الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / “التعليم العالي” تواصل مراقبة وتعزيز جودة التعليم بالكليات التابعة لها

“التعليم العالي” تواصل مراقبة وتعزيز جودة التعليم بالكليات التابعة لها

(556) طالبا وطالبة .. عدد المقيدين ببرنامج الألف بعثة حتى نهاية نوفمبر
كتب : محمد السعيدي :
تواصل وزارة التعليم العالي حاليا بذل جهودها لترسيخ معايير وثقافة الجودة وضمان العمل في مؤسسات التعليم العالي التي تشرف عليها الوزارة والتي تهدف الى بناء القدرات، وإعداد الكفاءات المتخصصة التي تقوم على عملية ضمان الجودة وإدارتها من خلال البرامج التدريبية والندوات المتخصصة، كما عملت الوزارة على سن القوانين والتشريعات التي تكفل ضبط الجودة في كافة مكونات المنظومة التعليمية.
من جانب آخر فقد قامت الوزارة بإلزام مؤسسات التعليم العالي التي تشرف عليها بإنشاء وحدات داخلية لضمان الجودة وذلك تطبيقاً لمبدأ المسئولية الذاتية للمؤسسات لضمان جودة كافة العناصر التعليمية والتي تأتي ضمن فلسفة الجودة التي تعمل عليها مؤسسات التعليم العالي دولياً.
وقد أدركت الوزارة بأن أهم الانعكاسات الاقتصادية لظاهرة العولمة وثورة المعلومات والاتصالات المرافقة هو بزوغ بيئة تنافسية عالمية جديدة، وهذه البيئة التنافسية تتطلب الارتقاء بمخرجات نظام التعليم العالي في السلطنة إلى المعايير العالمية والذي لا يُعد خياراً أو طموحا، بل أصبح ضرورة لا بد من تحقيقهــا.

كما أولت الوزارة اهتمامها بالبحث العلمي كونه يشكل المحور الأساسي للإبداع والابتكار من خلال توفير البيئة الملائمة لتنمية وتشجيع البحث العلمي في المجالات المختلفة في مؤسسات التعليم العالي التي تشرف عليها حيث تساهم كليات العلوم التطبيقية ومؤسسات التعليم العالي الخاصة في نشاط البحث العلمي في السلطنة من خلال أبحاث أعضاء الهيئات الأكاديمية والمشاركة في المؤتمرات الدولية.
وقد ساهمت البرامج المقدمة من مجلس البحث العلمي التي تمثلت في المنح البحثية المفتوحة، ومنح البحوث الاستراتيجية في تنشيط البحث العلمي في مؤسسات التعليم العالي، حيث بلغ عدد البحوث الممولة التي نفذتها كليات العلوم التطبيقية ومؤسسات التعليم العالي الخاصة ضمن برنامج المنح المفتوحة (38) بحثا خلال الفترة (2009-2013)، وبلغ عدد المنح الدراسية من قبل مجلس البحث العلمي ضمن المنح المفتوحة (26) منحة لدرجة الماجستير، (6) منح لدرجة الدكتوراه خلال الفترة ذاتها.
كما وافق مجلس البحث العلمي في عام 2013 على تمويل كرسي تطبيقات علوم المواد والمعادن في جامعة نزوى بالتعاون مع جامعة كامبردج.
وفي إطار تشجيع حركة البحث العلمي في السلطنة والاسهام في بث المعرفة والوعي بأهم قضايا التعليم العالي والبحث العلمي، تصدر عن المديرية العامة لكليات العلوم التطبيقية ممثلة بمركز البحث العلمي، مجلة علمية محكمة سنوية باسم (المجلة العمانية للعلوم التطبيقية)، تهدف إلى نشر البحوث والدراسات الأكاديمية والعلمية المحكمة.
أما بشأن الدراسات العليا جاءت التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه -في عام 2010م بتخصيص مبلغ (100) مليون ريال عماني لبرنامج تنمية الموارد البشرية، يُموَّلُ من خلاله (1000) بعثة خارجية للدراسات العليا التخصصية؛ في المجالات التي تحتاج إليها الدولة، للمساهمة في رفد الاقتصاد الوطني بكوادر وطنية متخصصة ذات تأهيل عالٍ؛ لسد الاحتياجات الفعلية بالوحدات الحكومية المختلفة والقطاع الخاص، وبواقع (200) بعثة سنويا، ويستمر البرنامج لمدة خمس سنوات.
وقد أُعلن عن الدفعة الخامسة من هذه البعثات لعام (2015م) لدرجة الدكتوراه والماجستير في عدد من التخصصات.
وبلغ عدد المقيدين حاليا ببرنامج الألف بعثة (556) طالب وطالبة وعدد الخريجين (183) خريج وخريجة منهم (176) من حملة درجة الماجستير، وذلك حتى بداية شهر نوفمبر 2015م.

إلى الأعلى