الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: إنزال أميركي جديد بكركوك واشتباكات بالرمادي

العراق: إنزال أميركي جديد بكركوك واشتباكات بالرمادي

بغداد ـ وكالات: قامت قوات أميركية خاصة تشاركها قوات عراقية وكردية بعملية انزال استهدفت مواقع ومقرات لتنظيم داعش غربي كركوك فيما شهدت الرمادي اشتباكات بين القوات العراقية وارهابيي داعش.
وقال مصدر أمني عراقي ان” القوه المشتركة قامت بعملية انزال على أهداف ومواقع لداعش في مركز قضاء الحويجة وناحية الزاب وقريتي الخان وشريعة بعد العاشرة من مساء امس الأول”.
وأوضح المصدر ان “العملية استهدفت أربعة مواقع لتنظيم داعش وهي مقر ما يسمى الشرطة الاسلامية داخل قضاء الحويجة في مقر مديرية شرطة الحويجة ومبنى روضة الحويجة قرب إعدادية الحويجة ومقر الاتصالات في منزل سليمان علي فرج الجبوري وهو عضو قيادة فرع سابق بحزب البعث قرب جسر الزيدان بقرية الخان شرق الحويجة (65 غرب كركوك) ومقر الامنية في قرية شريعة التابعة الى ناحية الزاب (65 غرب كركوك)”.
وقال ان القوة المنفذة هي جهاز مكافحة ارهاب السليمانية مع القوات الخاصة الأميركية، مشيرا إلى أنهم اشتبكوا مع احدى المجموعات في مديرية شرطة الحويجة.
واوضح انه”تم قصف أهداف داخل الحويجة .. مؤكدا ان القوة انطلقت من مطار بغداد وبمشاركة فريق خاص من جهاز مكافحة الاٍرهاب الوطني الى جانب قوة السليمانية والقوات الخاصة الأميركية واستخدمت ثماني طائرات مروحية أميركية”.
وتعد هذه العملية استكمالا لملاحقة اهداف كبيرة جرى اعتقالها يوم الثلاثين من الشهر الماضي وهو رابع انزال تشهده مناطق جنوبي كركوك وغربيها .
واشار الى ان” العمليات الخاصة تهدف للقضاء على قيادات داعش وفك الارتباط فيما بينهم وقطع طرق التمويل بما يشل ويضعف حركته ويصيب عناصره بالخوف والهلع الدائم”.
من جانبه قال النائب في البرلمان العراقي عن عرب كركوك خالد المفرجي ان ” العملية تعد الرابعة من نوعها التي تستهدف أهم مقار داعش في الحويجة ونواحيها”مبينا أن العملية أسفرت عن سقوط قتلى بين عناصر التنظيم واعتقال مطلوبين دون ذكر أعدادهم.
إلى ذلك تخوض القوات الأمنية العراقية مواجهات مسلحة ضد عناصر تنظيم داعش في الرمادي (110 كلم غربي بغداد) وسط خسائر كبيرة في الطرفين .
وقال العميد خالد علي من قيادة عمليات الانبار ان “القوات العراقية تمكنت من دخول مناطق جديدة شمال الرمادي وهي البوعلوان والثيلة وشارع 17 بعد طرد عناصر داعش منها وقتل البعض منهم فضلا عن إخلاء العديد من العائلات كان يحتجزها عناصر التنظيم”.
وأضاف أن” هذه المواجهات أسفرت عن خسائر في صفوف القوات العراقية ومتطوعي عشائر الانبار ، كما تم العثور على جثث الارهابيين في الشوارع والمنازل”.
وكانت القوات العراقية بدأت خطتها الثانية بتحرير بقية المناطق السكنية الخميس والانطلاق بعملية عسكرية لتضييق الخناق على تواجد عناصر داعش في ضواحي المدينة الشرقية في الصوفية والسجارية والمضيق.
وقال العميد خالد علي “واجهت قواتنا ومتطوعي الانبار عقبات بتلغيم البنايات والمنازل والطرقات وحتى اعمدة الكهرباء وهذا يتطلب اولا جهدا هندسيا لإبطال الالغام ودون وقوع خسائر بشرية ومن ثم البدء بالانطلاق” .
وتواجه القوات العراقية أكبر عملية اخلاء للعائلات في الاحياء الجديدة المحررة بالرمادي التي ما تزال شوارعها ملغمة وتحصد ارواح المدنيين.
كانت عائلات كثيرة وقعت ضحية جراء انفجار الالغام خلال محاولتها الهروب الى خارج المدينة.
من ناحية اخرى ذكر تقرير إخباري أن قوات الأمن العراقية فككت 10 عبوات ناسفة شمال شرقي مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى.
وذكر بيان لقيادة العمليات المشتركة ان “قوة من الفوج الاول اللواء الرابع الفرقة الاولى تدخل سريع في قيادة عمليات دجلة عثرت على 10 عبوات ناسفة في ناحية السعدية وتم معالجتها”، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء الإعلام العراقي (واع).

إلى الأعلى