السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق : الإرهاب يحتجز 200 عائلة كدروع بشرية بالرمادي والقوات توسع انتشارها

العراق : الإرهاب يحتجز 200 عائلة كدروع بشرية بالرمادي والقوات توسع انتشارها

بغداد ــ وكالات: طالب مجلس محافظة الأنبار الحكومة المركزية والعشائر بدعم القوات العراقية، لإنقاذ نحو 200 عائلة يحتجزهم (داعش) كدروع بشرية، حيث ينتشر هناك مئات من مسلحيه. فيما وسعت القوات الأمنية العراقية انتشارها في مدينة الرمادي وواصلت إخلاء المدنيين، بهدف تطهير جيوب محتملة لمسلحي (داعش) وتوسيع سيطرتها على المدينة التي استعادتها من الإرهابيين الاثنين الماضي.
وأعلن قائد عمليات الأنبار انطلاق المرحلة الثانية من المعارك شمال وشرق الرمادي، فيما تتضارب الأنباء حول تحرك القوات المشتركة للهجوم على مناطق هيت والفلوجة. ويعد بقاء العائلات المحتجزة كدروع بشرية لدى التنظيم الإرهابي (داعش) العائق الأساسي أمام القوات المشاركة بالمعارك. وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أمر بإعادة إعمار المدينة بصورة عاجلة، وأعلن من هناك الاستمرار بمطاردة داعش والتوجه إلى الموصل لاستعادتها، لكن آخرين قالوا إن المعركة ستكون طويلة. ويرى محللون عسكريون أن معارك الرمادي لم تحسم بعد، ناهيك عن قضاء الفلوجة وجزيرة الخالدية وهيت التي تحاصرها القوات منذ أشهر، ولم تتمكن من استعادتها لأسباب عزتها المصادر العسكرية لوجود ثلاثة آلاف عائلة محتجزة هناك. وبحسب مصادر عسكرية وأمنية فإن أخطر معاقل داعش تكمن في الفلوجة، حيث تشكل قاعدة مهمة للتنظيم الذي سيطر على القضاء منذ عامين ونشر فيها المئات من مقاتليه مع مخازن لأسلحته وعتاده ومعامل لتصنيع المتفجرات دمرت طائرات التحالف والجيش عدداً منها وقطعت وصول الإمدادات. وتحاول قيادة عمليات بغداد إحكام سيطرتها على محيط الفلوجة، منذ أسابيع وسط تضارب الأنباء عن استعادتها لمنطقة النعيمية وجسر التفاحة، فيما تفيد مصادر مطلعة عن احتمال صدور أوامر من بغداد لاقتحام الفلوجة وهيت.
واستطاعت القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي بقيادة واشنطن، من استعادة السيطرة على الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار، في حين لا تزال مناطق أخرى تحت سيطرة المسلحين في المحافظة الأكبر في العراق. من جهته، أعلن قائد شرطة الأنبار اللواء هادي ارزيج أن القوات الأمنية اعتقلت 30 شخصا يعتقد أنهم عناصر في (داعش)، “لدى خروجهم مع المدنيين من المدينة”. وسيتم إجراء تحقيق مع هؤلاء المعتقلين الذين أوقفتهم القوات الأمنية أمس الأول الخميس، وفقا للمصدر.
من جهتها، نفذت القوات العراقية خلال الأيام الماضية عمليات إنقاذ متكررة شملت إخلاء عشرات العائلات بينهم نساء وأطفال كانوا محاصرين من قبل التنظيم المتطرف داخل المدينة. وقال ضابط برتبة مقدم إن قوات الشرطة ومكافحة الإرهاب تمكنت من إخلاء أكثر من 90 شخصا بينهم 73 امرأة وطفل و18 عجوزا من منطقة الثيلة (شرق الرمادي) ونقلهم إلى مخيم الحبانية” غرب المدينة.
وأشار إلى العثور على “جثث سبعة مدنيين بينهم امرأتان وطفلان” مشيرا إلى عدم وجود آثار إطلاقات نارية أو إصابات عليها.

إلى الأعلى