وذلك بفارق 0.619 ثانية، وفي المركز الثالث خالد الوهيبي وذلك 17 دقيقة و 34.338 ثانية، وفي المركز الرابع الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة ومنهيا السباق في 17 دقيقة و 34.833 ثانية، خامسا ديموس ايدسكوبو، في المركز السادس طلال بشارة ، في المركز السابع طلال شاهين، ثامنا عمر عبدالله وحسين حسن.

تأهل المنتخب الوطني للكريكت الى كأس العالم
حفل العام 2015 في طياته الإنجاز التاريخي بتأهل المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس العالم للكريكت لأول مرة في تاريخها الذي سيقام في ضيافة الهند خلال شهري مارس وأبريل من العام المقبل وكان منتخبنا الوطني للكريكت قد نجح في انتزاع تأشيرة الصعود التاريخي بعدما شارك في التصفيات التأهيلية الأخيرة التي اختتمت مؤخرًا في أيرلندا خلال الفترة من 18 حتى 23 يوليو الماضي بمشاركة 16 منتخبًا حيث لعب منتخبنا الوطني في المجموعة الثانية على وجه التحديد إلى جوار منتخبات كينيا وأيرلندا وهولندا وطاجيكستان والإمارات وناميبيا.

تحقيق ناشئي وشباب القدم كأسي البطولة الخليجية
حقق منتخبا الشباب والناشئين لكرة القدم كأسي البطولة الخليجية للشباب والناشئين، حيث حقق منتخب الناشئين كأس البطولة الثانية عشرة للمنتخبات الخليجية والتي أقيمت في دولة قطر خلال الفترة من 20 – 29 أغسطس الماضي كما حقق منتخب الشباب أيضا كأس البطولة الحادية عشرة للمنتخبات الوطنية الخليجية والتي أقيمت بدول قطر الشقيقة خلال الفترة 3-12 سبتمبر الماضي وذلك للمرة الاولى في تاريخه في انجاز غير مسبوق للكرة العمانية.

اول حلقة عمل تأهيلية لمدربي ومشرفي مراكز إعداد الناشئين
شهد العام 2015 تنفيذ حلقة العمل التأهيلية الأولى لمدربي ومشرفي مراكز إعداد الناشئين والتي استمرت من 29 وحتى 31 من أكتوبر الماضي والتي تعتبر الأولى ضمن سلسة حلقات العمل التخصصية التي اعتمدتها اللجنة التطويرية المشرفة على مراكز إعداد الناشئين وسط مشاركة ما يقارب ١٢٠ مدرب من مراكز الناشئين في لعبات الكرة الطائرة واليد والهوكي وألعاب القوى .
وتأتي إقامة حلقة العمل في إطار تفعيل محاور الخطة التطويرية التي اعتمدتها وزارة الشؤون الرياضية لمشروع مراكز إعداد الناشئين ورسالته الهادفة إلى تطوير الكوادر التدريبية والإشرافية والعمل على دعم مسيرتهم بالخبرات الآسيوية والدولية تمهيداً لحصولهم على تصنيفات وشهادات دولية تتيح لهم الفرصة لتسلم مهام الإدارات الفنية في مراكز الناشئين بمحافظات السلطنة وذلك بعد المرور ببرامج تأهيلية تحمل طابعين علمي وفني تلبي جميع الاختصاصات والمهام بإشراف محاضرين معتمدين من الاتحادات الآسيوية والدولية .

حسن الخروصي يخطف ذهبية فردي البولينج للشباب
حصل لاعب منتخبنا الوطني المتألق حسن الخروصي على الميدالية الذهبية في مسابقة الفردي التي أقيمت ضمن البطولة الخليجية للشباب والناشئين التي استضافتها العاصمة مسقط خلال اغسطس الماضي وسط منافسة قوية شهدتها هذه المسابقة وتمكن اللاعب حسن الخروصي من خطف الميدالية الذهبية بعد منافسة قوية من اللاعبين البحريني والقطري فيما كان اللاعب منهال اللواتيا قريبا من تحقيق ميدالية في هذه المسابقة إلا أن عامل الخبرة كان عائقا حتى اللحظات الأخيرة من عمر المسابقة وبفارق 14 نقطة عن صاحب المركز الثالث حيث تمكن الخروصي من جمع عدد 1337 نقطة عبر الأشواط الستة التي خاضها في منافسات الفردي للشباب فيما حصل على المركز الثاني البحريني أحمد خاجه بعد جمع عدد 1321 نقطة وتقاسم الميدالية البرونزية اللاعبان البحريني أحمد الجعود والقطري هزيم المريخي بعد أن تساويا في عدد النقاط برصيد 1273 نقطة.

اول ميدالية برونزية في اول ظهور رسمي لمراكز اعداد الناشئين
حقق منتخب البراعم للكرة الطائرة لمراكز اعداد الناشئين والذي تشرف عليه وزارة الشؤون الرياضية في اول ظهور رسمي له الميدالية البرونزية في المهرجان الخليجي الاول للكرة الطائرة الخليجية والذي اقيم بالعاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 22-28 اغسطس الماضي. وحققت مملكة البحرين المركز الأول في الترتيب العام والكويت بالمركز الثاني فيما حل منتخبا الوطني ثالثا ويذكر أن المهرجان الخليجي للأشبال للكرة الطائرة يعد أحد البطولات المستحدثة لأول مرة من قبل اللجنة التنظيمية للكرة الطائرة بدول مجلس التعاون الخليجي ويأتي بهدف تقوية القاعدة في دول مجلس التعاون وخلق مجموعة من المواهب القادرة على تمثيل المنتخبات في المستقبل.

ندوة الرياضة والبيئة
كما شهد العام 2015م تنظيم فعاليات ندوة الرياضة والبيئة بإشراف اللجنة العمانية للرياضة والبيئة باللجنة الأولمبية العمانية بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس تحت شعار (نحو رياضة بيئية مستدامة) وذلك بقاعة كلية الآداب بجامعة السلطان قابوس وتأتي هذه الندوة دعما للتوجهات التي تتبناها اللجنة الاولمبية العمانية لدعم الجهود العالمية لاستغلال موارد أكثر صداقة للبيئة ولها شعبية جماهيرية وكذلك تعددية واضحة في الأنشطة والممارسات.وتهدف الندوة الى تعزيز مستوى الادراك والوعي بأهمية الرياضة في نشر المفاهيم البيئية الراشدة والتصدي للكثير من الممارسات السلبية بالبيئة، ورفع مستوى المواجهة للتخفيف من آثار الكوارث البيئية.

بطولة الخليج للكرة الطائرة لمنتخبات الناشئين
استضافت العاصمة مسقط بطولة الخليج للكرة الطائرة لمنتخبات الناشئين خلال الفترة من 21 الى 29 أغسطس الماضي وفاز بلقبها المنتخب البحريني الذي حقق 15 نقطة ويليه ثانيا المنتخب الكويتي برصيد 9 نقاط وثالثا المنتخب القطري ايضا برصيد 9 نقاط ثم منتخبنا رابعا برصيد 9 نقاط وبفارق الاشواط وخامسا المنتخب السعودي بـ3 نقاط وأخيرا المنتخب الاماراتي بدون أي رصيد.

بطولة الخليج للهجن
فازت هجن الهجانة السلطانية بـ 3 كؤوس ذهبية، وذلك من خلال فوز الشرقية بكأس الشوط الثاني وفوز رضوى بكأس الشوط الخامس وهرمز بكأس الشوط الثاني عشر مع المضمر حمد بن محمد الوهيبي ممثل السلطنة الدائم بالمحافل الخليجية، ليسدل بذلك الستار على البطولة الخليجية الرابعة لدول مجلس التعاون للهجن بميدان الفليج بولاية بركاء وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة ورؤساء البعثات الخليجية المشاركة وضيوف السلطنة.
وقد أقيمت البطولة على مدى يومين بمشاركة الإمارات وقطر والسعودية والكويت والبحرين بالإضافة الى السلطنة، حيث قام سموه في نهاية السباق بتسليم الكؤوس والميداليات على الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل شوط والتي وصل عددها 12 شوطا لهجن الأصايل كما تم تكريم رؤساء الوفود.
وقد جاء الترتيب العام للبطولة بحصول السلطنة على المركز الثاني برصيد 23 ميدالية ملونة والإمارات على 32 ميدالية لتحصد المركز الأول وجاءت في المركز الثالث دولة قطر برصيد 10 ميداليات ملونة والكويت في المركز الرابع بميدالية برونزية واحدة.

بطولة العالم النسائية لقوارب/الليزر راديال
احتضنت المدينة الرياضية بالمصنعة بطولة العالم النسائية لقوارب/الليزر راديال/ للعام 2015م والتي توجت بها الدنماركية آني ماري ريندوم بلقب البطولة بعد أن كان اللقب لغريمتها الهولندية ماريت بوميستر العام الماضي في الحفل الذي أقيم تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي. وجاء نجاح السلطنة في استضافة بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر راديال على أعقاب الاستضافة الناجحة لبطولة العالم “آر.أس:أكس” التي أسدل ستارها الشهر الماضي وشهدت كذلك منافسات قوية للفوز بمقاعد أولمبية طوال ستة أيام من السباقات.

إلى الأعلى