الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يواصل ممارساته القمعية فـي الضفة بحملة اعتقالات وقطع طرقات
الاحتلال يواصل ممارساته القمعية فـي الضفة بحملة اعتقالات وقطع طرقات

الاحتلال يواصل ممارساته القمعية فـي الضفة بحملة اعتقالات وقطع طرقات

إسرائيل تعتمد سياسة تدمير منازل الأسرى والتضييق على عائلاتهم

القدس المحتلة ـ « الوطن »:
واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس الثلاثاء، ممارساتها القمعية بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية بما في ذلك القدس المحتلة وقطاع غزة.فقد استشهد شاب فلسطيني، برصاص الاحتلال الاسرائيلي، على مفترق طرق التجمع الاستيطاني «غوش عصيون» صباح الثلاثاء.
وقالت المصادر الاسرائيلية إن جنديا اسرائيليا اصيب بجراح متوسطة بعد أن اقدم شاب فلسطيني على طعنه على مفترق طرق التجمع الاستيطاني « غوش عصيون»، مضيفة إن قوات الاحتلال المتواجدة هناك اطلقت النار على الفلسطيني ما ادى الى استشهاده.
وكانت قوات الاحتلال أطلقت ليلة أمس الأول، النار على شاب فلسطيني بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن قرب حي المصرارة في القدس المحتلة.
وادعت شرطة الاحتلال في بيان اصدرته انها ‹حيدت› فلسطيني بعد اطلاق النار عليه بزعم تنفيذه عملية طعن دون ذكر اي اصابات.
وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اغلقت محيط اطلاق النار ومنعت الدخول والخروج من والى البلدة القديمة من القدس عبر اغلاق بابي العامود والساهرة.
وفي بيان لاحق افادت شرطة الاحتلال بأن المصاب هو مقدسي (١٧ عاما) من سكان شمال القدس المحتلة وقد اصيب بجراح متوسطة بالقسم السفلي من جسده تم نقله للعلاج.
وادعت شرطة الاحتلال إحالة فتاتين اسرائيليتين للعلاج واحدة اصابة طفيفة بالقدس والثانية بالهلع.
وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال ليلة أمس الأول، قرية العيسوية بالقدس المحتلة، وأطلقت الرصاص الحي بصورة عشوائية فيها.
وأوضح محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية في تصريحات صحفية أن قوات الاحتلال اقتحمت حارة «عبيد» ليلة أمس الأول بصورة مفاجئة، واطلقت الرصاص الحي بصورة عشوائية، وأصاب الرصاص تمديدات الكهرباء وفصلت الكهرباء عن مجموعة من المنازل السكنية.وأضاف أبو الحمص إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن ربحي خضر أبو الحمص 72 عاماً، بعد تفتيش وتخريب منزله في قرية العيسوية، واقتادته للتحقيق في مركز شرطة المسكوبية.
واقتحمت قوات الاحتلال ليلة أمس الأول كذلك، منزل الطفلين محمد شعيب شويكي 15 عاماً، ويوسف شويكي، في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، بعد اعتقال الطفلين بحجة حيازة سكاكين.
يذكر أنه أصيب 11 شاباً بالرصاص خلال المواجهات العنيفة، التي اندلعت عقب تشييع جثمان الشهيد أحمد جمال طه (21 عاماً)، في بلدة قطنة شمال غربي مدينة القدس المحتلة.
وقالت مصادر طبية إن 7 شبان أصيبوا بالرصاص الحي، و4 أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، التي أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي نحو الشبان الغاضبين، عقب تسليم جثمان الشهيد طه.وألقى الشبان الحجارة بغزارة على قوات الاحتلال، والتي أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط بغزارة نحو الشبان.
وكانت سلطات الاحتلال احتجزت جثمان الشهيد أحمد عقب تنفيذه عملية طعن، يوم 23/11 الماضي، بالقرب من مستوطنة «موديعين» قتل فيه جنديا اسرائيليا، وأصاب جنديا أخر، واحتجزت جثمانه منذ ذلك اليوم.الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الثلاثاء، مواطنين من مدينة نابلس بعد مداهمة منزليهما.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين خالد نضال الشافعي، وعبد الله العكر من مدينة نابلس، بعد مداهمة منزليهما.
وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، الليلة قبل الماضية، شابا من قرية طورة جنوب غرب جنين على حاجز عسكري.
وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب يزن خالد حسن قبها (17عاما) على حاجز عسكري قرب القرية.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ليلة أمس الأول كذلك، شابا من بلدة قباطية جنوب جنين على حاجز عسكري جنوب نابلس.
وأوضحت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب ربيع ايهاب كميل الديحان على حاجز حوارة جنوب نابلس.
واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، شابين من بلدة اليامون ومخيم جنين. وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين واثق محمد زهير شرقية (22عاما) من اليامون على حاجز زعتره جنوب نابلس، ونضال ربحي الشلبي (23عاما) من مخيم جنين على حاجز عسكري مفاجئ نصبته على شارع جنين – نابلس .
وفي سياق متصل، أصيب خمسة مواطنين، ليلة أمس الأول، بالاختناق نتيجة احتراق منزل ببلدة جيوس شرق قلقيلية، بسبب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي وابل من الغاز السام والمسيل للدموع والقنابل المضيئة على منازل المواطنين.
وقال بيان صادر عن الدفاع المدني الفلسطيني إن طواقم مركز عزون، هرعت إلى مكان الحريق فور التبليغ عنه، وعملت على إخلاء خمسة إصابات بالاختناق وصفت اثنتين منها بحالة الخطر وتم تسليمهم إلى مركبة إسعاف الهلال الأحمر التي بدورها نقلتهم إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، وباشرت الطواقم بإخماد النيران المشتعلة، بسبب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز السام والمسيل للدموع والقنابل المضيئة على منازل المواطنين ببلدة جيوس.
وأهاب الدفاع المدني بالمواطنين بضرورة التبليغ السريع عن أي حادث أو حريق، لتأمين وصول مبكر واستجابة سريعة من قبل الطواقم وتقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات إلى الحد الأدنى .
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابا من بلدة بيت أمر شمال الخليل، بعد ان استدعته مخابرات الاحتلال.
وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان محمد عوض في تصريحات صحفية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب ربيع جواد جمال عوض (19عاما)، خلال التحقيق معه في مركز عصيون.
وكانت قوات الاحتلال قد داهمت منزل عائلته وسلمته بلاغا لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مركز تحقيق عصيون.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أربعة فلسطينيين بينهم طفل، من محافظة الخليل، وسلمت آخرين بلاغات لمقابلة مخابراتها.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال داهمت عدة أحياء في مدينة الخليل، واعتقلت الشاب مهران عزام دنديس، وسلّمت الشاب خليل وليد القيمري بلاغا، لمراجعة مخابراتها.
كما داهمت تلك القوات قرية القريتين بالقرب من بلدة يطا جنوبا، واعتقلت المواطن أسامة مغنم (28 عاما)، ومن بلدة بيت عوا اعتقلت الشاب عيسى عبد العزيز السويطي (22 عاما).
وأفاد الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر محمد عوض في تصريحات صحافية بأن قوات الاحتلال داهمت منطقة خلة العين والبياضة، واقتحمت عددا من المنازل، واعتقلت الطفل عمرو رياض عيسى عرار (16 عاما)، بعد تكسير زجاج الباب الرئيسي لمنزل ذويه.
وأوضح أن ما يقارب من 30 جنديا داهموا منزل الطفل عرار، وهم يصرخون، ويصوبون بنادقهم صوب أفراد العائلة، وقاموا بدفع صاحب المنزل وزوجته، وضرب طفله طارق (11 عاما).
كما داهمت تلك القوات منزل المواطن صادق محمد محمود اخليل، وسلموه بلاغا لنجله الطالب الجامعي محمد (22 عاما) لمراجعة مخابراتهم اليوم في معسكر ‹عتصيون› شمال الخليل، وداهمت منازل المواطنين سعدي علي حمدان اخليل، وبدر محمود اخليل، ومفيد محمد محمود اخليل، وفتشوها.
ونصبت قوات الاحتلال حواجزها العسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول، وعلى مدخل مدينة الخليل الشمالي، وعملت على إيقاف المركبات، وتفتيشها، والتدقيق في بطاقات المواطنين، ما تسبب في إعاقة مرورهم.

إلى الأعلى