الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يرتفع 30ر1 دولار والبيانات الآسيوية تفقد الخام مكاسبه من المخاوف السياسية

نفط عمان يرتفع 30ر1 دولار والبيانات الآسيوية تفقد الخام مكاسبه من المخاوف السياسية

مسقط ـ لندن ـ (الوطن) ـ وكالات:
ارتفع سعر نفط عمان تسليم شهر مارس القادم دولارا أميركا و30 سنتا أمس ليبلغ سعر البرميل 51ر32 دولار أميركي فيما أفقدت البيانات الاسيوية المكاسب التي حققها الخام من المخاوف السياسية.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عمان شهد أمس ارتفاعا بلغ دولارًا أميركيًا واحدًا و30 سنتًا عن سعر يوم الخميس الماضي الذي بلغ 21ر31 دولار أميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العماني تسليم شهر يناير الجاري بلغ 42 دولارًا أميركيًا و28 سنتًا للبرميل منخفضًا بذلك 3 دولارات أميركية و75 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر ديسمبر الماضي.
وهبطت أسعار النفط بعد أن أظهرت بيانات معاناة بعض من أكبر الاقتصادات في آسيا مما بدد أثر الزخم الذي أحدثته المخاوف السياسية من قرار قطع العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية وإيران والذي يعتقد البعض إنه قد يحد من الإمدادات.
لكن الارتفاع الذي حققه سعر النفط في وقت سابق تلاشى بعد أن أظهرت البيانات انكماش نشاط المصانع الصينية للشهر العاشر على التوالي مما أدى لهبوط أسواق الأسهم الصينية سبعة في المئة وتعليق التداول.
كما انكمش وللمرة الأولى في عامين حجم نشاط قطاع الصناعات التحويلية في الهند التي تتوقع وكالة الطاقة الدولية لها أن تقود نمو الطلب على النفط هذا العام.
وسجلت العقود الآجلة لخام برنت القياسي هبوطا بواقع خمسة سنتات أمس عند 37.23 دولار للبرميل بحلول الساعة 0900 بتوقيت جرينتش بعد أن لامس مستوى 38.50 دولار للبرميل خلال اليوم.
وهبط سعر خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة عشرة سنتات إلى 36.94 دولار للبرميل.
وقال جاسبر لولر المحلل لدى سي.إم.سي ماركتس “إيران قد تقرر اتخاذ موقف أكثر تشددا في مواجهة سياسة عدم خفض الإنتاج التي تقودها السعودية. إلى الآن هم يتماشون معها غير أن هذا الحراك السياسي المتجدد قد يدفعهم إلى التغير قليلا.”
ومازالت أسعار النفط منخفضة بنحو الثلثين منذ منتصف 2014 بسبب تخمة المعروض حيث يضخ المنتجون بما في ذلك منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا والولايات المتحدة ما بين 0.5 مليون ومليون برميل من النفط يوميا فوق مستوى الطلب.
وتخطط إيران لزيادة إنتاجها بواقع نصف مليون إلى مليون برميل يوميا بعد رفع العقوبات عنها على الرغم من أن مسؤولين إيرانيين قالوا إن طهران لا تخطط لإغراق السوق بخامها إذا لم يكن هناك طلب عليه.
وهبطت صادرات إيران من الخام إلى نحو مليون برميل يوميا مقارنة بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا في 2011 عندما بلغ حجم صادراتها من الخام أعلى مستوياته قبل فرض العقوبات عليها.

إلى الأعلى