الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / نتنياهو.. استمرار التضليل

نتنياهو.. استمرار التضليل

د. فايز رشيد

” حسب قائمة فرق الإرهاب التي يعتبرها نتنياهو فرقا صغيرة، فإن الصهيونية الدينية تُقسم الى قسمين: صهاينة دينيون إرهابيون وصهاينة غير إرهابيين!. قادة الصهيونية الدينية ومنهم الآباء المؤسسون للكيان هم: الخلايا السرية اليهودية ومؤيدو باروخ غولدشتاين.. هم السلطة” الحالية مثل نفتالي بينيت ونتنياهو نفسه وليبرمان وإيلي شكيد.”
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
في آخر تقليعة تزويرية يصف نتنياهوالإرهاب اليهودي بأنه “إرهاب صغير” أمام “الإرهاب الكبير” للفلسطينيين… ويستطرد: “الإرهاب” العربي الذي يهاجمنا أكبر بكثير من الإرهاب اليهودي المرتبط بجماعة متطرفة وهامشية ولا تمثل الصهيونية الدينية! نتنياهو ينسى أو يتناسى تذاكيا أن كيانه هو الإرهاب بعينه على الساحة الدولية. عمليات المقاومة التي يجترحها الشعب الفلسطيني هي عمليات مقاومة مشروعة بقرارات واضحة من الأمم المتحدة هي الرد الطبيعي على جريمة الاحتلال. نعم ثقافة الأيديولوجية الصهيونية هي ثقافة الإرهاب والعنف والقتل، هذا ما يقوله العلماء والقانونيون العالميون، وهذا ما قالته الأمم المتحدة أيضا.
نتنياهو يكذب، وهو يحاول تقزيم الإرهاب الملازم للصهيونية منذ نشأتها وحتى اللحظة من خلال كيانها! ومن خلال مقارنته بما يسميه “الإرهاب الفلسطيني الأوسع”، والذي هومقاومة وحق مشروع للدفاع عن النفس أمام إرهاب الاحتلال الصهيوني لأرضنا وأهلنا.. هذا الكذب يتواجد أيضا في محاولة التمييز القسري بين الصهيونية الدينية وبين أحفادها الإرهابيين. هذا التفسير كان قدمه مؤخرا الصهيوني حاييم لفنسون في “هآرتس” في 27 ديسمبر 2015، الذي يدّعي: أن الإرهابيين اليهود ليسوا نتاج الثقافة الحاخامية الاستيطانية بل نتاج “الرد عليهم”!.تصوروا! نتنياهو يتناسى حقيقة أن الإرهابيين خرجوا من رحم الحركة الأم! بالأساس هي خرجت من رحم الحركة الصهيونية، التي اعتمدت الإرهاب المبني على العنف والقتل بالتوازي مع السيطرة على عصبي المال والإعلام في العالم! تربى الصهاينة وقادتهم خاصة، وترعرعوا في أحضان الحاخامات اليهود وتعلموا نظرية “سيادة اليهودي على سواه من البشر”! وامتصوا إرث الخلايا الإرهابية الصهيونية التي رافقت تشكيل الأخيرة كحركة أسموها ” حركة تحرير اليهود”! الحريديون الصهاينة …. في نهاية المطاف قرروا الانفصال عن التيار المركزي وإقامة تنظيم إرهابي خاص بهم بين المستوطنين ممن يستوطنون أراضينا المحتلة! ينسى نتنياهو منظمات ” ليحي” التي انفصلت عن ” الايتسل” وتم الاعلان عنها كتنظيم إرهابي حتى من قبل البريطانيين والحكومة المؤقتة! ينسى منظمتي “شتيرن” و “الأرغون” الإرهابيتين!.ايضا فإن الإرهابيين الصهاينة السابقين تحولوا الى ابطال الصهيونية الدينية، والإرهابيون الحاليون سيتحولون إلى أبطال صهاينة في أقرب وقت! هذا هو القانون الذي لازم ولادة الحركة الصهيونية منذ نشأتها وحتى هذه اللحظة.
حسب قائمة فرق الإرهاب التي يعتبرها نتنياهو فرقا صغيرة، فإن الصهيونية الدينية تُقسم الى قسمين: صهاينة دينيون إرهابيون وصهاينة غير إرهابيين!. قادة الصهيونية الدينية ومنهم الآباء المؤسسون للكيان هم: الخلايا السرية اليهودية ومؤيدو باروخ غولدشتاين.. هم السلطة” الحالية مثل نفتالي بينيت ونتنياهو نفسه وليبرمان وإيلي شكيد.
المقارنة التي يجريها الفاشي نتنياهو بين إرهابيين يهود وبين الصهيونية الدينية، هي أمر تضليلي جديد وديماغوجي موجه، الامر الذي سيظهر الصهيونية الدينية “بريئة وطاهرة”. المقارنة في حقيقتها هي بين صهيونية دينية وهي تفسر وجود اسرائيل بجوهرها اليهودي وبشكل راديكالي وغير ديمقراطي، وبين أغلبية تدعي العلمانية الليبرالية و”النضال” من اجل إظهار بعض القيم الانسانية التي حاربتها وتحاربها الحركة الصهيونية وتمثيلها السياسي الصهيوني.
يتناسى رئيس وزراء الكيان جوهر الصهيونية التي تروج وتشجع سيطرة ايديولوجيا الحاخام كوك وأمثاله على الكيان وقوانينه الفاشية. مقابل التعاون في التصريحات ضد الإرهاب اليهودي! وذلك في صفقة قذرة تمت بين الجانبين. جملة القول: أن محاولة نتنياهو التزويرية الجديدة هي أكثر من واضحة، وتبدو كمن يحاول الفصل بين الأم ورضيعها! الصهيونية الدينية هي المولود الشرعي للصهيونية وجوهرها الفاشي.

إلى الأعلى