الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / حلبة “مسقط سبيد وي” تستضيف منافسات بطولة عمان والإمارات للكارتينج

حلبة “مسقط سبيد وي” تستضيف منافسات بطولة عمان والإمارات للكارتينج

تحظى بإقبال واسع من المشاركات للعام الثالث على التوالي

تستضيف حلبة “مسقط سبيد وي” بالجمعية العمانية للسيارات بعد غد الجمعة أولى جولات بطولة “روتكس ماكس” عمان والإمارات للكارتينج في العام الجديد 2016 والتي ستستمر منافساتها خلال يومي التاسع والعاشر من يناير الجاري، وتمثل الجولة السابعة والثامنة لبطولة الإمارات من أصل 12 جولة للبطولة، والجولة الأولى والثانية لبطولة عمان للكارتينج من أصل 5 جولات، ويعد العام 2016م الثالث على التوالي الذي تستضيف فيه السلطنة هذه البطولة وسط مشاركة كبيرة من المتسابقين الذي بلغ عددهم إلى الآن حوالي 50 متسابقا في مختلف الفئات. ومن المقرر خلال اليوم الأول أن يتم تنظيم الجولة الأولى لبطولة روتكس ماكس عمان والجولة السابعة لبطولة روتكس ماكس الإمارات وذلك بمشاركة قوية من المتسابقين من السلطنة والمتمثلين في الأخوة سند وعبدالله وفهد الرواحين، والأخوة شهاب ومحمد وعبدالوهاب الحبسي، إضافة إلى المتسابق خالد الوهيبي وأنس الرواحي ومجموعة من المتسابقين العمانيين، إضافة للمتنافسين من مختلف البلدان والذين قدموا من دولة الإمارات العربية المتحدة، ويشهد اليوم الثاني تنظيم الجولة الثانية لبطولة روتكس ماكس عمان، والجولة الثامنة لبطولة روتكس ماكس الإمارات.

استضافة مهمة
وعن استعدادات استضافة البطولة قال سليمان بن عبدالله الرواحي، المدير العام للجمعية العمانية للسيارات: إن الجولات المشتركة لبطولة عمان والإمارات للكارتنج يتم استضافتها للعام الثالث على التوالي، فبعد ان نجحنا في استضافة جولة واحدة في العام 2014م، تم تنظيم جولتين خلال العام الماضي بمعايير دولية شهدت الإشادة من الجميع، لنقوم في مستهل 2016م باستضافة جولتين من البطولة للعام الثالث على التوالي، وقد قمنا بالتأكد من جاهزية المسار وإعداد الحلبة وجميع المرافق الأخرى لاستقبال هذه البطولة، التي تحظى بمشاركة واسعة من المتسابقين ومتابعة غفيرة من الجمهور. وأضاف الرواحي: شهدت منافسات الكارتنج حضوراً مميزاً في الجولات الماضية من قبل الجماهير التي تابعت السباقات في مختلف الفئات بمشاركة واسعة، مشيرا إلى ان هذا الموسم سيشهد استضافة السلطنة لبطولات أخرى على مستوى إقليمي ودولي في مختلف بطولات رياضة المحركات. وأكد الرواحي أن الجمعية العمانية للسيارات تحرص على الارتقاء بتطوير رياضة المحركات بصفة عامة، خاصة وأن هذه الرياضة تحظى بشعبية كبيرة من قبل الشباب ويلتف حولها الكثير منهم، لافتاً إلى أن العديد من الشباب كانت تواجههم مشكلة توفير الأماكن المخصصة لممارسة هواياتهم المفضلة أما اليوم فتوفر الجمعية العمانية للسيارات المناخ الملائم والمناسب لهؤلاء الشباب بمواصفات عالمية وتجهيزات عالية الدقة، فضلا عن تواجد الكوادر العمانية المؤهلة للتنظيم والإشراف على هذه الرياضة.

تطور كبير
وأشار مدير عام الجمعية العُمانية للسيارات إلى أن رياضة المحركات شهدت تطورا ملحوظا واختلافا تاما عن السابق ويرجع ذلك كله إلى تكاتف الجهود والتعاون المستمر بين كافة الأطراف المعنية برياضة المحركات في السلطنة والجمعية العمانية للسيارات قطعت شوطاً كبيراً خلال الأعوام القليلة الماضية للتكثيف من البطولات والفعاليات الرياضية وذلك بشكل مختلف عن السابق. وقال: إن الفوز بلقب أي جولة أو بطولة يعطي المتسابق دفعة معنوية كبيرة نحو مواصلة تحقيق الألقاب الفردية، كما يكسب المتسابق أيضاً دفعة معنوية كبيرة في رفع اسم السلطنة في المشاركات الدولية التي يشارك فيها، وكما نرى أن المستوى الذي قدمه المتسابقون في البطولة يُعد زخماً جيدا نحو مواصلة تطوير رياضة الكارتنج في السلطنة، ونتوقع أن تكون منافسات الجولات القادمة في مطلع 2016م على أشدها.

تواجد مميز

الجدير بالذكر أن فريق عُمان الطبي لرياضة المحركات سوف يتواجد في مثل هذه السباقات حيث اعتمد الفريق ضمن قائمة الفرق المسجلة تحت مظلة الجمعية العُمانية للسيارات وذلك بعد سلسلة من الإسهامات والنجاحات التي حققها الفريق، والإضافة الكبيرة والتي تعتبر ضمن أهم العوامل والمتطلبات الدولية التي تحتاج إليها رياضة المحركات على مستوى العالم، وكما يعد الفريق هو الأول من نوعه في السلطنة والشرق الأوسط، وأعضاء الفريق جميعهم من الكوادر العمانية العاملة في المجال الطبي والتمريضي والسلامة المهنية. إضافة إلى فريق مارشل عمان والذي يعتبرُ أيضاً من الفرق البارزة والحاضرة في جميع الفعاليات الرياضية التي تقيمها الجمعية على مدار العام، حيث استطاع الفريق من الانتشار خارج السلطنة بالمشاركة بحلبة “العين ريس وي”، والمشاركة أيضاً في بطولات الفورملا التي أقيمت بحلبة “مرسى ياس” بأبوظبي. وتحرص الجمعية العمانية للسيارات على اضفاء نوع من التطور على المسارات التي يتنافس عليها المتسابقون وذلك لإضفاء نوع من الاثارة والتشويق، ويجري ذلك بما يتوافق مع معايير الاتحاد الدولي للسيارات FIA .

روزمانة
الجدير بالذكر أيضا ان الموسم الجديد قد بدأ في شهر سبتمبر الماضي وسوف يستمر حتى إبريل القادم ويختزل بداخله أكثر من 47 فعالية متوزعة على 8 بطولات، وهو ما يجعل مؤشرات رسالة الجمعية ومعطياتها واضحة أمام الجميع وذلك من حيث الكم والنوع، وأكبر دليل على ذلك الفعاليات التي أقيمت خلال الموسم الماضي فقد شهدت الجولة المشتركة بين عُمان والإمارات في سباق الانجراف تفاعلا جماهيريا وحضورا طاغيا كونها من الرياضات المفضلة لدى الشباب العُماني، وهو ما أضفى عليها طابعا خاصا وزاد من تألقها، مما دفع المتسابقين الخليجيين للتقدم بطلبات للمشاركة في السباقات القادمة، وهو ما يدفع إلى مضاعفة الفرص لتنظيم بطولة إقليمية تشهد المزيد من النجاح. وأيضاً الجولات المشتركة بين عُمان والإمارات في منافسات الروتكس ماكس، والتي تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، والتي نظمت كبادرة نحو إقامة بطولة خليجية تشهد مشاركات أكبر في الأعوام القادمة، مما يضاف إلى سجل النجاحات التي حققتها الجمعية.

إلى الأعلى