الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الحلقة (12): حق المشاركة في الشؤون العامة في النظام الأساسي للدولة

الحلقة (12): حق المشاركة في الشؤون العامة في النظام الأساسي للدولة

المشاركة في الشؤون العامة في البلاد من الحقوق الإنسانية التي كفلها النظام الأساسي للدولة متبعا في ذلك مبدأ التعاون والتعاطف والتراحم التي تقررت بموجب النصوص الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ، يقول الله تعالى : (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)”المائدة/2″، وما أحوجنا اليوم لتأسيس مؤسسات وجمعيات تعاونية تسعى للنهوض بمقومات هذا البلد العزيز في وقت عصيب تكثر فيه المحن والإحن المختلفة التي تعصف بأوضاع العالم يمنة ويسرة! يقول النبي – صلى الله عليه وسلم -:(مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ، مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى)، فالتعاون في تقويم الشؤون العامة للبلاد من الأمور المشروعة ، والحقوق المكفولة بالنصوص الشرعية المختلفة ؛ لحاجة الناس بعضهم البعض ، يقول الشاعر : الناس للناس من بدوٍ وحاضرةٍ / بعضٌ لبعض وإن لم يشعروا خدم إن النظام الأساسي للدولة في السلطنة تابع النصوص الشرعية والحاجة الإنسانية الداعية إلى إشراك الجميع في دفع عجلة التقدم والبناء للوطن وذلك حينما قرر حقق المشاركة في الشؤون العامة لجميع المواطنين والمواطنات في الوطن ، ومن ضمن المشاركات التي تمثّل حق الشراكة في الوطن تولي الوظائف العامة والمشاركة في الشؤون المرتبطة بمصالح البلاد ، وقد نصت المادة التاسعة من النظام الأساسي على ذلك قائلة : “وللمواطنين ـ وفقا لهذا النظام الأساسي والشروط والأوضاع التي يبينها القانـون ـ حق المشاركة في الشؤون العامة”.
كما أشارت المادة (10) والمادة (12)(المبادئ الاجتماعية) من ذات النظام على الحق في التكاتف والتعاون في بناء المجتمع وحماية مصالحه ، وعلى تكافؤ الفرص بين الجميع، وذلك في نقاط مختلفة أهمها: إقـامـة نظـام إداري سليم يكـفـل العـدل والطمـأنينـة والمسـاواة للمـواطنين ، ويضمن الاحـترام للنظـام العـام ورعاية المصالح العليا للوطن من النظام الأساسي للدولة على حق المشاركة في الشؤون العامة في الوطن” إن صور المشاركة في الشؤون العامة تختلف وتتنوع باختلاف المصالح الوطنية والتوجهات الفردية والمؤسسة على الصعيدين العام والخاص ومن ضمن صور تلك المشاركات أيضا: المشاركة في الندوات والمؤتمرات وحلقات العمل وورشها التي تتناول قضايا تلامس مصالح الواقع في المجتمع وتستهدف رعاية حاجات أبنائه بما يكفل لهم العيش الكريم والآمن. وكذلك الاندماج بالمشاركة في إقامة المعسكرات والأعمال التطوعية التي ترعى بجهود فردية أو مؤسسات خيرية، هدفها النهوض برقي المجتمع، والسعي لتحسين وإبراز مظهره بالصورة اللائقة من النظافة والتقدم والازدهار وكذلك المشاركة في العمليات الانتخابية وعمليات الاقتراع التي تتم فيها ، والمشاركة في المنتديات والفرق الرياضية والشبابية المختلفة ، والمشاركة في تقديم الخدمات الإنسانية لذوي الاحتياجات الخاصة، والمشاركة في تكوين المكتبات والجمعيات الخدمية التي تخدم القطاع المعرفي والثقافي للإنسان ، والمشاركة في الحملات التوعوية التي تستهدف القضاء على المشكلات والأزمات المنتشرة في المجتمع ، وغير ذلك من المشاركات الأخرى ،
وإلى لقاء آخر جمعنا ـ بمشيئته تعالى ـ أستودعكم الله في الحل والترحال…..

محمد بن سيف بن دويّم الشعيلي – المحكمة العليا
msd99509559@hotmail.com

إلى الأعلى