الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يخطط لتطبيق (التغذية القسرية) بحق الأسرى وسط تحذيرات فلسطينية

الاحتلال يخطط لتطبيق (التغذية القسرية) بحق الأسرى وسط تحذيرات فلسطينية

الأسير العباسي يعلق الإضراب لرضوخ إسرائيل لطلب زيارة والدته الأسيرة

القدس المحتلة ـ الوطن:
حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع من استخدام إسرائيل لقانون الإطعام القسري بحق الأسيرين الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 42 يوما ضد اعتقاله الإداري، والأسير الأردني عبد الله أبو جابر المضرب عن الطعام منذ 55 يوما مطالبا بالإفراج عنه إلى الأردن، فيما علق الاسير عيسى الاعباسي اضرابه عن الطعام وذلك لرضوخ سلطات الاحتلال لمطلبه بزيارة والدته الاسيرة أيضا في سجون الاحتلال.
وقال قراقع، في تصريح صحفي، إن النيابة العامة والمخابرات الإسرائيلية تتعاملان باستهتار ولا مبالاة مع مطالب الأسيرين، ولم تفتحا أي حوار حول مطالبهما. وأشار إلى خطورة وضعهما الصحي بعد نقلهما إلى مستشفى العفولة الإسرائيلي خاصة الأسير القيق، الذي يتنقل على كرسي متحرك بسبب تردي حالته الصحية، إضافة إلى دخوله حالات غيبوبة وآلام شديدة في كافة أنحاء جسمه.
وأشار قراقع إلى احتمال أن تقدم إسرائيل على إطعامهما قسريا لكسر إضرابهما بغير إرادتهما، داعيا كل الجهات الحقوقية والدولية إلى التدخل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين. وفي سياق متصل أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى أمس ؛ أن الأسير المقدسي عيسى داوود موسى العباسي (30 عاماً) علَّق إضرابه المفتوح عن الطعام بعد وعود من إدارة مصلحة السجون الصهيونية بالاستجابة لمطلبه بالسماح له بلقاء والدته الأسيرة عالية العباسي القابعة في سجن الشارون.
وأفادت المؤسسة أن الأسير العباسي خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ تاريخ 15/12/2015م مطالباً بالسماح له بلقاء والدته الأسيرة التي لم يتمكن من رؤيتها منذ اعتقالها بتاريخ 15/04/2015م.
وكان الأسير العباسي قد خاض إضرابا عن الطعام قبل ستة أشهر لعدة أيام من أجل السماح له بلقاء والدته الأسيرة؛ وعلق إضرابه بعد تعهدات من إدارة مصلحة السجون الصهيونية بالسماح له بلقاء والدته؛ إلا أن الإدارة كعادتها لم تلتزم بتعهداتها وماطلت بترتيب لقاء يجمع بينهما حتى أبلغته مؤخرا برفضها طلبه؛ مما دفعه لإعلان الاضراب مجددا بتاريخ 15/12/2015م.
وأضافت مؤسسة مهجة القدس أن والدة الأسير عيسى العباسي تعاني حالة صحية صعبة وبحاجة لمتابعة طبية بسبب سياسة الاهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال؛ حيث تعاني من ديسك في الظهر؛ ونقص في الأكسجين؛ وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم؛ وتتعرض لنوبات إغماء بسبب معاناتها مع مرضي السكر والضغط؛ وتتناول أدوية محددة نتيجة لوضعها الصحي الصعب؛ وأن إدارة مصلحة السجون الصهيونية ما زالت تماطل بصرف الأدوية اللازمة لها؛ غير آبهة بحالتها الصحية الصعبة؛ مما يعرضها للخطر في أي لحظة.
واعتقلت قوات الاحتلال والدة الأسير العباسي بتاريخ 02/01/2012م، بعد اتهامها بمحاولة طعن جندي في القدس المحتلة, وتم الإفراج عنها بتاريخ 22/02/2012م؛ بشرط الإقامة الجبرية مع دفع غرامة مالية؛ وبتاريخ 19/06/2014م؛ صدر بحقها قرار بالسجن الفعلي لمدة 40 شهراً، وتم استئناف الحكم الصادر بحقها؛ ليكون قرار ما تسمى المحكمة العليا السجن الفعلي بحقها لمدة 26 شهراً، على أن تسلم نفسها بتاريخ 15/04/2015م، وهذا ما تم فعلا.
وأشارت المؤسسة إلى أن أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام وهم كل من الأسير الأردني عبد الله أبو جابر والأسير الصحفي محمد القيق والأسير المجاهد حسن شوكة والأسير المجاهد شادي مطاوع.
جدير بالذكر أن الأسيرة عالية العباسي تبلغ من العمر (51 عاماً) وهي من بلدة سلوان في القدس المحتلة، وأم لستة أبناء، أما نجلها الأسير عيسى فقد ولد بتاريخ 07/09/1985م، وهو متزوج وأب لطفلين، واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 30/05/2010م، وصدر بحقه حكما بالسجن 10 سنوات، وهو أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي.

إلى الأعلى