الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بيوت الفلسطينيين في مرمى جرافات الهدم الإسرائيلية وتشريد 5 عائلات من (عرب الجهالين)
بيوت الفلسطينيين في مرمى جرافات الهدم الإسرائيلية وتشريد 5 عائلات من (عرب الجهالين)

بيوت الفلسطينيين في مرمى جرافات الهدم الإسرائيلية وتشريد 5 عائلات من (عرب الجهالين)

تدمير مسجد قرية الرخمة في النقب المحتل

القدس المحتلة ـ الوطن:
واصلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي سياساتها العنصرية في مناطق متفرقة من الأراضي المحتلة والمتمثلة في استراتيجية هدم بيوت الفلسطينيين ومساجدهم وطردهم من قراهم ومدنهم، حيث هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأربعاء، خمسة بيوت لبدو يقطنون تجمع أبو النوار في عرب الجهالين شرق بلدة العيزرية.
وقال ممثل تجمع ابو النوار داوود عبد الجهالين “إنه وفي تمام الساعة الثامنة والنصف جاءت قوات معززة بالشرطة الإسرائيلية وآليات عسكرية وحاصروا التجمعات الاربعة واغلقو المنطقة عسكريا وهدمو 5 بيوت وبركسا زراعيا”.
وتابع: “عرضت عليهم قرار المحكمة الذي ينص منع الهدم، ولكن رفض الضابط أن يتعاطى معه وقال إنه يملك قرارا من الادارة المدنية يفيد بالهدم”.
وأضاف “عرضو علينا شيكات مفتوحة واراض لنقلنا للعيش فيها، ولكننا نرفض أن نخرج من أرضنا وسوف نعيد بناء هذه البيوت في مساء اليوم”.
ولم يمنح الاحتلال هذه العائلات وقتا كافيا لافراغ بيوتها من محتوياتها سوى أن تخرج النساء والاطفال ويبقى 25 فردا في العراء بلا مأوى.
يذكر أن تجمع ابو النور يتكون من 4 تجمعات بدوية و115 عائلة و650 نفرا.
بدورها قالت ما تسمى “الإدارة المدنية” الإسرائيلية إن سكان قبيلة الجاهلين رفضوا الانتقال الى مبان قانونية مع بنية تحتية جيدة بجانب مبانيهم الحالية غير القانونية، وفي ضل ذلك تم تنفيذ قرار هدم مبنيين غير قانونيين، بعد تطبيق جميع الاجراءات التنفيذية والمراقبة المطلوبة.
وأشار بيان لـ “الإدارة المدنية” إلى “أن المباني السكنية التي اقيمت، وفق قرار المحكمة العليا التي قررت البحث عن مكان سكن اخر لهم، الشيء الذي يمكنهم من استمرار حياتهم وعاداتهم وتقاليدهم، وبالرغم من اقامة مبنى السكن ومن ضمنه بنية تحتية لائقة من مياه وكهرباء ومجاري في مقربة من مكان سكنهم الحالي في ابو ديس، إلا أن السكان رفضوا الانتقال واستمروا بالبناء غير القانوني بالرغم من أمر وقف البناء والهدم”.
وفي ذات السياق شرطة الاحتلال تهدم مسجدا في النقب هدمت الشرطة الإسرائيلية صباح امس الأربعاء، مسجد ‘الرخمة’ في قرية الرخمة غير المعترف بها في النقب ، بحجة عدم الترخيص.
وقال أحد القاطنين في القرية عبد الله الصغايرة إن قوات الشرطة وطواقمها الخاصة داهمت القرية بعد الساعة الثامنة صباحا، وهدمت مسجد ‘الرخمة’، بحجة عدم الترخيص.
ولفت إلى أن المسجد كان مشيدا منذ نحو سنتين، بعد اقامته في مبنى قديم بمساحة 120 مترا مربعا، ثم تم ترميمه وتحويله إلى مسجد يخدم أكثر من 4 آلاف نسمة يقطنون في القرية، مؤكدا أن تلك القوات حاولت استفزاز المواطنين، ومنعتهم من الاقتراب من موقع الهدم، لحين الانتهاء من العملية والانسحاب.
من جانبه، اعتبر النائب العربي في الكنيست الإسرائيلية طلب أبو عرار هدم المسجد ‘شن حرب على الإسلام والمسلمين’.
وقال أبو عرار:’ إسرائيل تعمل بكل ما بوسعها للضغط على السكان، من أجل تفريغ الأرض من العرب، وتهجيرهم، وهدم المسجد اليوم والمساجد بشكل عام في منطقة النقب هي حرب على الإسلام، ويأتي في إطار الحرب الدينية التي تعمل اسرائيل على تأجيجها في المنطقة عامة.’
كما استهجن السياسة الإسرائيلية ‘بعدم تقديم أي خدمات للمواطنين العرب في القرى غير المعترف بها، والاقتصار على جباية الضرائب من السكان، وهدم بيوتهم، ومحاصرتهم، وسد أبواب الرزق في وجوههم، والعمل على تجهيلهم دينيا وعلميا.

إلى الأعلى